الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › مواقف العقاد السياسية

صورة الخبر: مواقف العقاد السياسية
مواقف العقاد السياسية

ينفرد العقاد فى وجدان الشعب المصرى بمكانة خاصة، حيث استوعب تراث أمته وهضم ثقافتها وعايش كل همومها لدرجة أنه صار ظاهرة فريدة فى عالم السياسة والأدب والفكر، حيث بدت كل ملامح النبوغ والتفرد فى شخصيته التى اتسمت بعصامية شديدة.
إنها بكل صدق ظاهرة لافتة، حيث عاش حياته بطريقة عجيبة فلقد توحدت فى شخصيته كل مظاهر العبقرية الإنسانية فلا يذكره الناس إلا مقترنًا برأى جديد أو فكرة نادرة أو موقف ينم عن صلابة لا تلين، ضاربًا عرض الحائط بما يشغل الكثيرين من مصالح شخصية تدفع بأصحابها إلى التريث وإعادة النظر بما يحقق التوازن بين المصالح الخاصة والمصالح العامة، أما العقاد فقد رفض فكرة التوازن هذه، لا يعرف أنصاف الحلول ولا يقيس المسائل وفق رؤية كثير من الناس، الألوان لديه غير متداخلة والصورة أمامه دقيقة الملامح والفكرة لديه واضحة كالشمس.
لعل النشأة العصامية قد حددت ملامح فلسفته فى الأدب والسياسة والحياة، فلقد علَّم نفسه وخطا خطواته بثبات وعبقرية دون أن يستند إلى «واسطة» أو جاه.. عبقريته فقط هى التى دفعت به إلى مقدمة الصفوف، ومنذ أن عرف طريقه إلى عالم الصحافة والسياسة بدءًا من 1907 لم يهادن ولم يجامل ولم يساوم بل مضى وبثبات عجيب يختار موقفه وموقعه بعناية وتفرد رافضًا كل العروض التى لا تتفق واختياره العقلى والمنطقى وفق رؤيته التى كانت ثاقبة أحيانًا، وبعيدة عن الموضوعية فى بعض الأحيان. أعترف أن شخصية العقاد قد بهرتني، فقد انشغل بكل شيء وشغل كل الناس وصار حالة مصرية متفردة.
ووسط الصخب والتطاحن والتدافع والجلبة نشأ عباس العقاد مدركًا منذ الوهلة الأولى قضية وطنه مستوعبًا تاريخه وجغرافيته ملمًا بشكل دقيق بكل الخيوط والتفاصيل . ولعل أسوان بملامحها المصرية الدقيقة قد شكلت وجدان هذا الفتى الأسواني، فهى المدينة التى تتجسد فى ملامح أهلها كل مقومات الشخصية المصرية فهى بيئة مصرية خالصة، حيث يبدو نبض الحياة المصرية أكثر صدقًا وملامح الشخصية المصرية أكثر نقاء، وارتباط الناس بالنيل والشمس ونظرتهم إلى الشمال فى حالة من الترقب والتحفز الدائمين، فالحاكم يأتى من الشمال والقرارات التى تنظم أمور الحياة رهن بالشمال والكتاب والصحيفة والأخبار تأتى أيضًا من الشمال.فى تلك البيئة الصافية النقية نشأ العقاد وجمع تفاصيل قضية وطنه واستوعبها بوعى وإدراك شديدين.
واللافت للنظر أن ما كتبه العقاد فى مجال الأدب والفكر والثقافة قد شغل الناس لدرجة أن التراث السياسى للعقاد قد أصبح وكأنه شيء هامشى لا يستحق الالتفات وصنف العقاد كرائد فى مجال الأدب والشعر والثقافة الإنسانية عمومًا، ولم يلتفت المؤرخون إلى أن الرجل كان له باع فى السياسة وكانت له معاركه التى شغلت مساحة كبيرة فى تاريخ مصر السياسي، وكانت من الأهمية لدرجة أن عددًا من الباحثين فى مجال الأدب قد شغلتهم هذه القضية وراحوا يدلون بدلائهم
باعتبار العقاد رائدًا من روادهم.
لم يلتفت الكثيرون لكتابات العقاد الصحفية، بينما حظيت كتبه بقدر كبير من عناية مؤرخى ونقاد الأدب، وقد رأت دار الكتب والوثائق القومية أهمية جمع هذا التراث المتناثر فى الدوريات، منذ عام 1907، وهى البدايات الأولى لكتابات العقاد فى الصحافة، وهى كتابات قد اتسم بعضها بقدر من الحدّة، وهو ما يفسر عدوله عن كثير من تلك المواقف التى بدت متشددة، وخصوصًا فيما يتعلق برؤيته للآخر المختلف معه سواء فى الدين أو السياسة.
وأعترف أن ما جاء فى المجلد الأول من مقالات يعد كشفًا حقيقّيًا لميلاد مفكر وأديب كبير، فكتابات العقاد السياسية خلال الفترة من 1907 حتى 1914 جديرة بأن يُعنى بها الباحثون فى حقل الدراسات التاريخية والسياسية، تلك الحياة العريضة الخصبة بصراعاتها وتدافعها تعد مجالاً لدراسات جادة.
وبصراحة شديدة فلقد حظيت هذه المقالات برؤى وأفكار فى شتى مجالات المعرفة، وخصوصًا فيما يتعلق بالرؤى السياسية، حيث يصعب انسلاخ العقاد الأديب والمفكر عن العقاد السياسى، سواء فيما كتبه العقاد فى الفكر السياسى؛ أو حتى فى مواقفه التى عبّر عنها فى كتاباته التى بدت وكأنها تتسم بقدر من التناقض، إلا أن الدراسة الموضوعية لكل قضية على حدة تفسر كل ما يبدو متناقضًا.
إن الكتابة عن العقاد تقضى بتحديد ثلاث مراحل أساسية، تبدو وكأن كل مرحلة قد اختلفت عن الأخرى بشكل واضح:
الفترة من 1907 وحتى 1919، وقد اتسمت بقدر من الحيرة والقلق، فالثورة العرابية وما ترتب عليها من نتائج خطيرة كانت صورة حية فى فكر العقاد الذى ارتبط وجدانيًا بعرابى، لدرجة أنه رفعه إلى ما يشبه الأساطير، وأخذ يبرر كل مواقفه ويتهم منتقديه بالضعف والتخاذل، وهو ما باعد كثيرًا بين العقاد ومصطفى كامل.
وعلى الرغم من أن الحياة السياسية المصرية فى بداية القرن العشرين قد اتسمت بالصخب والتدافع بسبب حركة مصطفى كامل الذى استطاع أن يميل إليه معظم الشباب، إلا أن العقاد بقى متفردًا فى موقفه رافضًا الانضمام إلى أى من الأحزاب السياسية القائمة وقتئذ، إلى أن قامت ثورة 1919 وما أعقبها من ظهور حزب الوفد وظهور العقاد كأحد فلاسفته الكبار، بعد أن راح يرصد تفاصيل الحياة المصرية بأسلوب المفكر والفيلسوف مؤيدًا لمصطفى كامل أحيانًا، ومنتقدًا إياه بمرارة شديدة فى أحيان أخرى، وخصوصًا فيما يتعلق بموقفه من الدولة العثمانية أو فى موقفه من فرنسا، التى كان يعول عليها كثيرًا. وتبدو مواقف العقاد، التى يفسرها البعض على أنها تحمل قدرًا من التناقض، حيث يتعاطف مع الحزب الوطنى أحيانًا ويهاجمه فى أحيان أخرى، يقرأ ما كتبه النديم بنهم شديد ويعترف بأنه تأثر به كثيرًا إلا أنه لا يتردد عن السخرية منه فى مواقف كثيرة.
ثم تقع الحرب العالمية الأولى، ولايزال العقاد يرصد الأشياء بأسلوب الفلاسفة، ويعبر عن أفكاره بطريقة الحكماء وتمضى القضية المصرية إلى طريق مجهول وتقع أحداث ثورة 1919 التى هزت وجدان العقاد الذى خرج عن تردده وذاب بكل مشاعره فى أتون الثورة.
لعل الفترة من 1919 وحتى 1953، تمثل مرحلة أخرى فى حياة العقاد، فالثورة قد قطعت عليه كل تردده، حينما راح يكتب مقالاته النارية التى أصبحت بمثابة منشورات ثورية تعبر عن المطالب الوطنية، لقد جمعت كتاباته بين السياسية العميقة، والحجج التاريخية والقانونية، التى عبرت عن ثقافة سياسية واجتماعية متقدمة، لدرجة أهلته لكى يكون معبرًا عن الثورة وأهدافها وتوطدت علاقاته بسعد زغلول، الذى أدرك إمكانات العقاد وطبيعة شخصيته المتمردة وحسه الوطنى الرفيع، فأنزله مكانة خاصة أهلته لكى يكون أحد المقربين لدى زعامة الوفد، حيث اطلع على تفاصيل السياسة المصرية واستوعب أسرارها مما عمق من رؤيته السياسية، وطبّع كتاباته بطابع الدقة ، فقد تجاوز الرجل خلال تلك الفترة مرحلة الكتابة فقط، حيث أصبح واحدًا من الذين يعول على رأيهم مما ضاعف من ارتباطه بسعد زغلول.
وتبقى الفترة من 1935 وحتى 1952 مرحلة يبدو فيها وكأن العقاد قد تخلى عن دوره الوطنى والشعبى، حيث لم يدرك مصطفى النحاس طبيعة شخصية العقاد الذى رفض ما يعرف باسم الالتزام الحزبى، لذا وقع التصادم بين الرجلين حينما تعرضت القضية المصرية لكثير من المساومات التى بددت كثيرًا من نضال الشعب المصرى، ولعل معاهدة 1936 تمثل ترجمة عملية للواقع المصرى الذى اختلف كثيرًا عن سنة 1919، لقد كانت سلسلة الانقسامات التى تعرض لها الوفد بدءًا من خروج الأحرار الدستوريين وانتهاء بالهيئة السعدية ثم الكتلة الوفدية كل ذلك قد شكّل واقعًا سياسيًّا كان العقاد منخرطًا فيه.
أعتقد أن هذه المقالات التى تشكل بدايات العقاد الأولى، تعد كشفًا علميًّا عن تراث رجل يعد ظاهرة ثقافية وسياسية وإنسانية، لعلنا ونحن نقدم هذا العمل نكون قد قدمنا خدمة جليلة لوطن متحرق شوقًا نحو المعرفة، وفاء لرائد من روادنا الكبار الذين ملأوا حياتنا ثقافة وطموحًا ومجدًا.

المصدر: كتاب اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مواقف العقاد السياسية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
14510

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة