الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الاقتصادمال واعمال › القلق يخيم على الصناعات المغذية للسيارات

صورة الخبر: القلق يخيم على الصناعات المغذية للسيارات
القلق يخيم على الصناعات المغذية للسيارات

أبدى عدد من شركات الصناعات المغذية للشركات بالإسكندرية تخوفهم من التأثيرات المرتقبة لقرار مصلحة الجمارك بإعفاء قطع غيار السيارات الأوروبية من الجمارك بداية عام 2016، وذلك بموجب اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، مع استمرار التخفيض الجمركى سنويًا بواقع %10 على السيارات الكاملة من نفس المنشأ إلى أن يتم إعفاؤها تماما عام 2019.

وأشار عدد من العاملين بقطاع الصناعات المغذية للسيارات بالإسكندرية إلى أن المنتج المصرى متميز فى بعض الأحيان إلا أنه لا يمكنه منافسة نظيره الأوروبى، لافتين إلى أنه من الضرورى أن تتدخل الدولة لحماية المنتج المحلى وتشجيعه، لتحفيز المستهلك على شرائه.

وأوضحوا أن ارتفاع سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة «اليورو» أمام الجنيه المصرى لن تكون بمناسبة ميزة تنافسية لمواجهة ومنافسة المنتجات ذات المنشأ الأوروبى؛ لأن تكلفة المنتج المصرى تتحكم فى جزء منها فى بعض الأحيان سعر صرف اليورو لاعتماده على بعض المكونات المستوردة من الخارج.

فى البداية أكد المهندس رجب حواط، مدير مصانع الشركة المصرية الإسبانية لتصنيع المعادن، أن تطبيق الإعفاء الكامل على قطع الغيار الأوروبية المنشأ، وعلى السيارات الأوروبية المنشأ ذات السعة اللترية 1300 سى سى فأقل وفقًا لما نصت عليه اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية سينعكس على الشركات المصرية العاملة فى قطاع الصناعات المغذية للسيارات.

وأضاف أن المنتج المصرى يمكنه أن يتفوق على المنتج الصينى، إلا أنه سيجد صعوبة فى منافسة المنتج الأوروبى. وتابع: المنتج الأوروبى «لا يوجد له نظير» على حد وصفه، مشيرا إلى أن تفوقه عن نظيره المصرى يرجع لعدة أسباب أبرزها التكنولوجيا المستخدمة فى عمليات التصنيع، فضلا عن خبرة العامل الأوروبى مقارنة بالعامل المصرى.

وأشار حواط إلى أن الخامات التى يتم استخدامها فى عمليات التصنيع بالشركات الأوروبية تكون وفقًا لمعايير ومواصفات معينة، ويتم استخدامها فى التصنيع بشكل مباشر دون تقطيع أو تعديل، مقارنة بتلك التى قد يتم استخدامها فى مصر.

يذكر أن مصر وقعت عدة اتفاقيات دولية على كل المستويات الثنائية ومتعددة الأطراف، وبموجها يتم منح الصادرات المصرية تخفيضات فى الدول الأخرى وكذلك واردات هذه الدول لمصر.
وشدّد مدير مصانع الشركة المصرية الإسبانية لتصنيع المعادن، على أن تطبيق تلك الإجراءات قد تنعكس بنسبة تصل لنحو %20 على قطاع الصناعات المغذية للسيارات المصرية والشركات العاملة فيه. ولفت حواط إلى أن ارتفاع سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة «اليورو» أمام الجنيه المصرى لن تكون بمثابة ميزة تنافسية لمواجهة ومنافسة المنتجات ذات المنشأ الأوروبى، مرجعًا ذلك إلى أن تكلفة المنتج المصرى تتحكم فى جزء منها فى بعض الأحيان سعر صرف اليورو لاعتماده على بعض المكونات المستوردة.

وذكر أن إعفاء السيارات أوروبية المنشأ ذات السعة اللترية من الجمارك يمكن تفهمه إلا أن تطبيق الإعفاء الكامل على قطع الغيار الأوروبية المنشأ سينعكس بشكل مباشر على الصناعة الوطنية. وتوقع مدير مصانع الشركة المصرية الإسبانية لتصنيع المعادن أن تؤدى تلك الإجراءات الجمركية مع تطبيقها ودخولها حيز التنفيذ لتراجع إقبال المواطنين على السيارات المجمعة محليًّا، وبالتالى فإن شركات الصناعات المغذية المصرية سيقل إنتاجها.

يشار إلى أن مصلحة الجمارك بدأت تطبيق الإعفاء الكامل على قطع الغيار الأوروبية المنشأ، وذلك وفقًا لما نصت عليه اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية الموقعة فى 2004.

وكان جلال علي، مدير عام إدارة الاتفاقيات بمصلحة الجمارك، قد أعلن فى تصريحات صحفية مؤخرًا، أن الاتفاقية التى تم تفعيلها فى 2008 نصت أيضًا على إعفاء السيارات الأوروبية المنشأ ذات السعة اللترية 1300 سى سى فأقل.

وأكد أنه بحلول 2019 من المقرر أن يتم إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية بالكامل، وفقًا لما نص عليه الجدول الخامس من الاتفاقية الموقعة التى تم تفعيلها فى 2010.

وأوضح أن الجمارك انخفضت على السيارات الأوروبية ذات السعة اللترية 1600 سى سى، لتصل إلى %16 بدلًا من %40، أما السيارات الأوروبية المنشأ ذات السعة اللترية الأعلى من 1600 سى سى، فقد انخفضت نسبة الجمارك عليها من 135 لتصبح %54.

ونفى مدير عام إدارة الاتفاقيات بمصلحة الجمارك، وجود اتفاقيات مبرمة بين مصر وأى دولة أخرى تعطى ميزة تفضيلة للإفراج الجمركى، سواء لقطع الغيار، أو السيارات الكاملة، بخلاف الأوروبية.

من جانبه أشار المهندس حسن قابيل، مدير مصنع لاند مارك للأعمال الميكانيكية، إلى أن تطبيق تلك الإجراءات الجمركية سينعكس بالسلب على المصانع المصرية لمكونات السيارات فى الفترة المقبلة.

وأضاف أن هذا التأثير قد يصل لنحو %40 على قطاع الصناعات المغذية للسيارات، لافتا إلى أن المنتج المصرى متميز فى بعض الأحيان إلا أنه لا يستطيع منافسة نظيره الأوروبى.

وأشار مدير مصنع لاند مارك للأعمال الميكانيكية، إلى انخفاض معدلات إنتاج شركات تجميع السيارات خلال عام 2015 بنسب تصل لنحو %40، لافتا إلى أن ذلك انعكس على مصانع أجزاء السيارات.

ولفت إلى أن هناك تأخيرًا فى وصول الخامات للمصانع خلال الفترة الماضية، وهو ما ينعكس على تراجع حركة الإنتاج.

المصدر: جريدة المال

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على القلق يخيم على الصناعات المغذية للسيارات

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
68972

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار المال والاقتصاد
روابط مميزة