الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › الحلم أصبح حقيقة.."ناسا" تكتشف مياه على سطح القمر

صورة الخبر: الحلم أصبح حقيقة.."ناسا" تكتشف مياه على سطح القمر
الحلم أصبح حقيقة.."ناسا" تكتشف مياه على سطح القمر

أصبح غزو الفضاء يمثل التحدى الأكبر لمعظم الدول المتقدمة، وتشهد الساحة العالمية في هذه الآونة استعداد أكثر من دولة لإرسال مهمات فضائية لدراسة القمر بشكل أكثر عمقاً من مهمات القرن الماضي، وذلك للبحث عن الماء والجليد والمعادن ودراسة سبل تطويره بهدف بناء مستوطنات بشرية على سطحه.

وفي هذا الصدد، اكتشف علماء أمريكيون أن تجربة صدم صاروخ ومسبار فضائيين بسطح القمر التي أجرتها "ناسا" الشهر الماضي للتأكد من وجود المياه على سطح الكوكب، قد "أثبتت نجاحا باهرا".

وأشار العلماء الذين قاموا بدراسة المعلومات التي جمعتها بعثة الوكالة، إلى أن الأدوات والأجهزة الدقيقة التي تم تصميمها بشكل يمكنها من تحسس الرذاذ والبخار الناجم عن عمليتي التصادم، أثبتت العثور على كميات وافرة من الجليد المائي وبخار الماء على القمر.

وكانت "ناسا" قد أعلنت أن خبراءها عثروا على "كميات كبيرة" من المياه المتجمدة على سطح القمر، مؤكدين أن مهمة اكتشاف المياه في الجانب المظلم من القمر قد تكللت بالنجاح، واعتبرت "ناسا" أن الاكتشاف "يدشن مرحلة جديدة في فهم القمر.

وجاء الاكتشاف الجديد نتيجة لتجربة الشهر الماضي، حيث ارتطم الصاروخ والمسبار بحفرة كبيرة مظلمة تقع في منطقة القطب الجنوبي للقمر ويبلغ عرضها 100 كيلو متر، وذلك على أمل جعل الجليد ينبثق من المنطقة في حال وجوده.

وارتطم الصاروخ بالمنطقة المذكورة بسرعة 9 آلاف كيلومتر في الساعة، وبعد أربع دقائق فقط تلاه ارتطام المسبار المحمل بكاميرات تصوير لتوثيق تفاصيل الارتطام الأولى.

يُذكر أن ثلاث بعثات فضاء سابقة إلى القمر كانت قد أظهرت أن هنالك ثمة أدلة واضحة على وجود المياه على سطحه، وتتركز المياه في المنطقتين القطبيتين للقمر، وربما تشكلت نتيجة الرياح الشمسية.
"المنزل القمري".. أول بناء على سطح القمر



وافقت وكالة "ناسا" الأمريكية على تصميم تقدم به مواطناً أرجنتينيا، لأول منزل يتم إقامته على سطح القمر، حيث تعتزم "ناسا" إرسال بعثة لها تستقر على سطح القمر 6 أشهر لدراسة البيئة والتربة، ومن المقرر إرسالها قبل حلول عام 2020.

وسيتم نقل "المنزل القمري" إلى الفضاء بشكل يجعله قابلاً للفك والتركيب، بما يتيح لرواد الفضاء استخدام مكوناته في العديد من الأغراض.

وأكد "بابلو دي ليون" صاحب التصميم الأرجنتيني، أن "ناسا" تسعى إلى الوصول للمريخ، إلا أن تجربة القمر، والقريب نسبياً من كوكب الأرض، قد تمثل اختباراً للبرامج التي قد تستخدم في رحلتها إلى المريخ.

وأضاف ليون أن "ناسا" تسعى للتأكد من سلامة كافة البرامج والأجهزة والتوصيلات، مشيراً إلى أنه سيتم تغطية "المنزل القمري" بتراب من القمر لتجنب الآثار السلبية لأشعة الشمس، حيث أن المهمة التي تعتزم "ناسا" تنفيذها قد تستغرق عاماً كاملاً.

أدلة جديدة على وجود مياه في القمر



أظهرت ثلاث بعثات فضائية منفصلة إلى القمر أن هناك أدلة واضحة على وجود المياه في سطحه، وتتركز المياه في قطبي القمر وربما تشكلت نتيجة الرياح الشمسية.

وكشفت التقارير البحثية أن المياه تتحرك بشكل دوري ومتتابع، وتشكلت ربما بفعل اختلاط الجسيمات بالغبار الموجود على سطح القمر.

وأكدت الباحثة كارل بيترز من جامعة براون، أن المعطيات التي توصل إليها المسبار الهندي إلى القمر تثبت أن هناك أدلة على وجود كميات من المياه في سطح القمر، ويبدو أن المياه التي عثر عليها تتميز بكثافة عالية ومتركزة في المناطق القريبة من قطبي القمر.

وأوضحت بيترز أن هذه التقارير التي تتحدث عن وجود مياه في سطح القمر تتزامن مع الاهتمام الكبير باحتمال وجود كميات من المياه في قطبي القمر.

يُذكر أن القمر معروف بأنه أكثر جفافاً من أي منطقة صحراوية على كوكب الأرض، ويعود الفضل في اكتشاف آثار على وجود كميات من المياه إلى المعدات الأمريكية التي حملتها أول بعثة فضائية هندية إلى القمر.

قريباً.. الخضراوات والفاكهة تغزو سطح القمر



الخضراوات الطازجة .. كانت حلم صعب المنال لفترة طويلة لدي رواد الفضاء ، حيث يقتصر طعامهم المتعارف عليه حتى وقت قريب علي مساحيق مجففة او معجون في انابيب الا ان ظروف الرحلات الفضائية تغيرت وسيحظون قريباً بامتيازات متاحة عادة لسكان الارض ، تتمثل في تناول الخضراوات والفواكه الطازجة ، حيث أعلنت شركة "باراجن سبايس دفلبمنت" التي ابرمت شراكة مع وكالة ناسا الأمريكية خلال تجارب سابقة على مركبات فضائية وعلى محطة الفضاء الدولية "اي اس اس"، عن برنامج زراعة زهور واطعمة على سطح القمر.

وتعد "واحة القمر" خيمة زراعية انبوبية الشكل ذات قاعدة من الالومينيوم ثلاثية الاقدام ، والهدف منها هو زراعة الشتول على سطح القمر، حيث تقل الجاذبية عن جاذبية الأرض بست مرات.

وستطلق الخيمة المصغرة "اوديسي مون ليميتد" وهي شركة خاصة تعنى بتطوير رحلات البشر إلى الفضاء ، حيث ستحمل علي متنها بذور الكرنب وهي احدى أنواع الملفوف، حيث اختيرت هذه البذور بالذات لأنها تنبت وتزهر في 14 يوماً، وتعتبر هذه الدورة السريعة ملائمة لتجارب على القمر.

وأٌقر جين جياكوميلي، وهو استاذ في قسم العلوم الطبيعية في جامعة اريزونا، في جنوب غرب البلاد حيث مركز الشركة، بأنه "مهتم جداً بهذا المشروع ، مشيرا إلي "ناسا" اقتطعت من الأموال المخصصة لدعم انظمة التجدد الحيوي في الفضاء، مما دفع بمعظم مراكز الابحاث العاملة في هذا الحقل إلى الاقفال".

ويعمل الأستاذ وتلامذته على خيمة شمسية خاصة بهم ، كما تعمل الجامعة في الوقت نفسه على "غرفة زراعية بدون تربة"، وذلك في موقع للمؤسسة الوطنية الأمريكية للعلوم في المحيط المتجمد الجنوبي.

ويضيف جياكوميلي ان الظروف في هذا الموقع من ارتفاع عن سطح البحر وانخفاض الضغط الجوي ورياح تجعل الحرارة تنخفض الى مئة درجة مئوية تحت الصفر، تشكل "محاكاة ناجحة" للظروف على القمر.

وهذه الخيمة الزراعية تتواجد منذ اكثر من خمس سنوات في القطب الجنوبي، اشد المناطق برودة على كوكب الارض، وهي تسمح للباحثين هناك بتناول الطماطم والخس والفليفلة والفراولة.

وتنتج الخيمة حوالي ثلاثين كيلوجراماً من الخضار أسبوعياً، اي ما يكفي لتحضير طبقين من السلطة يومياً لكل من العلماء الـ75.

ويقول جياكوميلي "ليس هذا ضرباً من ضروب الخيال العلمي. نحن نملك التكنولوجيات التي تتيح لنا تطوير الحياة على كواكب اخرى ان اضطررنا لمغادرة كوكبنا".

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الحلم أصبح حقيقة.."ناسا" تكتشف مياه على سطح القمر

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
6679

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية