الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › هانى رمزى: إذا لم يحدث شىء يوم 30 يونيو .. فلا تشكو حكم الإخوان

صورة الخبر: هانى رمزى
هانى رمزى

استقبل الفنان هانى رمزى قرار إيقاف برنامجه «الليلة مع هانى» بمزيد من الشك بعد أن تواترت تقارير تفيد بأن جماعة الإخوان المسلمين تدخلت لعدم ظهوره على الشاشة مره أخرى بسبب هجومه المتكرر على النظام الحاكم.

عدم استبعاد هانى لهذا السيناريو جاء على خلفية تحريك الجماعة قضايا ضد القناة لإيقاف البرنامج، فضلا عن تهديده بالقتل، بحسب قوله. عن تجربته فى البرنامج وماذا قالت له إدارة mbc بعد إيقافه، وأسباب تأجيله فيلم الجديد «توم وجيمى» رغم انتهاء تصويره يتحدث الفنان هانى رمزى لـ«الشروق».

فى البداية يقول هانى رمزى: سمعت كثيرا عن تدخل الإخوان فى محاولة لإيقاف البرنامج لكن أحدا لم يصارحنى بذلك، وعندما جلست مع مسئولى mbc سألتهم هل هناك ضغوط عليكم بسببى، فنفوا وأكدوا أنهم يفكرون فى موسم ثانٍ للبرنامج بعد رمضان.

لكن هذا لا ينفى أن الضغوط موجودة ـ والكلام لايزال لهانى رمزى ـ فهناك الكثير من القضايا تم تحريكها ضد القناة بسبب «الليله مع هانى» وهذا بالتأكيد يمثل ضغوطا، هذا فضلا عن التهديدات التى تصل القناة وتصلنى شخصيا، فى كل الأحوال إذا افترضنا أن جماعة الاخوان نجحت فى ايقاف برنامجى، وهددتنى وقطعت عيشى، لكن هذه الجماعة أبدا لن تستطيع تغيير هويتى أو تسيطر على وتجعلنى أنافقهم، وما أراه أن السلطة يجب أن تراجع نفسها فى كل القرارات التى تصدر عنها. وأضاف هانى: لدى إحساس أن 30 يونيو سيكون يوما مختلفا وسيغير شكل مصر، وإذا لم يحدث شىء فى هذا اليوم، فليس لأحد أن يشكو حكم الإخوان مرة أخرى.

• هل إدارة القناة طلبت منك من قبل ألا تهاجم الإخوان؟
ـ الحقيقة mbc لم تتدخل إطلاقا فى عملى منذ أن ظهرت على شاشتها وحتى انتهاء البرنامج، فكانت تفتح لى المجال للنقد والسخرية دون قيود. وأحب توضيح شىء مهم أن تعاقدى مع mbc كان ينص على تقديم 100 حلقة، والواقع أننى تجاوزت هذا العقد بـ5 حلقات وحصلت أيضا على أجرى كاملا.

• لكن البعض كان يشعر أنك تسخر البرنامج للهجوم على الإخوان بسبب كراهيتك لهم؟
ـ رغم تحفظى على هذا السؤال الا أننى سعيد بطرحه حتى أوضح أننى فى حياتى لم أكره فصيلا أو إنسانا، ولن يحدث ذلك، فالإخوان إذا فعلوا شيئا إيجابيا سأصفق لها وإلا أكون رجلا خائنا ، وإذا فعلت أمرا سلبيا سأنتقدها أيضا والا أكون خائنا. وحتى ننتهى من هذا الجدل يجب أن يعرف الجميع أننى أنتقد الاخوان لأنها تضر بمصر وليس بالمسيحيين.

•هذا يعنى أنك من الرافضين لوجود الدكتور محمد مرسى فى قصر الرئاسة؟
ـ أثناء الثورة كان الجميع يدا واحدة، لم يكن هناك فرق بين المسلم والمسيحى الإخوانى والليبرالى ، سكان القصور وسكان القبور، وكان للجميع صوت واحد، لكن اليوم وبعد مرور أكثر من عامين على هذا المشهد نحن أمام ألف حزب وألف اتجاه، وكل شعب مصر اتفرق وأصبح مجموعات وأحزاب، فهل يريدنى الرئيس مرسى أن أحبه واصفق له لأنه فرق شعب مصر؟.

الحقيقة أنا لم أكن أؤيد الدكتور محمد مرسى فى انتخابات الرئاسة الا أننى تمنيت أن يخيب ظنى وينجح ويأتى الخير على يديه، فبعد سقوط مبارك حلمت مثل جميع المصريين أن انتخب رئيس بلدى كل 4 سنوات. لكن عندما وجدت مصر تتسول فى عهد الرئيس مرسى من طوب الأرض تأكدت أن هناك خطأ كبيرا فى إدارتها، وعندما وجدت المصريين يرغبون فى الهجرة سواء كانوا رجال أعمال أو علماء أو حتى مواطنون عاديون لأنهم وصلوا لدرجة من الكآبة واليأس، تستدعى خضوعهم للعلاج أيضا تأكدت أن هناك خطأ فى إدارة البلاد، وكل ما يشغلهم سياسية التمكين.

• هل ستقدم البرنامج على قناة أخرى بعد إيقافه؟
ـ القرار الحالى أننى لن أعود للظهور على الشاشة الا بعد شهر رمضان، وفى هذه الفترة سأدرس عددا من عروض القنوات لتقديم البرامج على شاشتها، بالإضافة الى عرض مهم جدا جاءنى نتيجة ردود الأفعال الواسعة التى حققتها الحلقة الأخيرة للبرنامج التى قدمتها من الجامعة الأمريكية، حيث عرضت على عدد من السفارات المصرية فى دول العالم أن نقدم البرنامج كحفلات فى هذه الدول مثل استراليا وأمريكا ولندن والإمارات والأردن.

• لماذا لم تطرح فيلمك «توم وجيمى» فى هذا الموسم رغم انتهائه؟
ـ أخذنا قرار عدم طرحه فى الموسم الصيفى أثناء تصويره، لأننا خشينا عليه من هذا الموسم، فهو قصير جدا بسبب امتحانات المدارس والجامعات وشهر رمضان الذى اقترب جدا، لذلك فضلنا أن نعرضه فى عيد الفطر على أمل أن يكون الوضع أكثر استقرارا.

فالمواسم السينمائية لم تعد مضمونة على الإطلاق، بدليل الكارثة التى أصابت السينما فى موسم عيد الأضحى الماضى الذى يفترض أن يكون أهم المواسم السينمائية خلال العام، فى هذا الموسم نزلت أفلام كبيرة لكن نتيجة أحداث الاتحادية وموجة العنف الشديدة فى الشارع جميع الأفلام خسرت، فى هذا الموسم أغلقت جميع دور العرض فى وسط البلد كما أن الناس كانت تخشى الذهاب الى المولات بسبب الانفلات الأمنى. لكن كل ذلك لا يشغل الدولة فى شىء، فلا أحد مشغول بأن صناعة السينما تنهار.

• ما هى القصة التى تدور حولها أحداث الفيلم؟
ـ أقدم شخصية رجل ضخم متخلف عقليا يتوقف عمره العقلى عند 7 سنوات، وهو فيلم كوميدى اجتماعى، يناقش عدة قضايا على رأسها تهميش هذه الفئة من المواطنين، رغم أن هؤلاء الذين نستهين بهم يمكن أن يستفيد المجتمع بهم. الأمر الثانى أن الفيلم يتناول القضية بشكل انسانى، فيكشف كيف يتعامل المجتمع معهم، هل يرحب بهم أم يرفضهم؟ ، وأحببت هذه الشخصية جدا منذ أن قرأتها على الورق، وهذه الشخصية أضحكتنى فى التعامل معها لأنه طفل، وأبكتنى انسانيا أيضا. وشاءت الأقدار أن هذا الرجل يعمل فى منزل شخصية مهمة فى المجتمع تترشح لرئاسة الجمهورية، حتى يكشف المؤلف فى هذه اللحظة أن السيطرة والهيمنة فى ناحية والإنسانية فى ناحية أخرى تماما.

•اهتمامك الفترة الاخيرة بتقديم سينما للأطفال.. هل هى صدفة أم خطة؟
ـ مقصود جدا، لكنى لا أقدم هذه الأفلام للأطفال فقط وانما للأسرة، وأحرص فى أفلامى الأخيرة أن يستمتع بها الكبير والصغير، وأتمنى أن أنجح فى تقديم سينما للأطفال، وأتمنى أن أجد سيناريوهات يفهمها الأطفال ويحبها الكبار. لأنى عندما قدمت فيلم «عايز حقى» كان ابنى فى المرحلة الابتدائية ولم يفهم هذا الفيلم السياسى عندما شاهده، فالطفل لا ينشغل بمثل هذه الأفلام، لذلك أتجه الفترة الأخيرة لتقديم افلام تصلح للأسرة.

المصدر: الشروق | هانى فاروق

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هانى رمزى: إذا لم يحدث شىء يوم 30 يونيو .. فلا تشكو حكم الإخوان

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
60620

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة