الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › «أسوانى» يخترع جهازاً لترجمة إشارات الصم والبكم

صورة الخبر: التخاطب بين البكم
التخاطب بين البكم

وكيل مدرسة ثانوى حصل على ٧ قروض لينفق على ابتكاراته وعندما ضاق به الحال عمل «كهربائى» لينفق على أسرته الفقيرة واختراعاته «المثيرة» وكل أمله فى الدنيا وظيفة لزوجته وتمويل لابتكاراته ومكتب براءات فى بلدته

ناصر تاوضروس عطية، وكيل مدرسة كوم أمبو الثانوية الصناعية، ومتخصص فى الإلكترونيات الكهربائية.. من خلال احتكاكه بالأجهزة الإلكترونية وفكها وتركيبها استطاع اختراع جهاز يساعد الصم والبكم على التفاعل مع الناس بسهولة. الاختراع يجرى عمليات ترجمة فورية لإشارات الصم والبكم ويحولها إلى كلام مكتوب يحوله بدوره إلى إشارات يفهمها الأصم.

يشرح ناصر اختراعه: «الجهاز عبارة عن قطعتين منفصلتين عن بعضهما بينهما إشارات سلكية، والقطعة الأولى مرسوم عليها إشارات على أزرار كل إشارة تعطى معنى معيناً ومزودة بشاشة ويقوم الأصم بالضغط على الإشارة التى يريد أن يقولها للشخص الآخر ويضغط على كلمة إرسال فتنتقل الإشارة إلى القطعة الأخرى التى يحملها السليم، فتقوم بترجمتها إلى كلمات عربية يفهمها السليم.

ويضيف: «القطعة الأخرى يتم الضغط عليها بكتابة أحرف عربية ويقوم بإرسالها إلى القطعة الأخرى التى تترجم الكلام المكتوب إلى إشارات ليفهمها الأصم». ويوضح: «الجهاز يمكن ضبطه ليعمل بأى لغة، حسب برمجته، والجهاز يعتبر أول اختراع لناصر وجاءته الفكرة عندما قابل شخصاً أصم غريباً عن قريته وسأله بأسلوب الإشارة عن شىء.. لكنه لم يستطع فهمه».

ومنذ ذلك الحين وهو عاكف على التفكير فى بيته الريفى البسيط بقرية المربعات، ليصل إلى فكرة مجدية تفيد هذه الفئة، حتى ولد اختراعه الأول عام ٢٠٠٢.

بعد أن توصل ناصر إلى الشكل النهائى للجهاز شعر بفرحة شديدة جعلته يقول: «خلاص الجهاز ده هيغير العالم». حمل اختراعه متجها من أقصى الصعيد إلى القاهرة حالما بأن يلقى الجهاز الإعجاب والقبول والمساعدة. وتقدم بطلب للحصول على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمى وبعد دراسة وفحص استغرق وقتا طويلا حصل الجهاز على براءة اختراع نهائية رقم (٢٣٨٧٦).

أيقن ناصر أن اخترعه نجح وسيلقى الاهتمام وسيتسابق عليه المستثمرون والشركات ورجال الأعمال لكن شعوره لم يدم طويلا، فلم يجد جهة تمول اختراعه رغم أن تكلفة إنتاجه بسيطة جدا، فلا تتعدى ٦٠٠جنيه، فأصابه الحزن وأحس بغربة عن بلده، واصفا حالته بقوله: «كنت حاسس إنى بغرق ومش لاقى حد ينجينى».
رغم كل هذا لم ييأس ناصر وأكمل طريقه فى ابتكار المزيد، فقد صمم نتيجة إلكترونية إسلامية ومسيحية مزودة بمنبة ومبرمج عليها كل المناسبات المسيحية والإسلامية عبر السنة وتصدر تنبيها بقدومها، ويمكن ضبطها على المناسبات الخاصة بالأسرة.

المثير أن ناصر لديه ابتكار آخر لإنذار مبكر يقلل من حوادث الطرق ويستخدم فى الحارة ذات الاتجاهين يقوم باستشعار السيارات المقابلة عندالمنحنيات ويعطى تنبيهاً للسائق عبر شاشة مثبتة بـ«تابلوه» السيارة.

لم تقتصر ابتكاراته على مساعدة الإنسان فقط بل شملت الحيوان أيضا بابتكاره جهازاً يداوى حالات الانتفاخ المرضى عند الحيوان بدون جراحة.
ناصر يجد صعوبة فى التواصل مع مكتب براءات الاختراع فى القاهره، فيأتى من أسوان فى رحلة العذاب التى تتعدى نفقتها الـ١٠٠٠ جنيه من أجل تسجيل الابتكار الواحد، فحالته المادية بسيطة لا تتحمل هذه النفقات.

يقول ناصر: «سحبت ٧ قروض من البنوك عشان أسجل وأتابع فحص اختراعاتى فى مكتب البراءة بالقاهرة، ولما الدنيا داقت بيا وزادت ديونى للبنوك اشتغلت فى محل كهربائى بـ٢٠جنيهاً فى اليوم عشان أصرف على زوجتى وبناتى الثلاث وابتكاراتى».

وناشد ناصر رئيس أكاديمية البحث العلمى بأن ينشئ فرعاً لمكتب براءات الاختراع فى الصعيد ليهون على المخترعين رحلة العذاب إلى القاهرة ويشجعهم على تسجيل ابتكاراتهم، ودعا رجال الأعمال والمستثمرين للوقوف بجانب المخترعين وتمويل اختراعاتهم.

حلم ناصر بسيط جدا فكل ما يحتاجه من الدنيا أن توافق أى جهة حكومية على تعيين زوجته، التى عاشت معه رحلة الكفاح، لتساعده فى الإنفاق على البيت وتخطى الضائقة المادية التى تسببت فيها اختراعاته التى كلفته كل ما يملك.

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «أسوانى» يخترع جهازاً لترجمة إشارات الصم والبكم

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
11594

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية