الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › رواد الأدب العالمى يسردون تجربة العنف والدمار بالحروب العالمية

صورة الخبر: الكاتب العالمى أرنست همنجواى
الكاتب العالمى أرنست همنجواى

تشكل الحروب والصراعات الدائرة شرارات لروايات كثيرة تنبثق منها، تقاربها من زوايا مختلفة، تستعرض بعضا مما دار فى فلكها أو على هوامشها، لتشكل نقاطًا للتدبر وبواعث للتأمل فى ما كان وما يمكن أن يكون.

الحرب العالمية الثانية التى ألهمت الكثير من الروائيين، أبرزهم الروائى البولونى ييجى كوشينسكى الذى صور بعضا من العنف الذى تنامى على هامشها، منقبًا فى الخلفية الاجتماعية والثقافية التى تقاطعت لتشعل الحرب، فى روايته "الطائر المصبوغ" الصادرة عن الهيئة العامة السوريّة للكتاب، ترجمة محمود الهاشمى، 2011، الرواية التى ترجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة، ونال عنها جوائز.

يروى كوشينسكى سيرة طفل صغير، فى الأسابيع الأولى من الحرب العالميّة الثانية. يجاهد زوجان لإنقاذ طفلهما الوحيد ذى الستّة أعوام، فيرسلانه مع أحدهم إلى مناطق نائية، سعياً منهما لضمان بقائه حيّاً أثناء الحرب، وذلك لأنّهما كانا مطارَديْنِ، وتحت تهديد وملاحقة من النازيّين، لذلك تأمّلا إنقاذه، لكنّهما فقدا الصلة بذاك الرجل جرّاء فوضى الحرب والتنقّلات والتصفيات الكثيرة. ولسوء حظّ الطفل أنّه فقد المرأة التى تكفّلت بتنشئته ورعايته بعد شهرين من وصوله، فتُرك وحيداً، وشعر بتيتّمه للمرّة الثانية، فيهيم بين القرى، مستتراً حيناً ومطارَداً أحياناً. وكانت القرى التى اضطرّ للجوء إليها فى سنواته الأربع اللاحقة تختلف عن منطقته التى ينحدر منها، ما كان يبديه منبوذاً ولقيطاً فى نظر الناس هناك. كما كانت تلك المناطق رازحة تحت تأثير الجهل والتخلّف والفقر والبؤس، وعمّق شقاءَها، وقوعُها بين نارين؛ نارِ القوّات النازيّة، ونارِ الثوّار والمقاومين، فكانت تذوى وتحترق ببطء.

فيما يروى الروائى الألمانى جونتر جراس قصة انضمامه للفرقة الـ"ss" أثناء الحرب العالمية الثانية فى روايته أثناء تقشير البصل، مؤكدا أنها رواية سيرة ذاتيه، كما تحمل اعترافات منه لسر ظل يكتمه بداخله، حيث شاع أنه كان فى سلاح الطيران ولكنه فى حقيقة الأمر كان بفرقة الـ"ss"، المشهورة بارتكاباتها العنصرية. أراد جراس من صفحات كتابه أن تكون مطهرا من عذابات الذنب والحياء والكتمان.

وتعد رواية "وداعا أيها السلاح" للكاتب الأمريكى الذى شارك فى الحرب العالمية الأولى أرنست همنجواى من أفضل الروايات التى كتبت ضد الحرب، تعرفنا الرواية إلى رجل شاب ومثالى يدعى فريدريك هنري، الذى أدرك من خلال الحب والخبرة والظروف المواتية، حماقة ودمار وسخرية الحرب، محاولاً تحقيق سلامه الخاص خارج حدود الخضوع التقليدى كنتيجة لانغماسه الواضح. كان همنجواى فناناً رافضاً للتنقيب بقصد عن الحقائق الموجهة، محاولاً القيام بذلك عبر أسلوب أدبى بعيد عن التكلف والتصنع، فتصير الرواية فى قلبها استكشافاً لما تعنيه فى مواجهة عالم التقليد وتقرر عن نية مسبقة اختيار ما يشعر به المرء فى قلبه فى مواجهة ما يتوقعه المرء أن يفعل.

ولعل رواية "وداعاً للسلاح" هى من أبرز الممرات المؤدية إلى القصص الخيالية المعاصرة، حيث يقدم لنا همنغواى نظرته الشخصية حول التأثير السلبى العالمى الذى لا مفر لنا منه جميعاً: "لو كان المرء يدر الكثير من الشجاعة على هذا العالم، فعلى العالم قتله بهدف تحطيم شخصه، ومن المؤكد أنه بذلك يحقق قتله. أن العالم قادر على تحطيم أى شخص، وفيما بعد يبرز الكثير من الشجعان فى الأماكن المحطمة، أما من لا يتمكن من تحطيمه فيقوم بقتله. إنه يقتل الأناس الخيرين جداً، والرقيقين جداً، والشجعان جداً بغير تحيز. وأن لم تكن أى من تلك الأشياء فإن العالم سيقتلك أيضا مع فارق هو عدم الحاجة إلى الإسراع فى ذلك". وهنا يرتبط الأفراد الواقعون تحت وطأة النيران المتقاطعة والمجرمة فى قوات وحشية تقاتل حتى الموت، وجب عليهم الفرار لتخليص أنفسهم وآمالهم بمستقبل أفضل بعيداً عن الجنون، أن رحلتهم نحو الأمان مليئة بالحدة والتأثر بكل المجازفات القابلة للانكسار، وعلى أحدهم دفع ثمن الشجاعة والرقة والحب.

وكان تولستوى فى روايته الحرب والسلام أحد الأوائل الذين شجبوا ويلات الحرب خاصة الحرب الشيشانية عام 1850، التى وصفها بأنها ظالمة وقاسية، ولم يتردد فى توجيه النقد للنظام القضائى ولعالم السجون وللمظالم الاجتماعية ولتجاوزات السلطة وانحرافات الكنيسة.

المصدر: اليوم السابع | سارة عبدالمحسن

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على رواد الأدب العالمى يسردون تجربة العنف والدمار بالحروب العالمية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1940

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة