الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

بعد جدل تجربة "الانفجار العظيم"..

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › علماء ينوون إنشاء آلة أكبر لكشف سر نشأة الكون

صورة الخبر: علماء ينوون إنشاء آلة أكبر لكشف سر نشأة الكون
علماء ينوون إنشاء آلة أكبر لكشف سر نشأة الكون

"الانفجار العظيم".. تجربة أطلق عليها أصحابها بأنها "فريدة" لإثبات حقيقة خلق الكون أو نشأة الكون.. وهى تجربة "إلحادية" ولدت من رحم فاسد، تخفي وراءها الكثير من علامات الاستفهام، لأن نظرية خلق الكون معروفة وموجودة بالقرآن الكريم والكتب السماوية منذ آلاف السنين.

وقد تصدرت تجربة "الانفجار العظيم" التي يجريها علماء فيزياء دوليون في معمل "سيرن" على الحدود السويسرية الفرنسية حديث الصحف والمواقع الإخبارية الأجنبية باعتبارها أكبر تجربة علمية عرفتها البشرية لتمثيل "الانفجار الكبير" الذي حدث قبل ملايين السنين.

وقد بدأ علماء فيزياء دوليون في معمل "سيرن" قرب جنيف تنفيذ تجربة "الانفجار الكبير" عبر إطلاق حزمة بروتونات في نفق أرضى طوله 27 كيلومتراً، وزعموا أن الدافع الوحيد وراء هذه التجربة هو الوقوف على الكيفية التي تشكل وابتدأ بها الكون، وكيف تكونت الحياة في هذا الكون، بناءً على النظرية التي يعتقد معظم علماء الفيزياء في العالم أنها الاقرب، افتراضياً، إلى ما حدث بالفعل.

وقد أعلن علماء شاركوا في بناء صادم الجزئيات العظيم قبل عامين أنهم ينوون إنشاء آلة أكبر من أجل الكشف عن سر نشأة الكون ويعتمد الصادم الأول على تصادم الجزئيات بطريقة تعرف بالانفجار العظيم.

واعتبر صادم الهيدرون العظيم أكبر مسرع للجزئيات في العالم وهو نفق ضخم بني قبل نحوي سنتين على الحدود بين فرنسا وسويسرا لإجراء تجربة تحاكي الانفجار الضخم. وكانت هذه التجربة لاثبات حقيقة نشأة الكون لكن العلماء في المنظمة الأوربية للأبحاث النووية لم يتوقفوا عند هذه الخطوة بل أن طموحاتهم أكبر بكثير وهم يعتزمون الآن بناء نفق أكبر لإجراء تجارب أكثر تعقيداً.

ومن جانبه، أشار عالم الفيزياء "جي وورمسر"، إلى أن النفق الجديد الذي يريد المجتمع المهتم بفيزياء الجزئيات بناءه هو من طراز صادم الجزئيات المضادة وسيمتد على مسافة خمسين كيلو متراً، كما أنها آلة ضخمة وستمكن من دراسة الجزئيات التي اكتشفت عبر صادم هايدرون العظيم بكل دقة، طبقاً لما ورد بـ"وكالة الأنباء القطرية".

وأوضح العلماء أن النفق يمكن بناؤه في أي مكان من العالم وقد ناشدوا الهند وروسيا والصين المساعدة في تمويل هذا المشروع.
يذكر أن الهدف الرئيسي من بناء النفق الأول كان تنفيذ تجربة الانفجار الكبير عبر إطلاق حزمة بروتونات في نفق أرضي طوله 27 كيلو متراً، أما التجربة الجديدة فتعتمد على تصادم بروتونات مضاده بطريقة مختلفة، حيث كان صادم الهيدرون العظيم قد نجح للمره الأولى في شهر مارس الماضي في صدم شعاع جزئيات بروتون في تطور غير مسبوق في تاريخ العلم وصف بأنه فتح جديد في عالم الفيزياء.



الانفجار حدث قبل 15 مليار عام

زعم علماء الفيزياء أن الانفجار الكبير الذي يقومون بتمثيله الآن حدث قبل حوالي 15 مليار سنة حين انفجر جسم ساخن كثيف بدرجة لا يمكن تخيلها في حجم عملة صغيرة وسط ما كان حينئذ مادة جوفاء طاردة سرعان ما تمددت، مما أدى إلى تشكل النجوم والكواكب وفي نهاية الأمر ظهور الحياة على الأرض.

ويقول مسئولو المنظمة الأوروبية "إنه لايوجد ضمان لتحقق النجاح على الفور أوحتى في الأيام الأولى، لكن العلماء سيحاولون بعد هذه الخطوة توجيه شعاع في الاتجاه الأخر".

وفي وقت لاحق ربما قرب نهاية العام سيمضون قدما لأحداث تصادمات صغيرة تعيد توليد حرارة وطاقة الانفجار الكبير، وهو مفهوم لاصل الكون يسيطر حاليا على التفكير العلمي "بحسب مزاعمهم".

ويأمل أصحاب هذه التجربة أن يجدوا في هذه الظروف جسيمات "هيجز" -التي تحمل اسم العالم الاسكتلندي بيتر هيجز- الذي طرح فكرة هذه الجسيمات لاول مرة عام 1964 لتفسير سر كيفية اكتساب المادة للكتلة.

وبحسب مزاعمهم، فبدون هذه الكتلة لم يكن ليتسنى للنجوم والكواكب في الكون على الإطلاق التشكل على مدى الازمنة بعد الانفجار الكبير، ولم يكن من الممكن مطلقا أن تبدأ الحياة على الارض ولا في عوالم اخرى اذا كانت موجودة كما يعتقد كثير من علماء الكون.



تجربة "إلحادية"

تعد تجربة "الانفجار العظيم" محاولة يائسة لاثبات قصة الخلق من منظور إلحادي، حيث يسير هؤلاء العلماء خلف أوهام مفادها أن الكون من صنع الطبيعة، وأن بدايته جاءت بسبب ما أسموه بالانفجار العظيم.

ومن المعروف أن قصة الخلق يثار حولها الجدل في الغرب بين أتباع الأديان وبين الملحدين، فالله هو الخالق وليس الطبيعة، وقصة الخلق معروفة ووردت تفاصيلها في الكتب السماوية لكن أتباع النظرية الدارونية "اتباع داروين الذي يرى أن الإنسان أصله قرد" الذين لا يؤمنون بالله يريدون أن يصبغوا إلحادهم بمسحة علمية، ويقومون بين كل فترة وأخري بالتستر بالعلم لاثبات مزاعمهم ..لكنهم في كل مرة يفشلون.

وبعيداً عن كون التجربة تمس العقائد السماوية، نشرت العديد من المواقع على الإنترنت تقارير تفيد بأن المعجل التصادمي الجسيمي الذي سيستخدم في التجربة سيؤدي إلى حدوث ثقوب سوداء قد تبتلع الكوكب.

وردت المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية وعلماء بارزون أخرون بالقول إن هذا "محض هراء"، حيث أكدت المنظمة أن "المعجل التصادمي الجسيمي" آمن وأي أشارة إلى أنه قد يمثل خطراً هي محض خيال.

المصدر: محيط / مروة رزق

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على علماء ينوون إنشاء آلة أكبر لكشف سر نشأة الكون (1)

هند | 24/11/2013

روعه

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
26163

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية