الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › سلسلة هجمات تهز تركيا

صورة الخبر: سلسلة هجمات تهز تركيا
سلسلة هجمات تهز تركيا

تصاعدت أعمال العنف فى تركيا أمس، حيث وقعت سلسلة من الهجمات استهدفت أنحاء متفرقة من البلاد، مما أسفر عن سقوط ما لايقل عن ٨ قتلى من رجال الشرطة إلى جانب إصابة العشرات.
وفى اسطنبول، وقع هجومان استهدف الأول القنصلية الأمريكية والثانى مركزا للشرطة، ولم تعلن أى جهة مسئوليتها حتى الآن.
وأعلن مكتب حاكم اسطنبول أن سيدتين فتحتا النار على القنصلية الأمريكية فى حى ايستينيه الهادئ فى ضواحى اسطنبول دون سقوط ضحايا، وتبادلت الشرطة النيران ضد المهاجمين.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أن سيدة تدعى هاتيس آسيك -٤٢ عاما - تم اعتقالها، لكنها لم توضح مصير السيدة الأخرى، مشيرة إلى أنها تنتمى إلى جماعة جيش التحرر الشعبى اليسارية المتشددة المحظورة، وأنها مصابة بإصابات بالغة.

ومن جانبه، قال مسئول تركي، لم يتم الكشف عن هويته، إن «الهجوم على القنصلية مرتبط بالجماعة المتطرفة التى تبنت فى ٢٠١٣ هجوما انتحاريا على السفارة الأمريكية فى أنقرة. وحمل المسئول حزب العمال الكردستانى مسئولية الهجوم الانتحارى على مركز للشرطة.

وفى الوقت نفسه، استهدف هجوم بسيارة مفخخة مركزا للشرطة فى منطقة سلطان بايلى فى الجهة الآسيوية من اسطنبول مما أسفر عن مقتل شرطى وإصابة ١٠ أشخاص، بينهم ٣ ضباط.

وجرت صدامات فى أعقاب الهجوم استمرت طوال ليلة أمس الأول بين قوات الأمن ومسلحين أطلقوا النار على مركز الشرطة.

وقتلت الشرطة مسلحين اثنين لم يحدد انتماؤهما، خلال تلك الاشتباكات.

وفى محافظة شيرناق الحدودية، قتل ٤ عناصر من الشرطة فى انفجار قنبلة وضعت بجانب طريق فى إقليم سيلوبي.
وفى حادث منفصل، قتل جندى تركى فى هجوم بقاذفة صواريخ شنه الأكراد واستهدف طوافة عسكرية أثناء نقلها عسكريين فى إقليم بيت شباب فى شيرناق، ليرتفع عدد من قتلوا فى صفوف الشرطة والجيش منذ بدء المواجهات المسلحة إلى ٣١ شخصا.

وفى أعقاب الهجوم، أطلق الجيش التركى عملية عسكرية وبدأت طائرات هليكوبتر «كوبرا» باستهداف المنطقة.

وعلى صعيد مفاوضات تشكيل الحكومة، يتوقع أن يصدر اليوم القرار النهائى فى مشاورات تشكيل الحكومة الائتلافية.

ويشير الخبراء السياسيون إلى أن اللقاء الذى سيجرى مساء اليوم بين رئيس حزب العدالة والتنمية رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ورئيس حزب الشعب الجمهورى كمال كليتشدار أوغلو قد يسفر عن اتخاذ قرار بتشكيل حكومة ائتلافية أو انتخابات مبكرة.

ومن جهته، توقع حزب الشعب الجمهورى التركى المعارض أن يغلق داود أوغلو الباب أمام احتمالات أى ائتلاف، وذلك نزولا على رغبة إردوغان.

ويشير الخبراء إلى أن اجتماع المجلس التنفيذى المركزى الذى عقده حزب العدالة والتنمية أول من أمس ارتكز على فكرة الدخول فى انتخابات مبكرة بدلا من تشكيل حكومة ائتلافية. على صعيد آخر، اتهم وفد حزب الشعوب الديمقراطية الكردي، الذى تولى مهمة التفاوض مع عبدالله أوجلان زعيم منظمة حزب العمال الكردستانى الانفصالية الذى يقضى عقوبة السجن مدى الحياة بجزيرة إمرالى غرب اسطنبول، الرئيس رجب طيب إردوغان وقياديى حزبه الحاكم بإفشال مفاوضات السلام.

وأكد الوفد فى بيان أن إردوغان لم يهدف من وراء مفاوضات السلام سوى تحقيق أمل حزب العدالة والتنمية فى الانفراد بالحكم وتحقيق حلمه بنقل البلاد إلى النظام الرئاسى تحت رئاسته، وعندما لم يتحقق هذان الهدفان أعلن عن وقفها.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سلسلة هجمات تهز تركيا

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
27951

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية