الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › مهدي منصور في الأُونِسْكو: تكريم ولقاء وتوقيع وكتب مجانية

صورة الخبر: مهدي منصور في الأُونِسْكو: تكريم ولقاء وتوقيع وكتب مجانية
مهدي منصور في الأُونِسْكو: تكريم ولقاء وتوقيع وكتب مجانية

جرى في قصر الأُونِسكو ببيروت، على دعوةٍ من الحركة الثَّقافيَّة في لبنان ودار نعمان للثَّقافة، لقاءٌ حولَ ديوان الشَّاعر مَهدي مَنصور الجديد، المُعَنوَنِ "يوغا في حَضرة عشتار"، والحائزِ جائزةَ أنجليك باشا لِتَمتين الرَّوابِط الأُسَريَّة "من ضمن جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة الهادِفَة لعام 2010".

كانت، بعد النَّشيد الوطنيّ، كلمةٌ أولى لرئيس الحركة الثَّقافيَّة في لبنان الأستاذ بلال شرارة، أتبعَها صاحبُ دار نعمان للثَّقافة، الأديب ناجي نعمان، بكلمةٍ ثانية. ثمَّ تَوالى على الكلام كلٌّ من الفقيه الدّكتور ميشال كعدي، والدّكتور هادي حمزة، المدير العامّ لمركز رشد، والشَّاعر غسَّان مطر، الأمين العامّ لاتِّحاد الكُتَّاب اللُّبنانيِّين.

هذا، وسلَّمَ نعمان الشَّاعرَ جائزَته قبلَ أن يَنبري الأخيرُ إلى إلقاء قراءاتٍ شعريَّة له. وقد قدَّمَ اللِّقاءَ الأستاذ سلطان ناصر الدِّين، فيما وُقِّعَ الدِّيوانُ مجَّانًا على الحضور، وجرى توزيعُ كتبٍ مجَّانيَّةٍ من آخر إصدارات دار نعمان للثَّقافة.

من الدِّيوان نقرأ قصيدةَ "أبتِ... يدُكَ القصيدة":

مُشقَّقةٌ كالصَّخرِ في الغارِ... كلَّما فَكَكْتَ حروفَ النَّقشِ تهتَ بغَيهَبِ
تصيرُ إذا ما بُلِّلَتْ... أو تعرَّقَتْ سهولاً بـ "نيل" الحبِّ تَزهو وتَختَبي
بقايا لوَحيٍ بين ضَوءِ بنانها أمام أغانيها أداةَ تعجُّبِ
ولو أنت فتَّشتَ المساماتِ جيِّدًا وجدْتَ بنصف الدَّربِ... نصفَ رؤى نَبي
يطفِّي وُضُوءُ الظُّهرِ نارَ نهارِها ليخضَرَّ غصنُ المَقبَضِ المُتَخَشِّبِ
يدٌ لو زجاجُ العمرِ قارعَ بأسَها تحطَّمَ من فرطِ الرُّؤى المُتَوَثِّبِ
بريش الأغاني أكنسُ الوقتَ بعدَها لأخطوَ على عمرٍ من الضَّوءِ أرحبِ...
أفكِّرُ أحيانًا... بخَيط قصائدي... بنسجِ مَواويلي وبَحري ومركَبي
وكيف يدُ الخيَّاطِ لمَّتْ خواطري فلمْ تَذوِ أحلامي ولمْ تتحجَّبِ
يُداعبُ رأسُ الخيطِ مشكاةَ إبرةٍ فيَنمو قميصُ الوقتِ في ليلها الأبي
قرأتُ بها ألوانَ ألفِ حكايةٍ مُخَبَّأَةٍ في كلِّ خطٍّ مُذَهَّبِ
وصورةَ أيَّامي... فكيفَ على يدٍ أسافرُ بي نحوي... وأرجعُني صَبي
هنالكَ أحلى الشَّعرِ،أدعوهُ كلَّما تلبَّسَني وَحيٌ وصَبَّ رؤاهُ بي
مفكِّرةٌ للعطرِ... بوصلةُ الهوى مهيَّئةٌ للحبِّ في كلِّ مَطلَبِ
وقدسيَّةٌ تلكَ التي جعلَتْ يدًا لساعي بريدٍ بين شمسٍ وكوكَبِ
تنزَّلَ بي من جنَّةِ الخُلدِ مرَّةً أبَيْتُ فلم يسمَعْ... فسمَّيتُهُ "أبي"

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مهدي منصور في الأُونِسْكو: تكريم ولقاء وتوقيع وكتب مجانية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
89468

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة