الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › اقتصادي فرنسي يشرح مخاطر العولمة

صورة الخبر: غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

يتساءل الاقتصادي الفرنسي الشهير دانييل كوهن في كتابه الجديد "الازدهار السلبي" حول مخاطر العولمة بصورتها الراهنة، ويشرح الأزمة المالية العالمية وآثارها على النمو الاقتصادي سلبا وإيجابا في عصر العولمة من خلال ثلاثة أقسام يتألف منها الكتاب.

ويخص الأول منها سؤال "لماذا الغرب"؟ ويعود المؤلف هنا إلى المسار التاريخي للعالم الغربي منذ بداياته الأولى وصولا إلى ولادة العالم الحديث وبروز القوانين الاقتصادية وفي مقدمتها قانون "مالتوس".

ويحمل القسم الثاني من الكتاب عنوان: "الازدهار والانحسار"، ويشرح المؤلف فيه بثلاثة فصول، "النتائج الاقتصادية للحرب"، وما نتج عنها من تضاؤل دور الدول الأوروبية ليبرز دور القوتين العظميين اللتين سادتا خلال فترة الحرب الباردة، أي الولايات المتحدة الأمريكية ثم فصل آخر عن "الأزمة الكبرى ودروسها" ثم فصل ثالث تحت عنوان: "العصر الذهبي وأزمته".

أما القسم الثالث والأخير في الكتاب وفق صحيفة "البيان" الإماراتية فهو مكرس لـ"عصر العولمة"، ويبحث المؤلف في الفصل الأول منه "عودة الهند والصين" على أساس أن هذه "العودة" هي أكبر ثمار فترة العولمة وبداية خلق موازين اقتصادية عالمية جديدة.

ويبحث الفصل الثاني في مقولة "نهاية التاريخ والغرب"، وهي المقولة التي كان قد أطلقها الباحث الأمريكي من أصل ياباني فرنسيس فوكوياما في كتابه الشهير "نهاية التاريخ والرجل الأخير"، ويبحث الفصل الثالث من هذا القسم والأخير في الكتاب ما يسميه المؤلف بـ "الانهيار البيئي".

ومن الملاحظات الأساسية التي يقدمها المؤلف حول الأزمة المالية العالمية الراهنة هي أنها أظهرت مدى التداخل الكبير في اقتصادات بلدان العالم اليوم، بل أصيبت مختلف الحكومات بالدهشة أمام السرعة الكبيرة التي انتشرت فيها الأزمة كي تطال جميع أرجاء العالم.

كذلك ارتبطت الأزمة في أذهان الرأي العام بالأزمة التي تهدد البيئة، ذلك على أن الأزمتين تطرحان أسئلة كبيرة على النظام الدولي، وأسئلة ذات طبيعة بنيوية.
وكذلك أنتجت العولمة نوعا من الحضارة الإنسانية ذات النمط الواحد بحيث جرت عولمة العادات الاستهلاكية ومعايير الإنتاج، وهكذا للمرة الأولى في التاريخ تسود نفس المنظومة تقريبا والتي قد يتحدد على أساسها مستقبل البشرية، وعندما يكون هناك نمط واحد تتكاثر مخاطره.

ويؤكد دانييل كوهن على معطيين أساسيين في ظل العولمة القائمة هما ظاهرة النزوح الكبير من أرياف العالم إلى مدنه، وثانيا الواقع الجديد الذي خلقته الثورة الرقمية على صعيدي الاتصالات والمعلومات خاصة.

أما الخطر الأكبر فيحدده المؤلف في ذلك الذي بهدد البيئة، ويشير إلى أن مجرّد حيازة الصين لنفس عدد السيارات التي تمتلكها الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، فذلك يعني أنها سوف تستهلك جميع الإنتاج البترولي العالمي. وإذا استهلكت الصين من الورق بالنسبة للفرد كالذي يستهلكه الأمريكي فهذا يعني أنها تحتاج لجميع الأخشاب في كل غابات العالم.

كذلك تطرح مسألة العولمة نفسها، فمنذ عشر أو عشرين سنة كان واضحا للعيان أنها عامل ازدهار. أما اليوم فهناك تساؤلات جدية حول ذلك، هذا خاصة إذا كان الصينيون يريدون السير في نفس النهج الاستهلاكي الأمريكي، والرهان هو مستقبل البشرية كلها.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على اقتصادي فرنسي يشرح مخاطر العولمة (1)

aliraqy‏14 ‏نوفمبر, ‏2009

ما الخطر الأكبر فيحدده المؤلف في ذلك الذي بهدد البيئة، ويشير إلى أن مجرّد حيازة الصين لنفس عدد السيارات التي تمتلكها الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، فذلك يعني أنها سوف تستهلك جميع الإنتاج البترولي العالمي. وإذا استهلكت الصين من الورق بالنسبة للفرد كالذي يستهلكه الأمريكي فهذا يعني أنها تحتاج لجميع الأخشاب في كل غابات العالم.

كذلك تطرح مسألة العولمة نفسها، فمنذ عشر أو عشرين سنة كان واضحا للعيان أنها عامل ازدهار. أما اليوم فهناك تساؤلات جدية حول ذلك، هذا خاصة إذا كان الصينيون يريدون السير في نفس النهج الاستهلاكي الأمريكي، والرهان هو مستقبل البشرية كلها.

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
26041

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة