الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › وزير الخارجية السودانى: لن نسمح بأى إضرار لأمن مصر

صورة الخبر: وزير الخارجية السودانى
وزير الخارجية السودانى

أكد الدكتور ابراهيم غندور وزير الخارجية السودانى أن بلاده ليست وسيطا بين مصر وأثيوبيا، ولكنه جزء من مثلث يضم الدول الثلاث يتأثر بكل ما يتأثر به نهر النيل والنيل الأزرق بالذات، موضحا أننا فى ذلك أصحاب مصلحة مشتركة
وأكد أن مصلحة السودان الوطنية هى مصلحة مصر ذاتها وقال « لايمكن أن نسمح بأى تهديد لهذه المصالح أو الإضرار بالأمن المائى لمصر فهو من أمن السودان». جاء ذلك فى لقاء مع مجموعة من السياسيين بمنزل السفير السودانى بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم كان فى مقدمتهم عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء السابق والدكتور نبيل فهمى وزير الخارجية السابق ومصطفى الفقى المفكر السياسى والسيد البدوى رئيس حزب الوفد الى جانب لفيف من الإعلاميين والباحثين. وأضاف: أننا مطمئنون الى سلامة سد النهضة والذى تبنيه شركة قامت ببناء أكثر من عشرين سدا فى أوروبا ولا اعتقد أن إثيوبيا تنفق ٧ مليارات دولارعلى بناء سد يحمل فى ثناياه إمكانية انهياره. وأقر بأن للسودان مصلحة فى بناء السد غير أنه إذا لم يتم تشييده وفق القواعد الصحيحة على نحو يحمل أى ضرر له أو لمصر فستكون له وقفة آنذاك وحتى الآن لايوجد ما يؤشر الى ذلك، منبها الى أن السودان القوى هو العمق الاستراتيجى والسند لمصر، وقال إن ما يدور داخل الغرف المغلقة من حوارات فيما يتعلق بقضية السد يعتمد على المصارحة وبشكل تفصيلى، وما حصلنا عليه من تأكيدات هو أن إثيوبيا لن تشيد سدا وتحظى بفوائده ما لم تضمن الحقوق المائية لمصر والسودان، وهو ما يؤكده أتفاق إعلان المبادئ الموقع بين رؤساء الدول الثلاث وجسده اتفاق الخرطوم مؤخرا،مشددا على أنه لايمكن ضمان أمن أى بلد على حساب أمن البلد الآخر، نافيا بشدة أن أى مساع من قبل السودان لإضعاف قوة مصر سواء فى التعاطى مع ملف سد النهضة أو فى ملف أخر أو فى أى مرحلة من مراحل العلاقات بين البلدين وقال إن الاقتراح بعقد اجتماعات اللجنة الثلاثية فى الخرطوم قدم من مصر فهل يعقل أن يتم ذلك بينما تشعر القاهرة بأن الخرطوم تعمل على إضعاف قوتها أو يعكس إنحيازا سودانيا لموقف إثيوبيا وجدد القول: لايمكن بأى حال من الأحوال أن نسمح بالإضرار بمصر، فمصر القوية مهمة للسودان والسودان القوى مهم لمصر.

ونفى غندور وجود أى عناصر تنتمى الى جماعة الإخوان المسلمين فى بلاده. وقال: نحن نرغب فى أن تمضى علاقاتنا مع مصر فى اتجاهها الصحيح، مشيرا الى أن هناك تعاونا وتنسيقا قويا بين البلدين فى المجال العسكرى والأمنى، مجددا موقف الخرطوم مما جرى عقب ثورة الثلاثين من يونيو بأنه شأن داخلى مصر، وأن السودان يحترم خيارات الشعب المصرى.

وكان وزير الخارجية السودانى قد أكد فى بداية اللقاء أن العلاقات بين القاهرة والخرطوم تاريخية وأزلية مهما تأرجحت فى بعض المراحل فإنها تظل فى اتجاهها الصحيح، لأنها مبنية على أساس شعبى وكشف أنه تمت مناقشة كل جوانب هذه العلاقات بتوسع وعمق وصراحة وشفافية مع سامح شكرى وزير الخارجية وذلك تمهيدا لعقد اللجنة العليا المشتركة التى ستعقد اجتماعات دورتها الجديدة فى الربع الأول من العام الحالى برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس عمر الحسن البشير، وقال لم نترك أمرا خص هذه العلاقات الا وبحثناه، مؤكدا استمرار هذه العلاقات فى ظل الروابط القوية التى تجمع البلدين لكنه انتقد محدودية التبادل التجارى بينهما والذى وصل فقط الى ٨٥٠ مليون دولار وهو مالايتناسب مع قوة وزخم العلاقات والإمكانات المتاحة لديهما وعبر عن أمله فى أن تسمح الظروف الأمنية فى البلدين بانسياب وسهولة أكثر لحركة التجارة والبشر بما يضاعف من حجم التبادل التجارى، وقال إن السودان بوسعه أن يكون بوابة مصر الى إفريقيا، وأعلن أنه سيتم افتتاح معبر أرقين بين البلدين قريبا.

وحول قرار قطع علاقات بلاده مع إيران مؤخرا، قال غندور إن هذا القرار الذى اتخذ عقب الاعتداءات على سفارة السعودية فى طهران وقنصليتها فى مشهد يؤكد تضامن الخرطوم الكامل مع الرياض ورسالة تحذير الى إيران بضرورة تصحيح علاقاتها مع المنطقة العربية ووقف تدخلها فى شئون دولها والسعى الى التمدد غير المبرر لفرض نفوذها الإقليمى، وقال إذا فعلت ذلك الحكومة الإيرانية فإنه يمكن بناء علاقات عربية صحيحة معها تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لدول المنطقة. وقال :إننا وصلنا مع المملكة العربية السعوية الى مرحلة التحالف العسكرى فى اليمن ومن ثم سنواصل الوقوف الى جانبها فى كل المراحل.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على وزير الخارجية السودانى: لن نسمح بأى إضرار لأمن مصر

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
99293

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية