الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار
صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

براءة اختراع مركبات من الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر. (الصورة من "ويكيميديا" Wikimedia)

"هل حصلت على براءة اختراعPatent ؟

أخبرتنا شركة ناشئة أنّ هذا السؤال غالباً ما يُطرح، وهو يُطرح في الواقع أكثر من اللزوم. إذاً، هل يستحق الأمر العناء؟

بالمختصر المفيد، نعم. فإذا حصلتَ على فكرةٍ ممتازة، وشعرتَ أنّها قد توصلك إلى مراتب أفضل في قوائم أنجح وأبرز رجال الأعمال، ستودّ أن تحميها بكلّ ما لديك.

ولكن عليك ألّا تتسرع؛ فوفقاً لصحيفة "ذا إكونوميست" The Economist، فإنّ من 40 إلى 90 في المئة من براءات الاختراع التي تمّ تقديم طلباتٍ لها لا يستغلها ملّاكها أو حتّى يشرعون إلى تسجيلها.

يعود تسجيل براءات الاختراع في القدم على ما يبدو إلى العام 1449، حين أصدر ملك إنكلترا هنري السادس براءة اختراع لرجل لتصنيع الزجاج الملون. إنّ براءة الاختراع جزءٌ أساسيٌّ من العمل لكنّها ليست الجزء الوحيد الذي يتألّف منه.

تسجيل براءة اختراع
بالنسبة إلى زياد أبو عياش صاحب شركة الأجهزة الطبية "سانولا" Sannula، كانت براءة الاختراع طريقة العمل الوحيدة المتمثلة أمامه.

وقول لـ"ومضة" إنّه "لا يجب أن تنتظر بتاتاً، لأنّه في اللحظة التي تراودك الفكرة الجديدة، يوجد في العالم أكثر من 100 شخص آخر يفكّر في الفكرة عينها. وبالتالي إذا فكّرتَ في الأمر مطولاً، سيفوتك القطار."

بالإضافة إلى ذلك، يرى عياش أنّها طريقةٌ تضمن لك سوقك، ولكنّ ذلك لا يلقى إجماعاً.

حسان صليبي من الشركة الناشئة اللبنانية "باند إندستريز" Band Industries، يرى أنّ العلامات المسجّلة أكثر منفعة بكثير، ويُخبر "ومضة" بأنّ "الأمر يعطيك مستوى جيداً من الحماية لشيٍ ذي معنى."

كانت "باند إندستريز" تعلم أين ستتركّز أكبر أسواقها، لذا بدأت في عام 2009 بعملية تقديم طلب للحصول على براءة اختراع.

هذه الأخيرة ليست مجرّد عملية إرسال مواصفات جهازك الرائع. فلبنان مثلاً لا ينتمي إلى "معاهدة التعاون بشأن البراءات" Patent Cooperation Treaty. ولو كان كذلك، لكان أمكن لـ"باند إندستريز" التي كانت تسعى إلى تأمين جهاز دوزنة الجيتار أوتوماتيكياً "رودي تيونر" RoadieTuner، أن تقدّم طلباً للحصول على براءة اختراع تحمي منتَجها لمدة ثلاث سنوات فيما تسجّل الشركة في بلدان أخرى.

وبالتالي، من أجل تقديم طلب بموجب "معاهدة التعاون بشأن البراءات"، توجّب عليهم تسجيل الشركة في كندا، واستغرق الأمر أربعة أشهر.

ويقول الشريك المؤسِّس للشركة، بسام جلغة، إنّه "عليك تقديم الطلب حيث سيعود عليك الأمر بمبالغ هامّة من المال،" مشيراً إلى ضرورة البحث عن السوق الأكبر لمنتجك. ويضيف أنّ "تقديم طلب براءة الاختراع لم يكلف كثيراً، بل ما كلّفنا كثيراً كان تسجيل الشركة."

وعندما حان وقت تقديم طلب في الولايات المتحدة، يذكر أنّهم دفعوا حوالي خمسة آلاف دولار، وفي أوروبا ما بين 8 و10 آلاف يورو؛ وهذا يشمل أتعاب المحامين.

المصدر: ومضة

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل براءة الاختراع ضرورة؟

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
46277

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية