الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › حقيقة بيع قصر البارون.. «القصة كاملة»

صورة الخبر: قصر البارون
قصر البارون

نفى المستشار عبد الناصر خطّاب المتحدث الرسمي باسم هيئة النيابة الإدارية، ما تردد عن تحقيق النيابة فى بيع قصر البارون بمصر الجديدة، مؤكدًا أن التحقيق كان بشأن عقار البارون الكائن بـ9 شارع الثورة وليس القصر على الإطلاق.

واستنكر «خطّاب»، فى تصريحات خاصة لـ"الشروق"، معقولية الخبر من الأساس حيث إن قصر البارون مسجل كأثر ويتبع وزارة الآثار ويشرف عليه الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، ولا يمكن بأي حال من الأحوال تصديق خبر بيعه، موضحًا أن قسم العلاقات العامة بالهيئة يعكُف حاليًا على إصدار بيان صحفى لجميع الجهات الإعلامية لإزالة الالتباس الذي حدث، بعد الاتفاق على صيغة البيان النهائية مع رئيس الهيئة.

ولم تنشر "الشروق" حينها الخبر كباقى الصحف لأنها تشككت فى صحة الخبر لمخالفته المنطق، وهو ما أثنى عليه المتحدث الرسمي، واصفًا الجريدة بـ"المحترمة".

فيما علّقت سهير حواس أستاذ العمارة بكلية الهندسة جامعة القاهرة نائب رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، على الخبر بأنه يُعد ضربًا من الجنون حيث إن القصر لا يجرؤ أحد على بيعه أو يُقبل شخص على شرائه إلا إذا كان "مجنون" واصفة الواقعة بالهزلية مشبهة إياها بمن يريد أن يبيع الهرم الأكبر أو يشترى العتبة الخضرة كما حدث فى فيلم لإسماعيل ياسين.

وأشارت"حواس" إلى أن كلمة "البارون" هي سبب اللبس، والعقار الكائن بـ9 شارع الثورة ربما كان من أحد أملاك البارون إمبان، ولكن هذا لا يعطي الحق للنيابة للقول بالتحقيق فى واقعة بيعه، خاصة أن عامة الشعب لا يعرفون إلا بارونًا واحدًا هو"إمبان" صاحب القصر.

وتابعت أن الحديث حول بيع القصر لايمكن لعاقل أن يصدقه وهو نوع من الهراء وأن النيابة مخطئة تمامًا إذا ما قالت إنها تحقق في ذلك، موضحة أن التسرّع فى نشر الخبر دون التأكد منه هو ما أدى لهذه البلبلة الإعلامية، وأن الحديث عن بيع عقار تابع لبنك نصر الاجتماعي لايعنيها ولا تُعنى به وزارة الآثار، إلا إذا كان مسجلا بقوائم الحصر للعقارات ذات الطابع المعماري المتميز، وهو ما يخضعه لإشراف الجهاز فى حالة الترميم ولا يجوز هدمه بأى حال.

وكان المستشار سامح كمال مدير المكتب الفني بالهيئة والمُشرف على التحقيقات قد أكد صحة ما نُشر عن بيع "القصر" في مزايدة لبنك ناصر الاجتماعي فى مداخلة هاتفية أجراها مع برنامج "هنا العاصمة" الذي تُقدمه الإعلامية لميس الحديدي على فضائية سي بي سي،.
وتراجع «كمال»، عما قاله فى اتصال هاتفي مع «الشروق»، موضحًا أن الأمر قد اختلط عليه ولم يفرّق بين عقار البارون وقصر البارون الأثرى في ظل تعداد القضايا الكبير الذى يُشرف عليه، مشيرا إلى أنه لا يتحدث إلا بما لديه من أوراق، الثابت فيها البناء رقم 9 بشارع الثورة مصر الجديدة وليس أي شيء آخر.


المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حقيقة بيع قصر البارون.. «القصة كاملة»

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
79925

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة