الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › تيارات بحرية تخزن الحرارة في "الأطلسي" وتمنعها عن الأرض

صورة الخبر: مجسم للكرة الارضية يبرز التيارات البحرية والهوائية في متحف سميثسونسان في واشنطن
مجسم للكرة الارضية يبرز التيارات البحرية والهوائية في متحف سميثسونسان في واشنطن

بعد الارتفاع السريع لدرجات الحرارة في نهاية القرن العشرين مع تراكم الغازات المسببة للاحتباس الحراري، باتت حرارة الأرض الآن شبه ثابتة منذ ذلك الحين في ظاهرة ناجمة عن التيارات في المحيط الأطلسي، كما أظهر بحث جديد.

وقد عُرضت أكثر من عشر نظريات لتفسير هذه المفارقة التي يرتكز عليها المشككون بواقع التغير المناخي. ومن بين هذه الفرضيات، تأثير التلوث الذي يحجب أشعة الشمس، تجدد النشاط البركاني، وجود بقع على الشمس، وذلك كما يشير المشرفون على البحث في جامعة واشنطن في سياتل "شمال غرب الولايات المتحدة"، والتي نشرتها مجلة "ساينس" الأمريكية.

وأظهرت أعمالهم أن الحر لا يبقى على سطح المحيط الأطلسي، بل ينزل إلى أعماقه وتنقله دوامة طبيعية من التيارات. وأوضح المشرف الرئيسي على الدراسة، "كا-كيت تونغ"، أن "عددا كبيرا من الأبحاث السابقة ركز على الأعراض على سطح الأرض، أما نحن فركزنا على مراقبة أعماق المحيط".

وتظهر الدراسة أن تيارا ينتقل ببطء في الأطلسي وينقل الحرارة بين القطبين، قد تسارع في مطلع القرن الحادي والعشرين دافعا الحر الذي تمتصه المياه السطحية الى عمق 1500 متر. وقال الباحث: "هذا الاكتشاف يشكل مفاجأة؛ لأن فرضية التيارات التي تدفع الحر إلى أعماق المحيطات كانت تتجه نحو المحيط الهادئ كمصدر رئيسي للحرارة المفقودة".

وأوضح "كا-كيت تونغ": "هناك تيارات بحرية دورية تسرعها ملوحة المياه، ويمكنها أن تخزن الحر في أعماق المحيط الأطلسي ومياه المحيطات الجنوبية". وأضاف أنه عندما تكون المياه عند سطح المحيط أكثر ملوحة تصبح أثقل، وتنزل إلى الأعماق آخذة معها الحر المُخزّن.

وسجلت القياسات الأخيرة المنجزة على سطح شمال المحيط الأطلسي ملوحة قياسية، فيما كانت المياه في أعماق المحيط أكثر حرا. وتفيد معطيات تاريخية أن هذه التيارات تتغير كل ثلاثين عاما تقريبا، مع توالي الدورات التي تخلف مياه أكثر حرا عند السطح، أو أكثر برودة عندما تدفع الحر إلى الأعماق. وقال هؤلاء الباحثون إن الاحترار السريع في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين يُنسب بما يقدر 50% إلى الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والنسبة المتبقية إلى دورة هذه التيارات في المحيط الأطلسي التي أبقت الحر في المياه السطحية.

المصدر: دوت مصر

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تيارات بحرية تخزن الحرارة في "الأطلسي" وتمنعها عن الأرض

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
23999

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية