الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › المعارضة تواصل العمليات العسكرية بعد حصولها على صواريخ من «خصوم الأسد»

صورة الخبر: كيرى ولافروف في قمة ميونخ
كيرى ولافروف في قمة ميونخ

سادت حالة من الارتباك أمس حول إمكانية تطبيق الاتفاق الذى أعلنته القوى الدولية فى ميونيخ بشأن العمل على وقف إطلاق النار فى سوريا من عدمه، فى ظل استمرار تبادل الاتهامات ما بين أطراف الأزمة حول المسئولية عن توقف عمليات المفاوضات.
وأعلنت المعارضة السورية إن وقف العمليات الحربية قبل تحقيق أى تقدم فى العملية السياسية «غير واقعى وغير موضوعى وغير منطقي».

وأكد قادة فى فصائل المعارضة السورية المسلحة أنهم حصلوا على شحنات جديدة من صواريخ «أرض- أرض» لصد الهجوم الذى ينفذه الجيش السورى على معاقلهم فى حلب بدعم من الطيران الروسي.

وأضاف القادة أن الصواريخ ستستخدم لقصف المواقع الأمامية للقوات النظامية التى تتقدم فى حلب، ما يعطى الفصائل المعارضة مدى أطول لصد الهجوم.

ومن جانبه، قال ناطق باسم «الجيش السورى الحر»: «إننا لا نصدق أن روسيا ستنهى حملتها الجوية المساندة لحكومة الرئيس بشار الأسد، وسنظل نشكك بنوايا الروس».وبدورها، قالت حركة «أحرار الشام» إنها لن تتوقف عن القتال ما لم يتوقف القصف الحكومى ويعاد فتح المعابر الحدودية الآمنة أمام المدنيين وتخفيف الحصار عن المناطق المحاصرة.

وفى غضون ذلك، رفض ديمترى ميدفيديف رئيس وزراء الروسى اتهامات الغرب بأن قوات بلاده تقصف المدنيين فى سوريا قائلا إن «ذلك غير صحيح بكل بساطة».

ووعد مدفيديف بأن تلعب بلاده دورا بناء من أجل إحلال السلام، وقال:» سنواصل العمل من أجل تفعيل مبادرات السلام المشتركة التى تسير بصعوبة، وليس هناك بديل عن الحوار الوطنى العام والحوار بين الأديان».

وطالب المعارضة السورية بإجراء محادثات مع الرئيس بشار الأسد، داعيا إلى عدم التهديد الآن بإرسال قوات برية إلى سوريا.
وفى إطار متصل، اتهم رئيس الوزراء الروسى الغرب بإشعال حرب باردة جديدة، موضحا أن العقوبات التى تم فرضها بعد ضم شبه جزيرة القرم وتحركات حلف شمال الأطلنطى «الناتو» تشعل التوترات بين الجانبين.

وقال ميدفيديف إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين حذر خلال المؤتمر السابق فى ٢٠٠٧ من إن بناء الغرب لنظام الدفاع الصاروخى يهدد بإشعال حرب باردة جديدة، مشيرا إلى أن الصورة الآن أكثر إظلاما مما كانت عليه قبل ٩ سنوات.

وأضاف أن «سياسات الناتو حيال روسيا عدائية لدرجة أنه يمكننا القول إننا ننزلق باتجاه حرب باردة، ولدرجة أننى اتساءل هل نحن فى ٢٠١٦ أو ١٩٦٢».

ومن جانبه، دعا مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسى روسيا لوقف قصف المدنيين فى سوريا، مؤكدا أن ذلك «أمر ضرورى من أجل تحقيق السلام فى البلاد».

وقال فالس إن «فرنسا تحترم روسيا ومصالحها، لكننا نعلم أنه من أجل إيجاد الطريق نحو السلام من جديد ينبغى أن يتوقف القصف الروسى للمدنيين».

وتابع أن التهديد الإرهابى الذى يواجهه العالم الآن بعيد المدي، مرجحا أنه ستكون هناك المزيد والمزيد من الهجمات فى المستقبل، معتبرا أن العالم دخل عصر «نشاط إرهابى مفرط».وأضاف «علينا قول هذه الحقيقة لشعوبنا: ستحدث هجمات أخري، هجمات واسعة، هذا مؤكد. هذا الإرهاب المفرط موجود ليستمر ، حتى وإن كنا مصممين على التصدى له ومحاربته».ومن جانبه، اتهم جون كيرى وزير الخارجية الأمريكى روسيا بإسقاط ما أسماها «القنابل الحمقاء» فى سوريا التى ليس لديها هدف محدد قائلا إن»ذلك أدى إلى قتل مدنيين».

وقال إن على موسكو أن تغير أهدافها كى تحترم اتفاق وقف إطلاق النار الذى أبرم أمس الأول لكى تستجيب الجماعات المعارضة لوقف إطلاق النار أيضا.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المعارضة تواصل العمليات العسكرية بعد حصولها على صواريخ من «خصوم الأسد»

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3856

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية