الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › بشر «نيران صديقة» يعيشون بيننا

صورة الخبر: بشر «نيران صديقة» يعيشون بيننا
بشر «نيران صديقة» يعيشون بيننا

ربما يكون السؤال الأول الذى يتبادر الى ذهنك وأنت تشاهد حلقات مسلسل نيران صديقة هو «هل هناك بشر مثلهم؟ بشر بكل هذه العيوب والشقوق والحقد والكراهية؟ بشر بكل هذه التناقضات والاخلاق الوضيعة؟ والحقيقة ايضا ان الاجابة بسيطة جدا لا تتعدى الثلاثة أحرف وهى نعم.. نعم هناك بشر يعيشون بيننا ومعنا بهذه الأخلاق وهذه العيوب، نعم هناك من يرى الحق ويحيد عنه ويرى الباطل ويذهب له مسرعا، الحقيقة ان المؤلف محمد أمين راضى فى تجربته الدرامية الأولى لم يخترع شخصيات خيالية ولم يخلق «سمرة واميرة ورأفت ونيهال ونور وطارق ومدحت وغيرهم من عدم هو فقط وضع مرأة كبيرة تتسع لكل هوؤلاء امام شخصيات من دم ولحم ثم بدأ فى تعريتهم جميعا أمام هذه المرايا فكشفت عوراتهم وتعاملوا على هذا النحو.

المقدمة السابقة ليست الا مدخلا لواقعية عمل يراه البعض خياليا بفعل أسلوب مؤلفه الذى اعتمد على خدعة درامية بوجود كتاب كاشف لما يجرى بين هذه الدائرة من العلاقات المتشابكة بين الأصدقاء الذين فرقتهم المصلحة، الحقيقة ايضا ان خيوط هذه العلاقات نسجت بحرفية عالية وبخيوط صلبة لا يمكن ان تنقطع بسهولة، علاقات درامية يمكن قياسها بميزان الذهب، لا يمكن ان ترى فيها اعوجاجا او انفصالا عن واقعها، دراما مختلفة، طازجة، مثيرة، مليئة بالمفاجآت غير المعلبة، بأداء ولا أروع، نيران صديقة مسلسل يحترم مشاهديه، هو سيمفونية حقيقية تعزف ولايميزها فقط انها تعزف وسط نشاز المسلسلات ولكن يميزها انها نغمة حلوة بجد، نغمة يطيب لك سماعها، تبهرك وتسعدك.

سيمفونية نيران صديقة مؤكد بدأت من الكتابة ولهذا فتحية محمد امين راضى واجبة، ان تكون مختلفا وتصر على ان تكون مختلفا وتجبر الجميع على احترام اختلافك هو شىء ممتع يحسب له كما يحسب لنجوم المسلسل وبصفة خاصة منة شلبى التى كانت قاب قوسين او ادنى من البطولة المطلقة بعد نجاحها فى اختبار حرب الجواسيس وخروجها منه بطلة يكتب لها اعمالا، لكنها وافقت على ان تكون قطعة مهمة فى لوحة فسيفساء نيران صديقة، وهو ما ينطبق على عمرو يوسف الذى شارك فى نجاح مسلسل خرج شركائه الى فضاء البطولة المطلقة وفضل هو ان يكمل اللوحة بنجاح منقطع النظير وكذلك رانيا يوسف التى تثبت يوما بعد آخر انها ممثلة كبيرة عندما تتفرغ لفنها بعيدا عن اى ازمات شخصية، واضفت كندة علوش والظافر عابدين نكهة مختلفة على العمل وكان لمحمد شاهين حضور مختلف، ومفاجأة العمل لكثيرين هى الفنانة سلوى خطاب التى اعتبرها شخصيا «غول» تمثيل حقيقى وسمرة شخصية تزين اللوحة وتعطيها بريقا، ووراء كل هؤلاء وقبلهم مخرج يملك ادواته خرج من رحم غرف المونتاج المظلمة الى براح الاخراج ليستكمل مسيرة كبار الدراما هو المخرج خالد مرعى الذى يثبت النجاح من عمل الى آخر.. نيران صديقة متعة درامية تجبرك على متابعتها دون ملل او ضيق وتؤكد دائما ان هناك أملا.

المصدر: الشروق | محمد عدوى

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على بشر «نيران صديقة» يعيشون بيننا

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
98666

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة