الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الرياضةكرة قدم › رونالدو يفك شفرة جوارديولا ويمنح ريال "مورينيو" لقبا تاريخيا

صورة الخبر: "القاتل" رونالدو
"القاتل" رونالدو

سجل كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد هدفا قاتلا ليقود فريقه للتتويج بلقب كأس ملك إسبانيا على حساب برشلونة في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الميستايا مساء الأربعاء.

وأحرز رونالدو هدفه من كرة رأسية في الدقيقة 103، بعد التمديد لوقت إضافي، لانتهاء الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل السلبي.

وتقاسم الفريقان السيطرة على شوطي المباراة الأصليين، إذ امتلك الفريق الملكي زمام الأمور في الشوط الأول، قبل أن يسيطر البارسا على مجريات اللعب في الشوط الثاني.

وحصد الميرنجي لقبه الأول في الكأس المحلية منذ عام 1993، والـ 18 في تاريخه، فيما استمر غياب برشلونة عن منصات التتويج للعام الثاني على التوالي بعد حصده أخر ألقابه عام 2009.

ونجح ريال مدريد في الفوز على غريمه التقليدي لأول مرة تحت قيادة المدير الفني الشاب بيب جوارديولا، إذ حقق المدرب الإسباني خمس انتصارات وتعادل في ستة لقاءات خاضها أمام الريال في بطولة الليجا.

اللقب هو الأول للبرتغالي جوزيه مورينيو مع الفريق الملكي منذ قدومه إلى النادي مطلع الموسم الحالي، وساعده على مواصلة تفوقه في المبارايات النهائية لجميع البطولات التي خاضها طوال تاريخه كمدرب، حيث حقق فوزه الثاني عشر من أصل 17 نهائي.

وعادل رونالدو بهدفه، كفة فريقه أمام البارسا في لقاءات النهائي ببطولة الكأس، فالفوز هو الثالث، مقابل ثلاثة لرفاق الأرجنتيني ليونيل ميسي.

يذكر أن البلوجرانا قد اقترب من تحقيق لقب الليجا هذا الموسم، من خلال تعادله الإيجابي بهدف لمثله مع أبناء العاصمة الإسبانية في المرحلة 32 من المسابقة السبت الماضي.

ويلتقي الفريقان للمرة الرابعة هذا الموسم يوم الأربعاء القادم في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بستاد سانتياجو بيرنابيو، قبل أن يكررا المواجهة على ملعب كامب نو بعدها بأسبوع في إياب الدور ذاته.
مدريد سيطر طوال الشوط الأول
سيطرة مدريدية تامة

بدأ اللقاء سريعا، وبدا واضحا رغبة ريال مدريد في الاخذ بزمام المبادرة وتسجيل هدفا مبكرا يربك حسابات البارسا، من خلال إنطلاقات رونالدو ورؤية مسعود أوزيل في وسط الملعب.

ويبدو أن مورينيو قد تعلم الدرس من مباراة السبت الماضي، وبدأ المباراة بضغط رهيب على دفاعات ووسط ملعب برشلونة، وأدخل رونالدو كمهاجم وحيد في المقدمة، ومن خلفه أوزيل وأنخيل دي ماريا كصانعي ألعاب، وأبقى على الرباعي الهجومي كريم بنزيمة، إيمانويل أديبايور، جونزالو هيجواين، وريكاردو كاكا على مقاعد البدلاء.

ونجح مورينيو في إيقاف الهجوم المعتاد للاعبي برشلونة خلال الشوط الأول، وقابل مهارات الكتالونيين بضغط بداية من منطقة جزاء منافسه.

واعتمد سيرجيو راموس، وريكاردو كارفاليو على مصيدة التسلل لإيقاف خطورة ثلاثي هجوم برشلونة، الأمر الذي أدى لوقوع ميسي، ودافيد فيا، وبيدرو رودريجيز في التسلل أكثر من مرة خلال الشوط الأول.

وجاءت أولى الفرص الحقيقية للتهديف في الدقيقة 12، عندما هيأ أوزيل كرة ساقطة أمام رونالدو داخل منطقة الجزاء، ولكن الأخير سدد كرة أخرجها أدريانو من على خط المرمى.

وواصل وصيف الدوري الإسباني ضغطه على دفاعات أبناء جوارديولا، وقابل أوزيل النشيط كرة مرتدة من ركلة ركنية بتسديدة قوية ولكنها مرت بجوار القائم في الدقيقة 21.

وحصل بيبي الذي تمكن من أداء الدور المطلوب منه بنجاح في وسط الملعب، على بطاقة صفراء مبكرة في الدقيقة 26، بعد احباط هجمة مرتدة لبرشلونة بعرقلة بيدرو.

وكان من الطبيعي أن يُترجم الضغط النفسي والعصبي للاعبي وجماهير الفريقين إلى أرضية الملعب، وذلك عندما اشتبك ثنائي مدريد أربيلوا، وراموس مع فيا، لتحايل الأخير على الحكم كي يحصل على ركلة حرة قبل منطقة الجزاء بمترات قليلة.

وفي الدقيقة 36، استغل أوزيل خطأ بيكيه في وسط الملعب، ليستخلص كرة ويمرر بينية رائعة لرونالدو الذي انطلق بسرعته من الناحية اليمنى منفردا بالمرمى، ليسدد كرة أرضية أبعدها بينتو ببراعة.

وقبل نهاية الشوط بدقيقة واحدة، حرم القائم الأيمن لمرمى برشلونة، بيبي من تسجيل أولى أهداف اللقاء، وأولى أهدافه الشخصية في لقاءات الكلاسيكو، عندما وقف حائلا ضد عبور رأسية اللاعب إلى داخل المرمى.
البارسا يستفيق دون أهداف

وفي الشوط الثاني، انقلبت الأية، وامتلك برشلونة مجريات اللعب، وسيطر بشكل شبه كامل على الملعب، وساعده على ذلك تراجع لاعبي الميرنجي.

اعتمد الفريق الملكي على الهجمات المرتدة من خلال الكرات الطولية التي لم تفده طوال الـ 45 دقيقة الثانية من اللقاء، ليفشل في استكمال فرض سيطرته على غريمه التقليدي.

وسقط انييستا داخل منطقة الجزاء بعد احتكاك مع راموس، وطالب بالحصول على ركلة جزاء، ولكن الحكم أشار باستكمال اللعب.

وأعلن بيدرو عن تواجد البارسا في اللقاء بعد 50 دقيقة من العقم الهجومي الذي انتاب أداءه بإجبار من مورينيو، وذلك بتسديدة علت العارضة بقليل.

وبالفعل، اثمر ضغط لاعبو البلوجرانا عن نجاح بيدرو في زيارة شباك كاسياس في الدقيقة 69، بعدما تسلم كرة بينية من ميسي وسدد في المرمى، ولكن الحكم ألغى الهدف لتسلل المهاجم الإسباني لحظة خروج الكرة من قدم ميسي، لتعود المباراة إلى نقطة الصفر مرة أخرى.

وقرر مورينيو اللعب بمهاجمين صريحيين، لذلك دفع بأديبايور بدلا من أوزيل، ليجاور رونالدو في المقدمة، سعيا لاستعادة السيطرة على مجريات اللعب.

وكرر بيدرو محاولته في هز شباك الريال، عندما أسقط كرة خادعة لكاسياس في الزاوية البعيدة، ولكن الحارس الدولي أبعدها إلى ركنية ببراعة.

وواصل ميسي تألقه في صناعة الفرص السهلة لزملاءه وأرسل بينية جديدة لانييستا الذي سدد نحو المرمى، ولكن كاسياس تألق كالعادة وأبعدها إلى ركنية في الدقيقة 82.

وكاد مارسيلو أن يضع كرة في شباك فريقه دون قصد في الدقيقة 85، ولكن كرته تخرج إلى ركنية.

وتباطأ رونالدو أمام مرمى بينتو قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة واحدة، بعدما استلم بينية أديبايور، ليتدخل دفاع البارسا، ولكن الحكم أشار إلى وجود تسلل على اللاعب من بداية اللعبة.

هدف قاتل وطرد معتاد

ولجأ الفريقان لوقت إضافي لفض التعادل السلبي السائد في الوقت الأصلي، وواصل برشلونة سيطرته على مجريات اللعب، رغم هجمات ريال مدريد الخاطفة والتي كان أبرزها تسديدة رونالدو بجوار القائم الأيمن في الدقيقة 98.

ونجح رونالدو أخيرا في وضع الفريق الملكي في المقدمة بعدما أضاع العديد من الفرص السهلة، فارتقى النجم البرتغالي عاليا داخل المنطقة لتحويل عرضية دي ماريا المتقنة إلى الزاوية اليمنى من شباك بينتو، لينتهي الشوط الإضافي الأول بتفوق الريال بهدف دون رد.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى جوارديولا تغييرات لتنشيط وسط الملعب، وإراحة اللاعبين بعد مجهود 105 دقيقة، فأشرك إبراهيم أفيلاي، وسيدو كايتا، بدلا من فيا، وبوسكيتس.

وقبل النهاية بثلاث دقائق، أهدر أديبايور، ورونالدو فرصة تهديف مزدوجة، حيث هيأ الأول كرة لنفسه على حدود منطقة الجزاء، وسدد كرة ارتدت من بينتو، ليقابلها رونالدو بتسديدة أخرى ولكنها ترتد من الدفاع.

وأبى لقاء الكلاسيكو أن ينتهي دون أن يُطرد أحد لاعبي الميرنجي كعادة مواجهتي الدوري الإسباني هذا الموسم، ليحصل دي ماريا على بطاقة صفراء ثانية إثر عرقلته ميسي، ليكمل فريقه الثواني المتبقية من المباراة منقوصا، ولكن ذلك لم يؤثر على فوزه باللقب.

المصدر: كورابيا: لؤي محمد

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على رونالدو يفك شفرة جوارديولا ويمنح ريال "مورينيو" لقبا تاريخيا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
2788

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الرياضة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الرياضية
روابط مميزة