الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › محمد عطية.. طفل "ستار أكاديمي" الذي نضج

صورة الخبر: محمد عطية.. طفل "ستار أكاديمي" الذي نضج
محمد عطية.. طفل "ستار أكاديمي" الذي نضج

كان مشهدًا جديدًا علّي.. جديد وغريب.. مراهقة صغيرة تتوسل لبائع جرائد أن يتصرف ويحضر لها مجلة اسمها "لها" من تحت الأرض.. بأي ثمن وبأي شكل.. اشمعنى هذه المجلة "لها"؟ رغم أنه أيامها كان المشهد من الممكن أن يكون طبيعيًا لو الفتاة تسأل على جريدة الجمهورية أيام الامتحانات لوجود صفحتين مراجعة للطلبة في الجريدة الحكومية.. لكني عرفت من البائع بعدما ذهبت الفتاة أن هناك برنامج مسابقات جديد اسمه "ستار أكاديمي" يشارك فيه شاب مصري صغير اسمه محمد عطية.. وعرفت بعدها أن البرنامج "واكل عقل المصريين" بين مؤيد ومعارض.. كأي حاجة جديدة تشغلنا لفترة ثم تختفي أو نتعود عليها.. أضف إلى ذلك أننا أيامها (٢٠٠٣) كنا نتنشق على أي "فوز" يشعرنا بالفخر والبطولة الاعتزاز بمصريتنا، حتى لو كان ذلك الانتصار في برنامج غناء ورقص.

سنة ٢٠٠٣ كان عطية هو الأنسب لتمثيل الصورة الذهنية المطبوعة عن جيلنا وقتها.. شاب في شكل طفل.. طفل لديه طاقة لا تنضب.. لا يتوقف أبدا عن الضحك والهزار.. يتحرك طوال الوقت في كل مكان.. غير راضٍ عن أي شيء حتى شكله. وكل أسبوع يظهر لنا بتسريحة أو تقليعة جديدة.. طفل سطحي تمامًا كما يبدو من تصرفاته أمام الكاميرا.. ولا يهمه العالم ولا يشغله أصلا إلا ما يفعله.. و يولع العالم.

شخصية محمد عطية في "ستار أكاديمي" هي الصورة التي كان أهالينا يروننا عليها.. شباب تافه.. لا علاقة لهم بالجد العمل.. ولا حتى عنده أخلاق (الواد كان بيبوس البنت في البرنامج قدام الكاميرا عادي).. لدرجة إننا صدقناهم أننا كذلك.

فاز محمد عطية بلقب "ستار أكاديمي" في نسخته الأولى، و استقبلته مصر، أو قل مراهقي مصر، ونسائها طبعا اللاتي يحببن كل شيء مفرح بالرقص والزغاريد في مطار القاهرة.. وكرمته كلية الإعلام بجامعة القاهرة على إنجازه الكبير.. بالمناسبة عطية كان طالبا متفوقا في كلية الإعلام.. وهاجت الدنيا وماجت على الدكتورة ماجي الحلواني عميد كلية الإعلام وقتها.. وهاجمها المثقفون وكبار الصحفيين والإعلاميين، ووائل الإبراشي طبعا. بينما احتفت به هالة سرحان في "دريم" وإبراهيم عيسى في الدستور، وقام ببطولة أول فيلم له "درس خصوصي"، الذي كان يعتبر تجربة جيدة بكل ما فيها إلا محمد عطية نفسه وفشل الفيلم طبعا.. والسبكي من ناحيته لم يفوت الفرصة، كعادته مع أي ظاهرة جديدة، و أنتج له "علّي الطرب بالتلاتة" بمشاركة الراقصة دينا، الفيلم الذي نجح فقط من وجهة نظر ومحفظة المنتج الشهير.. واختفى بعدها "الولد" يا ولداه.. وهي الحقيقة العلمية التي لا مفر منها، أن كل ظاهرة تكسر الدنيا لها رد فعل مساوٍ لها في المقدار ومضاد في الاتجاه.. معروفة دي.

المصدر: فى الفن

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على محمد عطية.. طفل "ستار أكاديمي" الذي نضج

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
6963

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة