الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب الصحة والجمال › العطور وأدوات التجميل تزيد حساسية الأنف

صورة الخبر: العطور وأدوات
العطور وأدوات

للطب والأدوية دور مهم في المحافظة على سلامة وعلاج جسم الإنسان الذي يتطور ويتغير من قدرة لأخرى لمساعدة الانسان على تأدية عمله بصورة جيدة و يتأكد كل يوم أن الوقاية هي خط الدفاع الأول ضد كثير من الأمراض والاعراض المختلفة ومن أشهر هذه الامراض الحساسية التي تصيب الجهاز التنفسي وفي مقدمتها الأنف وهو العضو البارز من الرأس ليقابل كل المؤثرات الخارجية

ويقول الدكتور ماجد رياض وصفي رياض استشاري جراحة الأذن والأنف والحنجرة وزميل كلية الجراحين الدولية: كثرت الإعلانات في التليفزيون عن الوسائل السمعية والبصرية عن أدوات التنظيف التي لها تأثير قاتل كثيرا من أنواع البكتيريا ولكن الاستعمال الخاص لها بكثرة أو بتركيز شديد وفي مكان قريب من الانسان قد يكون لها أثار ضارة على الحساسية عامة وحساسية الأنف والصدر خاصة، كذلك استعمال بعض الناس المعطرات وأدوات التجميل غير المعروفة المصدر وبسبب رخصها تتداول بكثرة بين قطاع عريض من الشعب المصري والتي قد تكون بالرغم من اسمائها المشهورة لها تأثير ضار على الجسم البشري وتوجد اسباب رئيسية لحساسية الأنف مثل: الروائح النفاذة ومعطرات الجو وروائح المبيدات الحشرية والأتربة والبرفانات ومثل الحيوانات المنزلية كالقطط والكلاب والعصافير ويوجد تأثير لبعض المأكولات التي يختلف تأثيرها من شخص لآخر و بعض الأدوية ومشتقاتها وأشهرها مشتقات البنسلين ويجب تجنب هذه المسببات التي تهيج الأنف بالحساسية وتنتج مادة الهستامين وبعض المواد الأخرى التي لها أعراض مثل: العطس وحكة الأنف والرشح الذي يظهر بتدفق مياه دافئة من الأنف قد لا يستطيع المريض التحكم فيها.

وينبه الدكتور ماجد رياض من الملاحظ ان التوصيف الطبي لحساسية الأنف إلى وقت قريب قد يكون معتمدا على اختلاف الفصول أو الأشهر على مدار السنة إذ كنا نعتمد ان هناك بعض انواع الحساسية تنشط في موسم معين من فصول السنة مثل بداية أشهر الصيف ولكن التوصيف الطبي الحديث لا يعتمد على أشهر معينة في كثير من الأحيان اذ يوجد اختلال واختلاف للمناخ بحيث لا نستطيع ان يفصل الإنسان بين الشتاء والصيف أو البرد والحر بصورة قاطعة إذ في نفس اليوم قد يمر الإنسان بالفصول الأربعة للمناخ من صيف وخريف وشتاء وربيع، وهذا يظهر في كثير من بلدان العالم ولا سيما منطقة الشرق الأوسط في الأعوام الأخيرة.

ويوضح الدكتور ماجد رياض وصفي لعلاج حساسية الأنف بعد الوقاية البعد عن المؤثرات المسببة لها هو علاج مادة الهستامين وبعض المواد الأخرى التي تسبب هذه الأعراض وتوجد مشتقات كثيرة من هذه الادوية التي تتطور يوما بعد يوم وقد كانت في بداية ظهور لها عرض جانبي شهير هو النعاس الذي يصيب من يتناوله ولكن الآن توجد كثير من هذه الادوية التي لا تسبب النعاس بل ولها دور في علاج بعض الالتهابات المصاحبة حتى يستمر الإنسان في نشاط وعمله وثانيا تناول فيتامين «ج» المغذي والموجود في البرتقال واليوسفي والليمون وبعض الادوية لها دور مهم في زيادة مناعة الجسم مع تناول المشروبات الدافئة بكثرة والغذاء السليم ويجب الحفاظ على الجسم من تغيير درجات الحرارة المفاجئة في الجو، والذي يتغير بسرعة في هذه الفترة من العام بداية من شتاء قارص إلى برد إلى هواء بل سقوط بعض الأمطار ويجب تجنب ذلك ليحيا الإنسان حياة سعيدة منتجة يعمل فيها بكل إمكانياته التي خلقها الله له ولنفسه وأسرته ووطنه عندما نتجنب مسببات الحساسية وتتحسن الحالة الصحية له.

المصدر: بوابة الوفد

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العطور وأدوات التجميل تزيد حساسية الأنف

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
29503

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة