الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومتكنولوجيا واتصالات › هل تؤثر حملات المقاطعة على انطلاق "أورنج" فى مصر؟

صورة الخبر: أورنج
أورنج

مع انطلاقتها الجديدة فى السوق المصرية، تدخل شركة "أورنج" للاتصالات، موبينيل سابقا، تحديا جديدا بعد حملات المقاطعة التى تعرضت لها فور تشغيل خدماتها رسميا فى مصر بداعى انتمائها للكيان الصهيونى.

وردا على ما دار حولها اكتفت الشركة بنشر بيان صحفى أوضحت خلاله حقيقة علاقتها بإسرائيل، مؤكدة أنها فرنسية الأصل وأن استخدام علامتها التجارية فى إسرائيل انتهى منذ وقت قريب، وأصبحت خدماتها تقتصر على مصر والأردن وتونس، وقريبا فى المغرب، بالإضافة إلى بلاد أوروبية وأفريقية كثيرة تقترب من الـ30 دولة.

وحول مدى تأثر حملة الـ "Rebranding" الخاصة بها بحملات المقاطعة، قال المهندس عمرو مصطفي، المدير التنفيذى لشركة سمارت تاتش لتطوير الأعمال وحلول التسويق، إنه عادة ما تثأر الشائعات والأخبار المغلوطة حول أى شركة تتجه إلى تغيير اسمها، مشيرا إلى أن أورنج لم تتأثر بالحملات المضادة التي اطلقت حولها مؤخرا لأن الشركة لم تحدث أى تغيير إلا في الاسم التجارى فقط مع ثبات جميع معالم موبينيل من مكاتب وأفرع وخدمة عملاء.

ولفت إلى أن عدم قيام "أورنج" بإطلاق حملة الـ "Rebranding" بالقوة المتوقعة يرجع إلى اعتمادها على ثقل اسم موبينيل فى السوق، وهو ما دفعها لعدم إشعار عملائها بإحداث تغييرات كبيرة وإنما اعتمدت على حملات بسيطة حرصت من خلالها على توصيل رسالة مفادها أن الكيان كما هو لم يتغير وأنه في الاسم فقط.

وأضاف أن اهتمام الجمهور بالحملة المضادة وتأثيرها استمر لمدة يومين فقط شهدت فيهما الشركة حالة من الارتباك لم تستمر طويلا وانتهى اهتمام الجمهور بها عقب تركيزها علي تقديم خدمات وأنشطة تسويقية بالسوشيال ميديا، مؤكدا أن الحملات لم يكن لها أى تأثير سلبى على انطلاقها الجديد بالسوق أو إيجابى لصالح المنافسين الذين لم يستغلوها لصالحهم.

وأوضح أن قيام الشركة بنشر بيان صحفي لتوضيح موقفها والرد على الاتهامات الموجهة إليها كان رد فعل طبيعيا لتكذيب ما أثير حولها وتعريف الناس بالحقيقة.

فى سياق متصل، قال الدكتور مودي الحكيم رئيس مجلس إدارة مؤسسة مودى ميديا هاوس للخدمات الإعلامية والإعلانية، إن البيان الذى أصدرته الشركة يكفي في الفترة الحالية مع التركيز علي تقديم خدمات جيدة وعروض قوية وافادة للجمهور، لأن قوة الخدمات أفضل رد علي أى شائعات.
وأشار إلى أن الفترة الحالية تشهد انتشارا كبيرا لترويج الشائعات المغرضة فاصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مصدرا للشائعات مؤخرا كاحد الاساليب الرخيصة للهجوم علي بعض الكيانات والاشخاص.

وأوضح أن النجاحات التى حققتها الشركة الفرنسية فى أوروبا، تضع على عاتقها مسئولية تحسين خدمات الاتصالات في مصر، والتي اصبحت أكثر سوءا فى الفترة الأخيرة.

وقال طلال نصر، مدير تسويق شركة نيو إيليت للدعاية والإعلان، إن شركة أورنج اكتفت بالتركيز علي تقديم خدمات وعروض جديدة أفضل من المقدمة حاليا لكسب ولاء الجمهور تجاهها، إذ إن التركيز علي متطلبات العميل وتحسين الخدمات أفضل رد على ما أثير حولها.

وأوضح أنها فى الحقيقة شركة اتصالات فرنسية الأصل، وحالها حال أى شركة عالمية لها فروع بمختلف دول العالم، فضلا عن أن فرعها بإسرائيل لم يستمر طويلا، لكن الجمهور العادي لا يعرف تلك المعلومات التي كانت بحاجة إلي التوضيح قبل الاعلان الرسمي عن الشركة الجديدة في مصر
.
وأشار نصر إلى إغلاق بعض الصفحات التى تم إطلاقها ضد الشركة بعد ثبوت عدم صحة ما أثير حولها، فضلا عن قيام بعض صفحات الفيس بوك مثل "دا بجد" بنشر حقيقة تلك الاتهامات التى لم تؤثر على اسمها، على حد قوله.

المصدر: المال

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل تؤثر حملات المقاطعة على انطلاق "أورنج" فى مصر؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
34918

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية