الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › جمال بخيت: والدي فتح أمامي أبواب الثقافة رغم أنه كان يجهل القراءة والكتابة

صورة الخبر: جمال بخيت والسماح عبد الله أثناء الندوة
جمال بخيت والسماح عبد الله أثناء الندوة

التقى جمهور معرض فيصل الذى تقيمه هيئة الكتاب برئاسة د. أحمد مجاهد بالشاعر الكبير جمال بخيت، تحدث فيه عن حياته منذ نشأته وطفولته وكيف أصبح شاعرا، وأدار اللقاء الشاعر السماح عبد الله.

بدأ جمال بخيت حكايته من حى مصر القديمة، وفترة طفولته وألقى قصيدته "واحد اتنين سرجي مرجى" وأهداها للأطفال الموجودين فى الندوة.

ثم تابع حديثه: "فى حى مصر القديمة هناك هذه الثنائية الإسلامية المسيحية حيث نشأنا في نسيج واحد لم نستشعر فيه أي غربة، بدأت موهبتي فى المدرسة الإعدادي، ووالدي كان يجهل القراءة والكتابة، ووالدتي لم تكمل تعليمها، ونحن 12 أخ وأخت، كلنا تخرجنا فى الجامعات ولولا قيام الثورة عام 1952 ومجانية التعليم، كان سيصبح مصيرنا مثل مصير أجيال لم تتح لهم الفرصة للتعليم، وكان والدى هو السبيل لفتح أبواب الثقافة أمامي، فكان يهتم بأن يعرف كل ما يحدث في البلد، وكنت اقرأ له الجرائد والكتب، دون أن أعرف معنى ما أقرأه، وكان هو يملك الوعى دون أن يستطيع القراءة".

وأضاف بخيت: "القراءة المبكرة ومجتمع الخمسينات والستينيات والحاجة حياة والدتي التي كانت تجلس بجوارنا أثناء المذاكرة، وكأنها تراجع لنا وبداخلها حنين للتعليم، وكانت تسألنا عن الحروف وتعلمت القراءة بهذه الطريقة، كل ذلك شكل موهبتي ووعيي الثقافي وبدأت كتابة قصائد، بالطبع لم تكن مكتملة، عن معيشتنا وعن الدروس الخصوصية وعن الأولاد الذين يشربون السجائر، حتى خصصوا لى يوم في الإذاعة المدرسية، وشاركت في دوري المدارس بالإذاعة المصرية، وفى ثانوي اكتشفت مجلة "صباح الخير" التي احتضنت وتبنت وقادت حركة ما يسمى بشعر العامية، وقرأت سيرة حياة بيرم التونسي التي تأثرت بها ربما اكثر من أزجاله، وقابلت فؤاد حداد الذى أعطاني نصائح أفادتني كثيرا، مثل ضرورة امتلاك الأدوات الفنية وكتبت أول قصيدة في حب مصر وأرسلتها لفؤاد حداد وإذا بهذا العملاق ينشر لي هذه القصيدة في مجلة صباح الخير بإسمي، ويوم نشر هذه القصيدة تأكد لدى يقيني بأنى خلقت لكى اكون شاعرا، ووضعت قدمي على أول طريق الشعر، وقررت بعد أربع سنوات أن أدخل امتحان الثانوية العامة، وأدخل كلية الاعلام قسم الصحافة وأن أعمل بعدها صحفي بمجلة صباح الخير، وقد كان".

وأكد بخيت على أهمية تشكيل الوعى الثقافي منذ الطفولة، كما أكد على أهمية القراءة، مشيرا إلى أن سبب تأخر الدول الإسلامية هو تأخر دخول المطبعة بسبب فتوة دينية خاطئة، فقرابة الأربع قرون الغرب يقرأ ويكتب ونحن محرمون من القراءة بسبب فتوة دينية أن آلة الطباعة حرام، وإذا تم البحث في أسباب تأخر الدول الإسلامية لن نجد سوى هذا السبب.

واختتم الشاعر جمال بخيت اللقاء بإلقائه قصائده مسحراتي العرب، مسحراتى مسلم مسيحي، شباك النبي.

المصدر: الوطن

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على جمال بخيت: والدي فتح أمامي أبواب الثقافة رغم أنه كان يجهل القراءة والكتابة

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
94680

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة