الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › تعرف على آخر تقرير عالمى خاص بأمن المعلومات عبر الإنترنت

صورة الخبر: عبر الإنترنت
عبر الإنترنت

أشار آخر تقرير للإحصائيات الشاملة بالنشرة الأمنية من كاسبرسكي العالمية، المتخصصة فى أمن المعلومات حول عام 2015 إلى انخفاض حجم الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها في العام 2015، بنسبة 55.28% من إجمالي حجم الرسائل الإلكترونية المتبادلة؛ أي بانخفاض قدره 11.48%، مقارنةً بالعام الذي سبقه.

ويُعزى الانخفاض المفاجئ في أعداد الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها إلى ازدياد شهرة المنصات الإعلانية القانونية على شبكات التواصل الاجتماعي وخدمات القسائم الشرائية المتعددة وغيرها من الخدمات الأخرى.

ومن بين التوجهات الأخرى التي أشار إليها تقرير كاسبرسكي لاب حول الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها، أن 79% من إجمالي الرسائل الإلكترونية المرسلة كان حجمها أقل من 2 كيلوبايت، وهذا يظهر انخفاضاً متواصلاً في حجم الرسالة الإلكترونية المخصصة لحملات الإعلانية غير المرغوب بها خلال السنوات القليلة الماضية.

وغالباً ما كانت المؤسسات المالية، مثل البنوك وأنظمة الدفع والمتاجر الإنترنت أهدافاً رئيسية للهجمات من خلال رسائل التصيد الإلكترونية (إذ وصلت النسبة إلى 34.33%، بارتفاع وقدره 5.59%).

واستمر مرتكبو جرائم الإنترنت في العام 2015 بإرسال رسائل إلكترونية مزيفة وإعلانات من أجهزة الهاتف المتحرك وبلاغات من تطبيقات الأجهزة المتحركة، تحتوي على رسائل خبيثة وإعلانية وتتضمن تكتيكاتهم الجديدة برمجيات خبيثة احتيالية على شكل ملفات تنفيذية لنظام اندرويد (.apk) وملفات مضغوطة تحتوي على برنامج بلغة جافا البرمجية.

ولجأ هؤلاء إلى إخفاء فيروس حصان طروادة للتشفير على الأجهزة المتحركة خلف ستار ملف يحتوي تحديثات لمشغل ملفات الفلاش. وعقب إطلاق الفيروس تعمل الأداة الخبيثة على تشفير الصور والوثائق وملفات الفيديو على الجهاز، ويتلقى المستخدمون رسائل تُفيد بأنه يتعين عليهم أن يدفعوا رسوماً معينة لقاء فك تشفير تلك الملفات.

وحذرت دارية لوسيفا، خبيرة تحليل الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها لدى كاسبرسكي لاب قائلة: "أدى تزايد استعمال الأجهزة المتحلركة في حياتنا اليومية سواءً في تبادل الرسائل والبيانات أو الوصول إلى الحسابات البنكية وإدارتها إلى ازدياد فرص استغلالها لارتكاب الجرائم الإلكترونية.
لذا باتت الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها الاحتيالية والخبيثة أكثر شهرةً، فضلاً عن أن الجهود المبذولة في سبيل خداع الضحايا غدت أكثر تعقيداً كل سنة مقارنة بسابقتها، وذلك بفضل ظهور تطبيقات يُمكن للمجرمين استعمالها إما بشكل مباشر (لغرض إرسال الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها بما في ذلك الرسائل الإلكترونية الخبيثة) أو بشكل غير مباشر (عن طريق رسائل التصيد الإلكترونية).

يحتاج مستخدمو الأجهزة النقالة أن يظلوا على حذر وأن يحموا أنفسهم، لا سيما أن ازدياد النشاطات الإجرامية الإلكترونية في هذا السياق أمرٌ حتمي لا مفر منه، مع اعتمادنا الكبير على هذه الأجهزة".

ولا تزال الولايات المتحدة الأمريكية المصدر الأكبر للرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها، إذ تصل نسبتها إلى 15.2% من إجمالي الهجمات التي تنشأ فيها، في حين حلت روسيا في المرتبة الثانية بنسبة 6.15%، بينما أفسحت الصين المجال أمام فيتنام لتحتل المرتبة الثالثة بنسبة 6.12%. وكانت ألمانيا الضحية الأكبر، إذ كانت هدفاً لما نسبته 19.06% من هجمات الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها؛ بزيادة وقدرها 9.84% عن العام 2014 تبعتها البرازيل بنسبة 7.64%.

وأعلنت عن زيادة وقدرها 4.09%، لتصعد بذلك من المركز السادس في العام 2014. وحلت روسيا في المرتبة الثالثة صعوداً من المرتبة الثامنة بزيادة من 3.06% إلى 6.03% من جميع هجمات الرسائل الإلكترونية غير المرغوب بها في العام 2015.

المصدر: صدي البلد

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تعرف على آخر تقرير عالمى خاص بأمن المعلومات عبر الإنترنت

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1634

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية