الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الرياضةكرة قدم › أبو تريكة: نعم تأخرت عن الثورة المصرية..ولكنني تواجدت في نقطة الصفر

صورة الخبر: أبو تريكة
أبو تريكة

لأول مرة في حياتي أشعر بقيود الشهرة.. وفكرت في التنكر.
ذهبت إلي التحرير دون أن أخبر أحدا حتى زوجتي.
مجند طلب مني البطاقة.. وخرجت في حراسة الجيش.
شقيق شهيد المنصورة طالبني بالبقاء.. ورجل مسن قال لي:" أبوس أيدك أمشي".
في صلاة الجمعة..الإخوة الأقباط منحوني شرف مشاهدة أروع لقطة في حياتي .

في حواره لمجلة الأهلي أجراه الزميل علاء عزت كشف محمد أبو تريكة نجم المنتخب الوطني والنادي الأهلي عن تفاصيل مشاركته في ثورة الشباب في ميدان التحرير لمدة 35 دقيقة وأسباب تأخره في المشاركة وكان وجوده لأول مرة في الميدان يوم جمعة تنحي الرئيس مبارك
".

.

جاء في الحوار الذي نشرته المجلة في عددها الأخير :ـ
قبل ساعات قليلة من إعلان الرئيس مبارك تنحيه عن السلطة ، كان موقف أبوتريكة من مظاهرات الشباب والتي تحولت إلي ثورة شعبية يمثل علامة استفهام كبيرة أمام كل المصريين ، خاصة بعد أن التزم الصمت.

والحقيقة التي لا يعلمها الكثيرين أن أبوتريكة لم يكن سلبيا في التعامل مع الأحداث كما ظن وردد البعض ، وهناك من تعمد مهاجمته ونقد صمته لأنه رفض إجراء مداخلات هاتفية مع القنوات الفضائية ، أو تصريحاته صحفية ، والمقربون فقط منه ، ومن بينهم عدد من زملائه في فريق الأهلي ،كانوا يعرفون انه كان من اشد مؤيدي الثورة منذ اندلاع شرارتها الأولي ، إلا انه تراجع عن إعلان تدعيمه وتأييده للثورة في بدايتها بعد أن رأى الكثيرين يهرولون لركوب الموجة ، وخشي أن يعلن تأييده حتى لا يدخل في زمرتهم ..

ولكن .. تبقي هناك أسئلة تفرض نفسها.. أسئلة فضلنا أن نطرحها علي أبوتريكة نفسه في أول حوار ، وربما الأخير ، الذي سيتحدث فيه أمير القلوب عن ثورة الشباب ، وثورة الشعب ، ثورة 25 يناير ، ومن جانبه هو تكفل بنقل كل المشاهد التي رصدها بالصوت والصورة ، مشاهد جعلته يدلي باعترافات خطيرة في حواره لـ "مجلة الأهلي" .

* كابتن أبوتريكة .. لماذا تأخرت في إعلان تأييدك للثورة.. فالبعض يرى أنك نزلت لميدان التحرير بعد أن علمت أن الثورة نجحت، فأردت أن تكسب جولة بظهورك في المشهد الأخير.. ما تعليقك ؟
** في البداية اعترف أنني تأخرت، ولكن تأخري لم يكن معناها أنني تأخرت في إعلان تأييدي للثورة، وتأخيري كان سببه الكثير من الأشياء، لم يعد هناك مجال للحديث عنها.. كل المقربين مني ، كانوا علي علم بأنني كنت مع الثورة من اندلاع شرارتها الأولي

* هل تعرضت لضغوط من جهات عليا، أو تلقيت تعليمات للنزول للميدان من اجل إقناع المتظاهرين بالرحيل من الميدان بعد أن استجاب مبارك لعدد من مطالبهم ؟

** لو كان هذا صحيحا ، لتواجدت في ميدان التحرير في وقت سابق ، وقبل أن تتحول المظاهرات إلي ثورة ، ولكنت ظهرت داعما للنظام في أي مناسبة ومن خلال أي وسيلة .. كل ما تردد غير صحيح على الإطلاق ، والبعض استغل صمتي ليوجه اتهاماته إلي حيث يشاء .

• * ما دمت كنت مؤيدا للثورة ، لماذا ذهبت للميدان في اليوم الأخير من الثورة وهو يوم الجمعة الماضي ، ولم تواصل صمتك حتى النهاية ؟
** كنت عقدت العزم علي الصمت حتى النهاية.. ولكن عندما عادت الأزمة إلي نقطة الصفر، قررت أن اكسر حاجز الصمت.. ونزلت وشاركت

* ماذا تقصد بنقطة الصفر؟

** عندما القي الرئيس مبارك بخطابه الثالث مساء الخميس الماضي شعرت بصدمة حقيقية، ورفضته مثل الملايين من الشعب، وقتها قررت أن أتخلي عن صمتي، خاصة وان هذا الخطاب أعاد الأزمة إلي نقطة الصفر من جديد، من خلال تأكيد الرئيس علي بقائه..

* ومتى اتخذت قرارك بالنزول لميدان التحرير ؟

** عقب انتهاء الخطاب الصادم مباشرة .. وعندما شاهدت رد فعل الملايين وإصرار الثوار علي البقاء في الميدان حتى تلبية كل مطالب الشعب .. واعترف لكم أنني كثيرا ما كنت أفكر، ونويت علي النزول والمشاركة في الثورة متنكرا، ولأول مرة في حياتي اشعر أن الشهرة قيد حقيقي علي

* وهل استشرت أحد من الأهل أو الأصدقاء.. خاصة وان الثوار والمتظاهرين رفضوا بينهم عدد من الرموز والشخصيات العامة بينهم ، ومن بينهم عدد قادة سياسيين ونجوم الفن والغناء ، والرياضة أيضا ؟

** لا .. لم استشر أحدا ..ولم أصطحب معي أحد وأذيع لكم سرا أن زوجتي لم تعلم بأمر نزولي لميدان التحرير ، إلا بعد عودتي.

* كنت محظوظا بأن ظهورك الأول تزامن مع اليوم الأخير في ملحمة الثورة، أرو لنا عدد من المشاهد والمشاعر التي رصدتها وعشتها وأحسست بها وأنت مع الثوار في قلب الميدان ؟

** لقد توجهت بسيارتي إلي حيث مقر النادي الأهلي بالجزيرة ، ووضعت سيارتي في جراج الأوبرا ، وفضلت أن اقطع المسافة بين مقر النادي الأهلي وميدان التحرير ، من خلال كوبري " قصر النيل " سيرا علي الأقدام ، وكنت أحاول قدر الإمكان إخفاء وجهي حتى أتمكن من الوصول سريعا للميدان واللحاق بخطبة الجمعة.

وتابع أبوتريكة مبتسما : " عندما وصلت إلي الميدان ، تعرضت لموقف طريف للغاية وأنا أقف أمام احد الحواجز ، حيث طلب مني احد جنود الجيش إبراز بطاقتي الشخصية حتى يتفحصها ويتأكد من هويتي قبل أن يسمح لي بالدخول ،واكتشفت أنني نسيت بطاقتي في السيارة ، وقبل أن أقدم نفسي للمجند فوجئت بعدد من الشباب يصرخون وهو يهرولون نحوي .

* علمنا انك كنت ترتدي جاكتا اسود اللون .. لماذا ؟

** لم يكن نوع من التنكر .. لقد علمت من الفضائيات انه بعد صلاة الجمعة سيؤدي الملايين من المتظاهرين صلاة رمزية علي روح شهداء الثورة ، وكنت حريصا علي المشاركة في هذه الصلاة ، وارتديت الجاكت الأسود لأنه في عرفنا وتقاليدنا بات رمزا للحزن والحداد.

* هل كنت فعلا حريصا علي أن تدخل الميدان حاملا لعلم مصر ؟

** لا .. لقد فوجئت لحظة دخولي بشاب يبيع الأعلام ، وقدم لي علما ، وقال لي " ده هدية يا كابتن ".

* صف لنا مشاعرك وأنت في قلب الميدان وتقف بجوار الثوار الأبطال ؟

** شعرت بلحظة لا يمكنني أن أصفها ، كل ما يمكنني أن أقوله إننى شعرت أنني أقوم بعمل عظيم ، ربما، بل أكيد هو أعظم عمل شاركت فيه في حياتي ، وهناك شعرت بأنني صغيرا للغاية أمام عمالقة من الشباب كانوا يقومون بعمل بطولي خارق ، أنا شاركت معهم فقط من خلال صلاة الجمعة ، وهم واجهوا الموت طوال أيام طويلة ، رابطوا في الميدان علي قلب رجل واحد ، وتحدوا كل الأخطار والمصاعب ، هل هناك اخطر ولا أصعب من مواجهة الموت كل لحظة من اجل مصلحة الوطن؟!!

* بصراحة .. إلا كنت تخشي من رد فعل الثوار تجاهك بعد تأخرك ؟

** لا .. إطلاقا.. نعم هناك من عاتبني، ولكنه كان عتاب الأحباب، وتقبلته بصدر رحب، وكان معهم كل الحق.. وبنفس القدر تقبلت تعليقات رافضة من البعض علي عدد من المواقع الرياضية.. هذه نقطة لا تستحق أن نتوقف أمامها طويلا.

هل حرصت علي الحديث مع الثوار ؟ *

** لا .. الظروف لم تسمح لأنني وجدت نفسي بمجرد انتهاء صلاة الجمعة فوق الأعناق ، والشباب يهتفون باسم مصر وباسمي ، التف حولي الآلاف ، وهو ما دفع رجال الجيش للتدخل لتأميني ، حتى أننى سمعت رجل عجوز ينظر إليها وهو يصرخ " أبوس أيدك امشي يا أبوتريكة " .. كان يخشي عليَ من الاختناق أو التعرض لإصابة بفعل اندفاع الثوار نحوي.

* ما هي الكلمات التي سمعتها وهزتك بقوة ؟

** كثيرة هي الكلمات والهتافات التي هزتني، وكثيرا ما تمالكت دموعي، وأكثر ما هزني أن احد الأطفال امسك بيدي بقوة، وطالبني بالبقاء، وقال لي " ورحمة اخويا شهيد الثورة.. خليك معانا شويه " .. وعلمت أنه الأخ الأصغر لشهيد الثورة من أبناء المنصورة.

* وما هي اللقطة التي شاهدتها في ميدان " الثورة والتحرير والشهداء " ومازالت عالقة في أذهانك حتى الآن ؟

*عشرات بل مئات المشاهد التي ستبقي خالدة في قلبي ومحفورة في عقلي ، ولكن هناك مشهد اعتبره الأعظم في حياتي ، عندما كنا نؤدي صلاة الجمعة ، وكنا مئات الألوف ، بل ملايين ، كان من الصعب أن نسمع صوت الإمام ، وعندما كان الإمام يركع أو يسجد كنت اسمع بوضوح ما يطالبنا بالركوع والسجود ، وبعد الصلاة اكتشفت أن من كانوا ينقلون صوت الإمام إلي المصلين هم إخوة من الأقباط .. ياله من مشهد رائع .. ولا يمكنني أن اعبر عنه أو أصفه بكلمات.. واشكر الإخوة الأقباط أنهم منحوني شرف مشاهده أجمل لقطة في حياتي.

* هل تعلم أن الثوار أطلقوا اسمك علي أحد المخيمات التي كانوا ينامون فيها داخل ميدان التحرير ؟

** لا أعلم .. الكلام ده بجد؟

وهل تعلم أيضا أن هناك من نفي قيامك بالتواجد في ميدان التحرير ؟*

** ضحك أبوتريكة ، وقال : " الكلام ده برضه بجد ؟!!

المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على أبو تريكة: نعم تأخرت عن الثورة المصرية..ولكنني تواجدت في نقطة الصفر (4)

محمود سعيد ابراهيم البغدادي | 12/3/2011

انا ارفض كلام اخي صاحب التعليق الثاني واقول له ان ابو تريكه ليس هو من يخاف من النظام او غيره او يكون معه لانه لو زي ما انت بتقول يا اخي ما كلنش تضامن مع غزه برغم معارضه مبارك والنظام كله واقول لك ان ابو تريكه كان وما زال وسيظل نجم قلوب كل المصريين وغيرهم من عشاق الادب والاخلاق والتدين والكره لانه رمز للاعب عاش ماساه الشعب المصري في ظل النظام لذلك فانا اصدقه عندما يقول انه كان مع الثوره منذ بدايتها فلم نسمع يوما بان ابو تريكه وهو من افضل لاعبي افريقيا انه يمتلك قصرا او فيلا او حتي شركات بل عاش حياه التواضع وانا احييه واقوله ربنا يكرمك ويحققلك طموحاتك وبقولك اننا كلنا بنحبك يا ابو تريكه تحيات شباب الشرقيه اللي بيحبوووووووووك موووووووووووت

حسن العربى | 10/3/2011

موقف أبو تريكه أنتهجه الكثيرون بالرغم تأيدهم لثورة 25 يناير ولكن يجب أن نعلم أنهم كانوا فى موقف صعب فهم برغم قربهم أكثر من غيرهم من مركز الرئاسة إلا أننا يجب أن نعلم أنه ليس من الضرورى أن يكونوا يعلمون بتجاوزات الرئاسة فهم لا يرون منها سوى الجانب المضيئ فيها لهذا يجب أن نلتمس لهم العذر فالذى صمت يجب أن نأخذه بحسن النوايا وهو خيرا ممن تحدث وهلل وأشاد وراهن على الحصان الخاسر

هشام | 8/3/2011

سلملى على ابو تريكه هههه انت اللى كان الشعب المصرى معتبرك المثل الاعلى للشباب وكان من المفروض عليك بالنظر للمكانه التى وضعك فيها الشعب المصرى ورفعوك على الاعناق ان ترد هزا الجميل لهم وان تكون اول المساندين والمدعمين لثورة الشعب المصرى العظيم لا ان تقف مع النظام الفاسد ولو حتى بالصمت وعدم دعم الثوره الشعبيه العظيمه ضد نظام فاسد فاجر يقتل ابنائه ويفعل كل الموبقات لاسكاتهم وازلالهم ولكنك يا ابوتريكه لم تصبح فى صف الشعب كما كان يعتقد الناس ولكنك اصبحت مثل معظم علية القوم ايام مبارك وهى كما يقول المث - معاهم معاهم عليهم عليهم - هههه وهاهو ابو تريكه يقول بعد ان انتصرت الثوره واسترت الامور وزهب مبارك انا مع الثوره من اول يوم ههههه ولمازا لم تقل زلك والنظام مازال قائما ويحاول يائسا عدم الانهيار ساعتها كانت كلماتك تستحق النصات والتقدير وجزب القلوب اليك لتصبح امير قلوب حقيقى للثوار ولكنك اصبحت امير قلوب من ورق ليس له وزن وفى النهايه لابد ان نعلم ان ابو تريكه مجرد لاااعب كره لا راح ولا جه اخره فى الملعب يلعب يلعب ههههه بس للحق لاعب كره اخلاقه رائعه ومتدين ومتواضع وربنا يوفقه لكل خير

hamada mrwan | 8/3/2011

السنتر هي نقطة الوسط ونقول ان حرية الراي مكفولة للجميع بشرط نزاهتة واي علاقات مشبوهةمع النظام الفاسد

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
77798

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الرياضة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الرياضية
روابط مميزة