الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار يدعو الحوثيين لترك السلطة والعودة إلى المفاوضات

صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

يصدر مجلس الأمن الدولى خلال ساعات قرارا يدعو فيه الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء الى ترك السلطة والانسحاب من المؤسسات الحكومية التى استولوا عليها والإفراج عن أعضاء الحكومة والمعتقلين والعودة الى مائدة المفاوضات،

ولكن القرار لن يكون تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذى يجيز استخدام القوة، كما يطالب الخليجيون، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

وبحسب نص مشروع القرار الذى أطلعت عليه وكالة الانباء الفرنسية، فإن المجلس يهدد بفرض حزمة عقوبات اذا لم يتم الالتزام بقراره، فى وعيد سبق له وان استخدمه مرارا فى قرارات سابقة بشأن الازمة فى اليمن ولكن من دون فائدة.

وكان مجلس التعاون الخليجى قد دعا- أمس الاول فى ختام اجتماع طارئ له -مجلس الأمن الدولى الى التصدى لما قام به الحوثيون من "انقلاب على الشرعية فى اليمن" عبر إصدار قرار بموجب الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة.

ودعت الدول الخليجية الست مجلس الأمن الى "اتخاذ قرار تحت الفصل السابع يتضمن إجراءات عملية عاجلة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين اللذين يهددهما استمرار الانقلاب على الشرعية فى اليمن" فى اشارة الى الحوثيين.

وبحسب مشروع القرار الدولى، فان الدول الـ ١٥ الاعضاء فى مجلس الامن "تطالب الحوثيين بأن يعمدوا، بصورة فورية وغير مشروطة، الى سحب قواتهم من المؤسسات الحكومية ورفع يدهم عن الأجهزة الحكومية والأمنية".

كما يطالب مشروع القرار هذه الميليشيا الشيعية بـ"الانخراط بحسن نية فى مفاوضات" السلام التى يرعاها المبعوث الخاص للامم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر، وانهاء الحصار عن الرئيس اليمنى (عبد ربه منصور هادى )ورئيس وزرائه وأعضاء الحكومة" الموضوعين جميعا تحت الإقامة الجبرية منذ استولى الحوثيون على السلطة.
ويضيف مشروع القرار أن مجلس الامن "يبدى استعداده لأخذ تدابير اضافية" -- وهى عبارة تعنى فى قاموس الامم المتحدة فرض عقوبات-- لكن من دون أى تلميح واضح الى الفصل السابع الذى يجيز استخدام القوة لوضع قرارات المجلس موضع التنفيذ.

وبحسب دبلوماسيين غربيين ، فإن روسيا غير متحمسة لفرض عقوبات على الحوثيين، لا سيما انها هى نفسها تخضع لعقوبات امريكية وأوروبية منذ أن ضمت شبه جزيرة القرم الاوكرانية. وأوضحت المصادر الدبلوماسية ان مشروع القرار "كتب بالحبر الازرق"، وهو مصطلح يعنى فى قاموس الأمم المتحدة ان مشروع القرار أصبح جاهزا لإحالته إلى التصويت.

ومن جانبهم ،أكد الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء أمس انهم "لن يركعوا أمام أى تهديد"، وذلك قبل تصويت فى الامم المتحدة على قرار يدعوهم الى التخلى عن السلطة فى اليمن فى ظل توتر أمنى متزايد.

وقال محمد عبد السلام المتحدث باسم حركة "انصار الله" التابعة للحوثيين إن الشعب اليمنى "لن يركع أمام أى تهديد أو وعيد" مؤكدا أن "الشعب اليمنى المظلوم يكافح للحياة من كد يده وعرق جبينه ويسعى للحرية والكرامة للتخلص من الهيمنة وهو ما حدث عليه فى ثورته الشعبية ".

وميدانيا ،قررت اللجنة التحضيرية للملتقى الوطنى الموسع الذى كانت ستحتضنه محافظة عدن بجنوب اليمن أمس، تأجيله إلى موعد آخر سيتم تحديده فيما بعد.

وقال مصدر مسئول فى اللجنة الإعلامية للملتقى، فى بيان مقتضب، إن قرار تأجيل اللقاء الوطنى جاء بسبب ظروف أمنية.

وكان من المقرر أن يعقد فى عدن أمس اجتماع موسع للملتقى الوطنى الذى يشارك فيه ممثلو مختلف القوى السياسية فى اليمن دعت إليه السلطات المحلية للتوصل الى رؤية وطنية شاملة لآليات معالجة القضية الجنوبية بوصفها المرتكز الأساسى لمقترحات الحوار الوطنى، وبما يسهم فى معالجة الوضع اليمنى بشكل عام.

وأكد المتظاهرون وهم موالون للرئيس المستقيل استعدادهم لمواجهة مسلحى الحوثى فى حال قرر دخول محافظة أبين.

وجاء تأجيل المؤتمر بعد أن تظاهر عشرات من الجنوبيين أمس فى محافظة عدن جنوبى البلاد رفضاً للقاء .وقال ردفان الدبيس مسئول إعلامى فى الحراك الجنوبى إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحى على المسيرة لتفريق المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة شخصين ، احدهم حالته خطيرة. وأشار الدبيس إلى أن الجنوبيين يرفضون وبشدة انعقاد ذلك الاجتماع، كونه يعتبر اهانة للجنوبيين ،مشيرا إلى انه بهذا الاجتماع هم يتجاهلون "حقنا ومطالبنا باسترداد دولة الجنوب".

وفى هذه الاثناء ، أكدت مصادر قبلية فى محافظة البيضاء وسط اليمن أن رجال القبائل تمكنوا من استعادة السيطرة على جميع النقاط والمواقع فى منطقة ذى ناعم التى كانت تحت سيطرة جماعة أنصار الله الحوثيين.

وقالت المصادر نفسها إن حشودا كبيرة من قبائل يافع وشبوة ومأرب وصلت أمس الاول محافظة البيضاء لمساندة رجال القبائل وقامت بالهجوم من عدة محاور على تجمعات الحوثيين فقتلوا وأسروا العشرات منهم وأسقطوا كافة المواقع التى سيطر عليها الحوثيون قبل يومين.

وتوقعت المصادر أن تشهد الساعات القادمة معارك عنيفة وسط تقدم القبائل حتى يتم تطهير البيضاء كاملا من مسلحى الحوثى .

ومن ناحية أخرى أعلنت جماعة أنصارالله الحوثيين أن أفراد الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من تطهير مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء من عناصر الاستخبارات الأمريكية المسماة القاعدة.

وذكر الموقع الرسمى لأنصار الله أنه تم دحر العناصر التكفيرية من المديرية بعد اشتباكات استمرت لعدة ساعات أمس وذلك بعد أيام قليلة من تطهير الجيش واللجان الشعبية لمدينة البيضاء عاصمة المحافظة وعدد من المديريات التى كان تنظيم القاعدة يتمركز بها.

وذكرت صحيفة / اليمن اليوم / أن مديرية بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن سقطت بالكامل فى أيدى تنظيم القاعدة، وأن عناصر التنظيم عادت أمس الاول إلى مقر قيادة اللواء ١٩ الذى سيطروا عليه يوم الخميس الماضى وأحرقوه كما أحرقوا مبنى قوات الأمن المركزى والأمن العام بعد الاستيلاء على الأسلحة فيهما .

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار يدعو الحوثيين لترك السلطة والعودة إلى المفاوضات

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39273

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية