الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › علمي طفلك الذكاء العاطفي

صورة الخبر: علمي طفلك الذكاء العاطفي
علمي طفلك الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي ، لم يعد موهبة يتم تنميتها وتطويرها للكبار فقط ، كلنه بات امراً يجب العمل علي تطويره منذ الشهور الأولي لعمر الإنسان ، أي وهو طفل رضيع وذلك ليتمكن من التعامل مع المتغيرات الاجتماعية والعالم من حوله ، دون ان يصاب بإحباط التغيير او التبديل وبحيث يمكنه التكيف مع كل الظروف

«يدرك عمر (5 سنوات) كيف يتخلّص من مشكلة كاد أن يقع فيها، فهو غيّر حديثه بشكل سلس عندما شعر بأن والدته بدأت تغضب منه لأنه كاد أن يتفوّه بكلمة غير لائقة، فغيّر في أحرفها وحافظ على وزنها...».

إنه الذكاء العاطفي الذي يتمتع به عمر ويبدو أن معدّله مرتفع. يعرّف غولمان Goleman الذكاء العاطفي بأنه القدرة على التعرّف إلى شعورنا الشخصيّ وشعور الآخرين، وذلك لتحفيز أنفسنا، ولإدارة عاطفتنا بشكـل سلـيم في علاقاتنا مع الآخرين.

ويتحقق ذلك حسب مجلة " لها " بأن يكون الإنسان قادرًا على حثّ نفسه بإستمرار على مواجهة الإحباطات والتحكّم في النزوات، وتأجيل إحساسه بإشباع هوى النفس وإرضائها، والقدرة على تنظيم حالته النفسية، ومنع الأسى أو الألم من شلّ قدرته على التفكير، وأن يكون قادرًا على التعاطف والشعور بالأمل.

فما هي مجالات الذكاء العاطفي؟ وكيف يمكن الأهل مساعدة طفلهم على تطويرها؟ وما أهميته بالنسبة إلى الطفل؟
«لها» التقت الإختصاصية في التقويم التربوي لمى بنداق التي أجابت عن هذه الأسئلة وغيرها.

5 مجالات للذكاء العاطفي

1 أن يدرك الإنسان عواطفه: فإدراك الذات، والتعرّف إلى شعور ما وقت حدوثه، هما الأساس في الذكاء العاطفي، فعدم قدرة الإنسان على إدراك مشاعره الحقيقية والتحكّم فيها يجعله يتصرّف تحت وطأتها. مثلاً عندما يكون الشخص مستاء من فعل ما، ويصبّ جام غضبه على الأشخاص حوله رغم أنهم ليسوا سبب استيائه.
2 إدارة العواطف: وهي القدرة على تهدئة النفس، والتخلّص من القلق، وكبح التهجّم، وسرعة الاستثارة والفشل. إن من يفتقرون هذه المقدرة، يجدون أنفسهم في حالة عراك مستمرة مع الشعور بالكآبة. أما من يتمتعون بها فهم ينهضون من مطبّات الحياة وتقلباتها بسرعة أكبر.

3 تحفيز النفس: أي توجيه العواطف الشخصية في خدمة هدف ما والتفوّق والإبداع أيضًا، لأن التحكّم في الانفعالات أساس مهم لكل إنجاز. مثلاً عندما ينجز الشخص عملاً ما عليه أن يمدح نفسه في عقله، مثلاً أن يقول لنفسه «برافو» لأنني أنجزت هذا الأمر.

4 التعرّف إلى عواطف الآخرين: أو التقمّص الوجداني «Empathy»، وهو القدرة على مشاطرة الآخرين مشاعرهم وتفهّمها. وهو أيضًا القدرة على فهم الحالة الذهنية لشخص آخر وتفهّم مشاعره. فالأشخاص الذين يتمتعون بملكة التقمص الوجداني يكونون أكثر قدرة على التقاط الإشارات الاجتماعية التي تدل على أن هناك من يحتاج إليهم.

5 توجيه العلاقات الإنسانية: أي تطوير ملكة توجيه مشاعرالآخرين، مثلاً إذا كان الشخص الذي أمامي مزاجه سيئ جدًا، وفي الوقت نفسه أريد منه خدمة أحاول تغيير مزاجه وتوجيهه لينفذ طلبي بشكل سلس. أو مثلا إذا كان أحدهم حزينًا أبدي تعاطفًا معه بدل أن أتجاهل مشاعره وأعبّر عن فرحي وسعادتي في الوقت الذي يشعر هو بالحزن، بل عليّ أن أساعده في تغيير مزاجه ليتحسن.

هل يمكن تعلّم هذه المهارات؟

تعلّم هذه المهارات ممكن لأن دماغ الإنسان مرن بصورة ملحوظة، وهو دائم التعلّم. كما أن انخفاض القدرات العاطفيّة بصورة موقتة أمر ممكن علاجه، لأن هذا القدرات هي مجموعة من العادات والاستجابات.

كيف يساعد الذكاء العاطفي الأطفال؟

تنمية الذكاء العاطفي تساعد الطفل، في كل المراحل العمرية، على التكيّف مع الضغوط التي قد تحيط به أو عند تعرّضه للمشاكل الطبيعية للنمو.
فثمة جوانب أساسية للذكاء العاطفي تتمثل في معرفة العواطف واستقبالها والتعبير عنها، بالإضافة إلى محاولة تحقيق هذه الأخيرة وتنمية القدرة على امتلاكها.
والجدير بالذكر أن هامش التطور في الذكاء العاطفي أوسع بكثيرمن هامش التطور في الذكاء العقلي، وأن ثأثير الذكاء العاطفي في نجاح الإنسان أكبر بكثير من تأثير الذكاء العقلي.

نستطيع تقسيم الذكاء العاطفي قسمين:

الأول :
محوره النفس من خلال الوعي الذاتي Self Awareness أي الثقة بالنفس ومعرفة العواطف وتحديدها، وإدارتها من خلال السيطرة عليها والتحلّي بالمسؤولية، والإحساس الواعي، والتأقلم، والإنجاز، والطموح، والمبادرة.

والثاني:

محوره المجتمع من خلال التقمّص الوجداني Empathy أي الوعي للتدرج الإجتماعي، والتوجه نحو خدمة المجتمع. وإدارة العلاقات من خلال التأثير على الغير وقيادة المجموعة وبناء العلاقات والعمل والتعاون مع الآخرين.

المصدر: لهن

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على علمي طفلك الذكاء العاطفي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
67938

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة