الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › عالم فلك مصرى: مشروع بناء مستعمرة بشرية على «المريخ» في ٢٠٢٤ درب من الخيال

صورة الخبر: كوكب المريخ
كوكب المريخ

صرح الدكتور أشرف لطيف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن رحلة الإنسان لكوكب المريخ التى أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي فى الفترة الأخيرة، هي بداية للانطلاق الفعلي لمشروع خاص تتبناه شركة مريخ واحد (مارس وان) هولندية الجنسية التي يملكها رجل أعمال هولندي، مشيرا إلى أن هذا المشروع في واقعه لا يمثل سوى واحدة من أمنيات أو محاكاة أفلام الخيال العلمي، حيث لا تتبناه وكالة من وكالات الفضاء الكبرى في العالم مثل وكالة ناسا الأمريكية التي أرسلت الإنسان إلى القمر وإعادته سالما إلى الأرض عام 1969، أو وكالة الفضاء الأوربية٠

وقال الدكتور «تادرس» فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن المشروع الهولندي يهدف إلى إقامة مستعمرة بشرية على كوكب المريخ على مدى عدة مراحل وسميت الشركة بهذا الاسم لان الرحلة إلى المريخ هي رحلة ذهاب فقط بلا عودة على اعتبار أن من سيشاركون فيها سيهاجرون للمريخ مكونين الخلية الأولى لمجتمع بشرى فوقه بحلول عام ٢٠٢٤، وأن كل من سيشارك فيها هو متطوع ويمكن تسميته مجازا فدائي، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من المشروع بدأت فى يونيو عام ٢٠٠٢ بإعلان الشركة عن متطوعين للهجرة للمريخ يتم تدريبهم في صحراء أريزونا للتأقلم على بيئة شبيهة ببيئته٠

وأضاف أن الشركة تلقت أكثر من 220 ألف طلب من أشخاص حول العالم للاشتراك فى هذه الرحلة، تم تصفيتهم إلى 100 شخص من بينهم محمد سلام "المصري الجنسية"، وسيتم تصفيتهم مرة أخرى إلى 24 شخصًا فقط، ووفقا للجدول الزمني سيتم إرسال الـ 24 متطوعا على 6 دفعات (4 في كل رحلة) بواقع رحلة كل سنتين.

وتابع أن المرحلة التالية من المشروع "كما هو مخطط"، ستكون فى عام 2016 حيث سيتم إرسال بيوت أشبه بالصوب النباتية المعزولة، والمجهزة بكميات كبيرة من الطعام بالإضافة إلى الآلات والمعدات اللازمة لتصنيع المياه والأكسجين، وفي عام 2022 سيكون كل شيئ جاهز لإرسال أول رحلة مأهولة إلى الكوكب الأحمر وعلى متنها 4 أشخاص /اثنان من النساء واثنان من الرجال/ وسيقوم الأربعة ببناء أول مجتمع بشري فوق المريخ٠

وأضاف أن الإنسان لا يتحمل البقاء حيا في الفضاء محبوسا في كبسولة مغلقة لفترات طويلة، لذلك فسوف يتم تخدريهم وتوصيلهم بمحاليل طبية تضمن لهم الحياة على أن يتم إفاقتهم كل فترة زمنية محددة ليباشروا نشاطهم البدني والعضلي ويقومون بأداء بعض التمرينات الرياضية لعدم إصابتهم بلين أو هشاشة العظام بسبب بيئة انعدام الوزن.

وأشار إلى أن المسافة بين الأرض والمريخ تقدر بـ 225 مليون كيلومتر، وتصل الرحلة إلى المريخ بعد سبعة أشهر وقد تمتد إلى تسعة أشهر، وحيث أن الإشارة اللاسلكية تصل إلى المريخ بعد 12 دقيقة تقريبا وقد تمتد إلى 20 دقيقة، فاننا سوف نتعامل مع ماضي هؤلاء المتطوعين بفارق ثلث ساعة تقريبا.

المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على عالم فلك مصرى: مشروع بناء مستعمرة بشرية على «المريخ» في ٢٠٢٤ درب من الخيال

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74223

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية