الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › المخترع الصغير.. محمد وتوليد الكهرباء من الشمع

صورة الخبر: محمد عمر
محمد عمر

الحاجة أم الاختراع حقيقة ترسخها بداخلنا التجربة، فكلما تعثرت أقدامنا في أشياء لا نجد بدا من البحث عن وسيلة تحررها مما علقت به .. ويجب للكبار أن يتركوا مساحة للصغار للتجربة.. فالفشل والنجاح أمر نسبي ومامن خسارة كاملة أو فشل ذريع، فأبسط مكاسب التجربة الفاشلة الخبرة في ألا نقع فريسة لنفس الأخطاء مرة أخرى ..
جرت هذه الكلمات على لسان محمد عمر ،طالب بالصف الثاني الثانوي، في حديثه عن قصته مع ديناميكا الاختراعات فيقول: أنا الابن الأكبر في أسرة من أربعة أفراد، والدي يعمل مهندسا كهربائيا ووالدتي مديرة حسابات بإحدى الشركات ولي شقيق يصغرني بسنوات.

تطفيء نفسها بنفسها

بداياتي كانت عندما كنت بالصف الأول الإعدادي عندما اشتعل حريق بالحي الذي أسكنه واستغرق إطفاؤه وقتاً طويلاً لم يتمكن خلاله رجال الإطفاء من تحجيم الخسائر، فهداني عقلي للبحث عن حل أسرع من عربات المطافئ الكبيرة والخراطيم الطويلة، وفكرت.. لماذا لانستخدم جهاز إطفاء صغير الحجم خفيف الوزن عظيم الإمكانيات، يعتمد على درجة الحرارة في إطفاء النيران بإضافة بعض المواد الكيميائية وتركيزها في وحدة إطفاء صغيرة تطبيقا لمنطق" النار تطفئ نفسها بنفسها"

ويتابع: كانت مشكلتي وقتها إذا صرحت برغبتي تلك هل سأجد من يعاونني؟! ففي بلدنا لاينصت أحد لرأي الآخر.. فمابالك بالأطفال، ولكنني بحت برغبتي لأستاذة العلوم في مدرستي فتحمست للفكرة وقررت أن تعاونني على تنفيذها .

يضيف محمد أن أي مشروع أو إختراع جديد بحاجة إلى دعم مادي ومعنوي، وهذا ماوجده من والده ووالدته وفقا لإمكانياتهما لأنه مع الأسف لايوجد راع أو رجل أعمال يدعم أي إبتكار في مصر.

لذا ،والكلام على لسان الصغير، كان أبي وأمي يقومان بشراء الخامات اللازمة لي، فضلا عن تنظيم أمي لوقتي بين المذاكرة وممارسة هوايتي في البحث دون أن يؤثر أحدهما على الآخر، وكانت دائما تردد " ماحدش يعرف الخير فين ده علمه عند ربنا، علشان كده لازم نجرب ومادام بنجتهد يبقى أكيد ربنا هايوفقنا" .

من الحريق للكهرباء
لاينسى محمد أن تشجيع والديه ومعلمته جعله يتقدم إلى مسابقة المخترع الصغير التي نظمتها وزارة التربية والتعليم ، ويحصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية في عام 2009 -2010عن اختراعين الأول فلتر مياه حصل عنه على براءة إختراع، والثاني جهاز توليد الكهرباء من الشمع حيث تمكن من تهيئة الشمع مع بعض المواد الكيميائية ليكون مصدرا لتوليد الطاقة بكميات كبيرة تساعد على إمداد شبكات مصر كلها بكميات أعلى من الحالية وبتكلفة أقل .

يشتهر محمد بين زملائه ومدرسيه بالعبقري الصغير لمشاركته في كل نشاط علمي داخل المدرسة وخارجها، ويتخذ من غرفته الصغيرة بالمنزل مكانا لتنفيذ وتجربة أفكاره.

مجرد الجلوس مع العالم الكبير د. زويل ود. فاروق الباز حلم يراوده.. يقول عنه:

"نفسي أقعد معاهم واكلمهم عن أفكاري واختراعاتي ، واعرف قصة كفاحهم

لأكون مثلهم ، ونفسي حد يساعدني وانا جوه مصر حتى لا أضطر للسفر خارجها."

المصدر: الوفد /

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المخترع الصغير.. محمد وتوليد الكهرباء من الشمع (5)

khalifa | 26/6/2013

خراي عليك وعلى اختراعا

khalifa | 26/6/2013

خراي عليك وعلى اختراعاتك اختراعاتك اختراعات ميرو بتلحس طيزي ولا بيصف على الدور

zaher | 14/5/2013

أنا أقدر بحثك ,و أحترم الأنسان المفكر , وفقك الله

إسماعيل عاطف إسماعيل | 28/1/2013

كلام جمييييل وقد صدقتم عندما قلتم يجب ترك مساحة لكل الصغار ليخرجوا ما بداخلهم من معلومات حتى ينفعوا نفسهم و ينفعوا مجتمعهم ويصبح اكثر رقى و علم ووفقنا الله جميعا

ابواحسان ابوهيبة | 25/5/2012

بارك الله فى هذا المخترع ولكن اريد ان افهم كيف استطاع هذا المخترع توليد الطاقة من الشمع واناسعيدان فىمصر عقول تفكر وتبتكروللعلم اناعندى اختلراع ايضالتوليدالطاقة وسوف اعلن عنه بعدان يوفقنى الله فى اتمامه واحصل على براة الاختراع وربنا يبارك فى ابناء مص

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
10586

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية