الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › الآثار: مادة الايبوكسى المستخدمة في ترميم قناع توت عنخ آمون ليست محرمة

صورة الخبر: قناع توت عنخ آمون
قناع توت عنخ آمون

أكد محمود الحلوجى مدير عام المتحف المصري بالتحرير أنه لا صحة لتعرض قناع الملك توت عنخ آمون الموجود في المتحف للتلف نتيجة استخدام مادة الايبوكسى في لصق لحيته، مشيرا إلى أن مادة الايبوكسى ليست محرمة وهى من المواد المستخدمة في ترميم الآثار على مستوى العالم.
وأشار الحلوجى في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم – إلى أن المرة الأخيرة التي تعرض لها القناع للصيانة الدورية في شهر أغسطس الماضي، أى قبل أن يتولى إدارة المتحف في أكتوبر الماضي، موضحا أن خبراء الترميم بالمتحف هم من يحددون ميعاد الصيانة للآثار واحتياجها للنقل لمعمل الترميم أو صيانتها في مكانها.
وأوضح أن قناع الملك توت عنخ آمون كان يعرض في المتحف بدون لحية وكانت تعرض بجواره، و في عام 1941 تم لصقها بالقناع وعرضها بالشكل المتعارف عليه حاليا.
من جانبه، كشف الدكتور محمد عبد الهادي أستاذ ترميم الآثار بجامعة القاهرة أنه من خلال رؤيته للصور المعروضة التي تبين حدوث تلف في لحية الملك توت عنخ آمون يؤكد انه تم استخدام نوع رديء من الايبوكسى حيث نتج عنه تكوين طبقة سميكة عازلة يمكن رؤيتها بالعين المجردة إلى جانب افتقاد المهارة والحرفية من جانب المرممين في وضعها، موضحا أن مادة الايبوكسى اللاصقة لها أنواع متعددة تستخدم في ترميم الآثار المختلف مثل الأحجار الضخمة والمعادن.
وأشار إلى انه يمكن معالجة هذا الخطأ في الترميم من خلال قيام متخصصين فى ترميم المعادن بإزالة تلك المادة بطرق علمية معروفة واستخدام نوع نقى من الايبوكسى.
واستنكر عالم المصريات الدكتور أحمد صالح عدم قيام الوزارة بالتحقيق في هذا الموضوع الذي تم إثارته منذ شهرين وكشف الملابسات حول وجود كشط اسفل الذقن، مع وجود ثقب ما بين اللحية والقناع وبواقى للمادة المستخدمة في اللصق ، مما تسبب في انتشار حالة من الجدل مرة أخرى قد تؤثر في عملية السياحة في مصر خاصة بعد نشر الصحف الأجنبية موضوع الترميم الخاطئ لقناع الملك توت عنخ آمون.
وأكد صالح أن قناع الملك توت عنخ آمون يعد من أروع القطع الأثرية الموجودة في المتحف المصري وزنه 11 كيلوجراما من الذهب الخالص، مطعم بالزجاج الملون والأحجار الكريمة، يصور وجه الملك وهو يرتدى النمس “غطاء الرأس” وله لحية معقوفة “لحية إله” وعلى جبينه الكوبرا وطائر العقاب.
وكان الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار قد نفى صحة ما تناقلته بعض المواقع الإخبارية من تعرض قناع توت عنخ آمون الموجود حاليا بالمتحف المصري بالتحرير للكسر أثناء تنظيفه ثم تم ترميمه ولصقه بشكل خاطئ أدى لتشويهه ، وانه لم يتم تشكيل أي لجنة من الوزارة أو من الخبراء الألمان لفحص القناع.

المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الآثار: مادة الايبوكسى المستخدمة في ترميم قناع توت عنخ آمون ليست محرمة

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
36825

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة