الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الاقتصادبورصة و بنوك › السوق المصرية تعوض خسائر "الأزمة" خلال 6 أشهر

صورة الخبر: السوق المصرية تعوض خسائر "الأزمة" خلال 6 أشهر
السوق المصرية تعوض خسائر "الأزمة" خلال 6 أشهر

تمكنت البورصة المصرية من استرداد 95% من خسائرها التي منتيت بها جراء الأزمة المالية العالمية خلال فترة 6 أشهر، إذ صعد المؤشر الرئيسي للسوق "egx30" المعني بقياس أداء أنشط 30 شركة متداولة في السوق بنسبة 95% ليصل الى 6704 نقطة بنهاية الأسبوع الماضى، وذلك مقارنة بأقل نقطة هبط إليها المؤشر بسبب الأزمة والتى بلغت 3421 نقطة فى 10 فبراير الماضى.

ورغم هذه الارتفاعات تظل السوق متراجعة بنسبة 25 % عن نفس مستواها فى بداية سبتمبر 2008 بداية اندلاع الأزمة العالمية.

وأشار خبراء إلي أن تداعيات الأزمة لم تنعكس علي السوق بشكل كبير الذي أصبح مؤهل للصعود في الوقت الراهن في ضوء حالة من التفاؤل شملت المستثمرين فضلاً عن توقعات بتحقيق الشركات نتائج إيجابية خلال العام القادم، وذلك بجانب تكهنات بتحقيق أسعار الأسهم طفرات قوية خلال الفترة المقبلة وحتي بدايات 2010.
ومن جانبة أفاد الدكتور طلال توفيق خبير أسواق مال إن السوق المصرية لم تتأثر بالأزمة بشكل حاد، وإنما تأثرت نتيجة لعشوائية القرارات الاستثمارية لدى الشريحة الأكبر فى السوق والمتمثلة فى الأفراد، والتى أصابتهم حالة فزع دفعتهم لمبيعات مكثفة فى ذلك الوقت.

وأشار وفقاً لما أوردته صحيفة المصري اليوم إلي استعداد السوق للصعود بدعم من نتائج أعمال الشركات وحالة التفاؤل التى تسود المتعاملين واستقرار الأوضاع عالمياً متوقعاً أن تشهد الشركات المصرية نمواً قياسياً خلال عام 2010 قياساً على نتائج الأعمال مما يزيد من جاذبية أسعار أسهمها المتداولة التي شهدت أغلبها ارتفاعات متتالية مكنتها من تعويض جزءاً كبيراً من الخسائر التى لحقت بها على مدار 5 أشهر منذ بداية سبتمبر وحتى فبراير والذى شهدت خلاله المؤشرات حالة من الهبوط الحاد.

وتوقع أحمد ترك العضو المنتدب لشركة ليدرز للأوراق المالية استمرار الطفرات السعرية فى الأسهم خلال الفترة المقبلة وحتى الربع الأول من عام 2010 بدعم من توافر السيولة لدى المستثمرين إلى جانب مواصلة نتائج أعمال فى تحسنها المستمر وعدم تأثرها بالأزمة بشكل حاد.

وأشار إلي أن الدليل علي وجود سيولة فى السوق هو نسبة الإقراض للودائع والتى لا تتعدى 45 % على عكس كثير من البلدان، موضحاً أن السوق استعاد الجزء الأكبر من خسائره ومؤهل للصعود.
وأوضح إن الشركات المدرجة بالسوق استغلت الفرص لاقتناص بعض الاستحواذات وزيادة مخزون الإنتاج سواء العقارى أو الصناعى بما يجعلها تستفيد من عودة الرواج مجدداً، مشيراً إلى أن الأسواق العالمية استعادت جزءاً كبيراً من خسائر الأزمة بفعل السياسات النقدية للبنوك المركزى والتى تمثلت فى ضخ أموال جديدة للاستثمارات.

وعلي صعيد رأس المال السوقى " سعر الأسهم المقيدة" فقد فقدت البورصة خلال العام بعد الأزمة نحو 277 مليار جنيه ليصل رأسمالها السوقى بنهاية الأسبوع الماضى إلى 417.4 مليار جنيه مقارنة بنحو 695 مليار جنيه بنهاية أغسطس 2008.

وبرر مسؤول بارز بالبورصة هذا التراجع بشطب عدد كبير من الشركات المقيدة بالبورصة نتيجة لتطبيق قواعد القيد الجديدة، مشيراً إلى أن النسبة الأكبر من انخفاض رأس المال السوقى تتمثل فى شطب الأسهم وليس انخفاض أسعارها، موضحاً أنه تم شطب ما يزيد على 35 شركة كانت مقيدة لكنها غير متداولة.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على السوق المصرية تعوض خسائر "الأزمة" خلال 6 أشهر

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
56770

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة