الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › قلب ناصع البياض‮:‬ارتجال الوهم

صورة الخبر: قلب ناصع البياض‮:‬ارتجال الوهم
قلب ناصع البياض‮:‬ارتجال الوهم

كتب‮ (‬كافكا‮) ‬لوصف ما قد يُعد استراتيجية طاغية لعمله‮: (‬كل كلمة تنظر أولاً‮ ‬حولها في كل اتجاه،‮ ‬قبل أن تدعني أكتبها‮) .. ‬لسنا بحاجة لبذل جهد مفرط في استنتاج قيمة‮ (‬تحليل الكلمات‮) ‬التي تحتل منزلة الإيمان داخل المزاج الكافكاوي؛ إذ إن الاصرار الذي لا يخلو من مثابرة علي تشريح كل حركة وانفعال وهاجس يغطي مساحة شاسعة في أعمال‮ (‬كافكا‮) .. ‬المشهد الكتابي الذي شُيّد علي ما يمكن النظر إليه كغريزة إحاطة للسيطرة علي جميع احتمالات القلق داخل كل سياق‮ .. ‬تاريخياً‮ ‬حافظ هذا الكادر علي اتساعه المستمر،‮ ‬حيث توافد علي الانضمام إليه باعتزاز مهني كبير الكثير من أرصدة‮ (‬كونديرا‮) ‬و(ساراماجو‮) ‬علي سبيل المثال،‮ ‬وعلي وجه التحديد كانتماءات ساطعة لهذا المشهد‮.‬
لكننا مع رواية‮ (‬قلب ناصع البياض‮) ‬لـ‮ (‬خابير مارياس‮) ‬الصادرة مؤخراً‮ ‬عن سلسلة‮ (‬الجوائز‮) ‬ـ ترجمة‮: (‬د‮. ‬طلعت شاهين،‮ ‬وعبد الهادي سعدون‮) ‬سنواجه نموذجاً‮ ‬ـ ربما يُدفع ثمن هذه المواجهة بما يتجاوز المتوقع ـ عن كيفية تحويل استراتيجية‮ (‬كافكا‮) ‬إلي تمادٍ‮ ‬غير محكوم‮ .. ‬ارتكاب نظري ليس مهموماً‮ ‬بتوفير أسانيد تبرر استخدامه‮ (‬روائياً‮)‬؛ حيث جعل من‮ (‬تحليل الكلمات‮) ‬مجرد قواعد متلهفة للاسترسال في كتابة دراسات وقورة لا تنقصها النبرة الأكاديمية‮ .. ‬لن أكون مبالغاً‮ ‬أبداً‮ ‬لو أكدت علي أنه يمكن انتزاع أكثر من نصف الرواية بارتياح عظيم،‮ ‬وتغليف الصفحات المخصومة للحصول علي كتاب جيد في الأنطولوجيا،‮ ‬وعلي جانب آخر سيساهم هذا الكتاب الجيد في تحويل الصفحات المتبقية من‮ (‬قلب ناصع البياض‮) ‬إلي رواية أكثر خفة،‮ ‬وأكثر تسامحاً‮ ‬مع الخيال‮ .. ‬يلتزم‮ (‬مارياس‮) ‬بالتفاني في تفحص الأفكار،‮ ‬لكن التتبع الدقيق للإمكانيات الواردة للتجربة ـ الذي يبدو محسوباً‮ ‬بإلحاح يحركه أرق بالغ‮ ‬ـ يخلق مع كل خطوة فرصة ـ‮ ‬غير سردية ـ لتحقيق رغبة قديمة ربما عند‮ (‬مارياس‮) .. ‬أمنية العمل كمنظّر‮ (‬خالق نظريات قابلة لإنتاج تابعين يخضعون لإرشاداتها الحاسمة‮) ‬جعلته يستفيض في شروحات جافة لما يمكن أن نُطلق عليه‮ (‬القضايا العامة‮) ‬التي اقترحها السرد في وقت أصبح بعيداً‮ ‬مع طول مدة الاستعراض المفاهيمي‮.‬
‮(‬حتي الأشياء التي لا تُمحي لها زمن معين‮. ‬مثل تلك التي لا تترك أثراً‮ ‬أو لم تحدث أصلاً‮. ‬وأننا نتدخل وننتبه لها أو أن نسجلها أو نصورها،‮ ‬وأن نمتليء بالذكريات،‮ ‬بل وأيضاً‮ ‬نحاول أن نستبدل ما حدث بما نملك من أحداث وأرشيف لما جري،‮ ‬بطريقة ما،‮ ‬وكأن ما جري في الحقيقة منذ البداية هو توقعنا أو تسجيلنا أو تصويرنا لها،‮ ‬هذا وحسب؛ والآن بهذا التمام الدقيق للإعادة نكون قد أضعنا الوقت بترتيب الأشياء كما وقعت فعلاً‮ (‬حتي لو كان الزمن هو وقت الانتباه‮)‬،‮ ‬وبينما نلجأ لاستعادته أو إنتاجه من جديد،‮ ‬أو نعمل علي منعه من أن يكون ماضياً،‮ ‬فزمن آخر مختلف سيقع حتماً‮. ‬
علي عكس‮ (‬كافكا‮) ‬إذن ـ هكذا يبدو لي الأمر ـ لا‮ ‬يسعي‮ (‬مارياس‮) ‬إلي السيطرة علي لعبة التضمين النثري داخل قناع محايد‮ .. ‬غفلة مصطنعة تؤسس للتخفي البديهي في الهيئة التقريرية‮ .. ‬أتحدث عن تفسير الملاحظات ـ حتي الأقل طفواً‮ ‬داخل الذهن ـ الناجمة عن المراقبة والرصد من وراء مجهر بارد‮ .. ‬هذا التفسير‮ ‬غير المحرّض ـ شكلاً‮ ‬ـ ينتقل في‮ (‬قلب ناصع البياض‮) ‬من رونق‮ (‬المظهر‮) ‬ـ المكلف بالخدعة ـ إلي تدابير جوهرية للـ‮ (‬الطبيعة‮) .. ‬لا يحاول‮ (‬مارياس‮) ‬ـ كرهان روائي ـ محاصرة جميع أسرار الشبق المجازي الممكنة داخل السياقات،‮ ‬أو إبطال مفعول دوافعها في الذاكرة،‮ ‬أو إصابة المعاني باليأس من العثور علي ملاجئ دائمة،‮ ‬بل يوظّف الضمانات الأدبية لصالح القانون الصارم لـ‮ (‬التقرير المعملي المثالي‮).‬
‮(‬ينتابني أحياناً‮ ‬شعور أن لا شيء مما يحدث،‮ ‬يحدث فعلاً،‮ ‬لأن لا شيء يحدث دون تدخل‮. ‬إذ لا شيء يدوم أو يستمر يمكن تذكره بلا انقطاع،‮ ‬فحتي الأكثر رتابة وروتينية في الوجود يمضي إلي إلغاء ورفض نفسه في أي إعادة ممكنة،‮ ‬حتي اللحظة التي يكون فيها اللاشيء شيئاً‮ ‬واللا أحد أحداً‮ ‬مثلما كانا سابقاً،‮ ‬وأن العجلة الضعيفة للعالم تكون مدفوعة بعدم تذكر ما يُسمع أو يُري أو يُعرف ما لا يُقال أو ما لا مكان له أو ما هو‮ ‬غير قابل للإدراك أو المماثلة‮).‬
كأن‮ (‬خابير مارياس‮) ‬ينتهز العلاقة المميزة بين القالب الروائي وأسلوب التداعي الحر كي لا‮ (‬يتنازل‮) ‬لقارئه عن قرار العثور علي منطق بديل أو تناقض مغاير أو حتي ضبط مختلف لصياغة المرادفات الكامنة في الإشارات الكلية التي يُراكمها‮ .. ‬إنه يمارس نوعاً‮ ‬من القمع الاستباقي،‮ ‬لقطع طرق التوجه إلي مسارات أو مقاصد مضادة‮ .. ‬تتحول العلامات في سرده إلي إجراءات مختبرية مهيمنة،‮ ‬تطارد الفراغات للوقاية من الانشغال بما قد يأتي للإقامة داخلها‮ .. ‬إن طريقته هذه تتجلي كشكل من أشكال الانتقام ـ التي ربما يريدنا أن ننتبه إليه ـ من عمل بطل الرواية كمترجم‮ .. ‬هو الآن يتحكم في ممارسات اللغة دون التقيد بأعراف أو تقاليد،‮ ‬بل أنه سيعطيها في الرواية دفعة المجون اللازمة،‮ ‬وذلك لا يعني سوي ألا تتخلي عن حريتها في الارتجال‮.‬
‮(‬وأحياناً‮ ‬يكون لدي إحساس أن ما يُعطي مماثل تماماً‮ ‬لما‮ ‬نأخذه لذاته،‮ ‬وما نجربه مماثل تماماً‮ ‬لما نتذوقه،‮ ‬ومع ذلك تذهب منا الحياة ونفني حياتنا في الاختيار والرفض والانتقاء،‮ ‬في رسم خط يرسم تلك الأشياء التي هي مماثلة تماماً‮ ‬ولا تصنع من تاريخنا تاريخاً‮ ‬وحيداً‮ ‬نتذكره ويمكن حكيه،‮ ‬سواء في اللحظة نفسها أم بعد زمن،‮ ‬وهكذا تُمحي أو تتبخر،‮ ‬وإلغاء ما نحاول أن نكونه وما نفعله،‮ ‬نركز كل ذكائنا وحواسنا وجهودنا لإدراك ما سيكون متوازناً‮ ‬أو هو أصبح كذلك‮).‬
ارتجال‮ (‬خابير مارياس‮) ‬لا يتطلب تعقيداً‮ ‬أدائياً‮ ‬في ظني‮.. ‬أنت تحتاج بداهة إلي تحويل الأحاسيس إلي أنماط تتبدي في حالة المعرفة المجردة‮.. ‬سيبدو العمل الروائي حينئذ كأنه استجابة عفوية لضرورة تحديد عناصر النمط،‮ ‬ومن ثم مناقشة الأواصر التي تربط فيما بينها،‮ ‬واختبار الظواهر التي تنشأ عن صراعاتها المحتملة‮.. ‬إن المراجعة المطروحة في‮ (‬قلب ناصع البياض‮) ‬للتاريخ العائلي هي في الحقيقة تفكيك للظنون التي شيدت جسوراً‮ ‬من القبول والتعايش‮.. ‬هي طريقة للتوثيق العكسي إن جاز لي استخدام هذا الفخ؛ إذ إن الكاتب لا يجري وراء يقين أو إدراك جازم،‮ ‬بل يبحث عن الدلالات الانتهاكية التي يمكن من خلالها قراءة المساواة ـ العدمية ربما ـ بين ما كان وبين ما لم يكن وبين ما كان ينبغي أن يكون ـ فلنتذكر كتاب الأنطولوجيا الذي يمكن انتزاعه من الرواية إذ استخدم‮ (‬مارياس‮) ‬إشكاليات الكينونة كتقنية سرد ـ حتي أن المساواة لا تحتفظ بالواقع بل تنفيه‮.. ‬يمكن استبدال‮ (‬علم الوجود‮) ‬المتدفق في السرد بما يشبه إجابات متناثرة علي استفسارات عن الوهم‮.. ‬ربما هذا ما يمكن تعيينه كدال أساسي يعمل كشبح‮.. ‬الوهم باعتباره قلباً‮ ‬ناصع البياض يقف في مرآة ولن تلمسه‮.‬

المصدر: اخبار الادب

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قلب ناصع البياض‮:‬ارتجال الوهم

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
38518

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة