الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار التكنولوجيا والعلومإكتشافات وفضاء وعلوم › العيش فى «المريخ».. حلم مائة ألف شخص

صورة الخبر: العيش فى «المريخ».. حلم مائة ألف شخص
العيش فى «المريخ».. حلم مائة ألف شخص

يطغى الشعور بالحماسة على أكثر من 100 ألف شخص، يرغبون أن يصبح لديهم منزل على كوكب آخر، وسجل هؤلاء أسماءهم للذهاب برحلة في اتجاه واحد إلى كوكب المريخ، وذلك بحسب ما أفاد به مشروع "مارس وان بروجيكت" لتنظيم البعثات المأهولة إلى المريخ.

ويهدف المشروع إلى استعمار الكوكب الأحمر في بداية عام 2022، وتدور أسئلة مادية وتقنية عدة، حول هذه المغامرة التي لم تتضح أعماقها بعد، وأهمها: هل سيكون المال كافيا؟ هل سيتمكن البشر فعليا من العيش على المريخ؟ ولكن يبدو أن هذه الأسئلة لم تمنع 30 ألف أمريكي من تسجيل أسمائهم في الرحلة.

وقال المدير التنفيذي ومؤسس مشروع "مارس وان بروجيكت،" باس لانسدورب، إنه يمكن التعرف على بعض المرشحين الذين سجلوا أسماءهم للذهاب إلى المريخ، عبر الموقع الإلكتروني للمشروع.

وتتضمن عملية التسجيل بعض الشروط، من أهمها أن يكون الشخص تخطى الـ18 عاما، ويتم احتساب رسوم التسجيل بحسب جنسية الشخص الذي يتقدم بطلب التسجيل، إذ تبلغ كلفة التسجيل للأمريكيين 38 دولارا، وللمكسيكيين 15 دولار.

وأوضح المشروع أن تحديد رسوم التسجيل يتم على أساس الناتج المحلي الإجمالي للفرد في كل دولة.

وقال لانسدورب إن الرحلة التي ستضم الطاقم الأول ستبلغ كلفتها حوالي ستة مليارات دولار، ومن المتوقع أن تسدد الشركات الممولة للمشروع ووسائل الإعلام التي ستدفع حقوق البث لتوثيق الحياة على المريخ، هذه القيمة.

ويهدف المشروع إلى اختيار مجموعة تتألف من 40 رائد فضاء، خلال العام الحالي، للذهاب إلى الكوكب الأحمر فيسبتمبر 2022.
وسيخضع رواد الفضاء لفترة تدريب تمتد لثمانية أعوام في مكان منعزل، حيث سيتم تدريبهم على كيفية إصلاح نظم الحياة، وزراعة الخضار، ومواجهة الأمراض الصحية التى تنجم عن العيش على المريخ.

ويسمح لكل شخص بأخذ ألفي كيلو ونصف من الحمولة اللازمة، وأوضح لانسدورب أن الأوكسجين والماء سيتم تصنيعهما على المريخ، فسيعمد رواد الفضاء إلى تصفية المياه من التربة، حتى تتبخر، وتتكثف، ومن ثم تتم إعادتها إلى حالتها السائلة.

ويعتبر الإشعاع مصدر قلق كبير، إذ تمنع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أن يتعرض رواد الفضاء لمستويات عالية من الإشعاع التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض السرطان بمعدل ثلاثة في المائة.

وقال مسؤول ضبط الأشعة في "ناسا" إدي سيمونيز، إنه يجب الحفاظ على معايير التعرض للإشعاع التي تشترطها "ناسا"، مضيفا أن الحد الأدنى المسموح به لبقاء رائد الفضاء على الكوكب والتعرض للأشعة يبلغ حوالي 360 يوما، فيما يبلغ الحد الأقصى 500 يوم.

وأشار سيمونيز إلى أن الأشعة تدمر خلايا الحمض النووي، التي يمكن أن تؤدي إلى موت الخلية أو إلى تغييرات دائمة تسبب أمراض السرطان.

وحول ما إذا يمكن بالفعل القيام بهذه الرحلة، أوضح سيمونيز أنه في المرحلة الحالية، لا توجد وسيلة تكنولوجية يمكن أن تحمي رواد الفضاء من تعرضهم لفائض من الأشعة، وقال "أي مهمة من شأنها أن تتجاوز الـ 500 يوم قد لا تكون قابلة للتنفيذ."

المصدر: الموجز

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العيش فى «المريخ».. حلم مائة ألف شخص

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5487

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار العلم والتقنية
.
.
.