الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الرياضةكرة قدم › "ستاد دو فرانس" من أفراح "زيزو" و"هنري" إلى أحزان الـ130 قتيل

صورة الخبر: زيزو" و"هنري
زيزو" و"هنري

أحداث مثيرة شهدها "ستاد دو فرانس" في ليلة حزينة على فرنسا والعالم، انتهت بحصيلة "مؤقتة ومرشّحة للارتفاع" لاعتداءات باريس، والتي بلغت 129 قتيلاً و352 جريحاً "بينهم تسعة وتسعون على الأقل في حالة حرجة جداَ"، جعلت من الملعب ذكرى حزينة بعد أن كان دائما مصدر التفاؤل والفرح للفرنسين.

وأحاطت سلسلة من التفجيرات بملعب "ستاد دو فرانس" الذى احتضن مباراة فرنسا الودية أمام ألمانيا، وضم 80 ألف متفرج بحضور الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند، أسفرت عن ذلك العدد من القتلى والمصابين.

لتضفي تلك الليلة السوداء ظلاما على ذكريات سعيدة للشعب الفرنسي أضاءت "ستاد دو فرانس" بها، والذي تزين من قبل بفاعليات تتويج منتخب بلادهم ببطولة كأس العالم الوحيدة التي حصدها منتخب الديوك بمونديال 1998، ليصبح وبحق ملعب الأفراح والأحزان.

وافتتح الملعب في نفس عام المونديال، وكأنه كان معدا بتكلفته التي وصلت لـ285 مليون يورو ليشهد أول كأس عالم يحصدها الديوك في النسخة الـ16 من المونديال، في ليلة حمل فيها الديوك الكأس وسط 75 ألف متفرج، بعد فوزهم بثلاثة أهداف مقابل هدف على حساب البرازيل، في مباراة مثيرة، وبطولة شهدت تألقا كبيرة لـ"زيزو".

ليصبح المنتخب الفرانسي أول منتخب يفوز بكأس العالم على أرضه بعد الأرجنتين، قبل 20 عاما، في العاصمة الأرجنتينة، والذي كان أول لقب للمنتخب الأرجنتيني.

ولم يتوقف "ستاد دو فرانس" عن احتواء الأفراح للفرنسين، حيث شهد الملعب تأهل الديوك إلى كأس العالم 2010 المقام في جنوب إفريقا في المباراة التي أحرز فيها هنري هدفه الشهير في شباك أيرلندا الشمالية لينتهي اللقاء بالتعادل بهدف لكل فريق ويتأهل الديوك لمونديال 2010.

كما كان الاستاد الذي تعتبره اليويفا ملعبا "خمس نجوم" شاهدا على مباريات هامة أخرى في منافسات القارة العجوز، حيث ضمت جنباته نهائي دوري أبطال 2000 بين ريال مدريد وفالنسيا، والذي فاز فيه الميرنجي بثلاثية نظيفة. وأيضا نهائي 2006 حين تغلب برشلونة على آرسنال بهدفين لهدف.
ويطلق على ستاد دو فرانس أيضا ملعب القديس دينيس، وتم البدء في بناءه في سنة 1995 و تم انهاء بناء الملعب في سنة 1998 وافتتح بمبارة ودية جمعت بين المنتخب المضيف فرنسا و منتخب إسبانيا و التي أنتهت بـ هدف نظيف للديوك.

ليصبح "ستاد دو فرانس" مصدرا لذكريات الحزن والفرح في آن واحد، فبين تتويج بكأس العالم وتأهل لآخر، وبين مجاورته لتفجيرات أسفرت عن 130 قتيلا -حتى الآن- أصبح تاريخ الملعب كنور يحيط به الظلام وفرح تشوبه الأحزان.

المصدر: الوطن سبورت

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "ستاد دو فرانس" من أفراح "زيزو" و"هنري" إلى أحزان الـ130 قتيل

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
36703

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الرياضة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الرياضية
روابط مميزة