الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الرياضةكرة قدم › تقرير في الجول - 3 مميزات حولت رمضان من ناشئ لنجم الأهلي.. وجاريدو يجيب لماذا لم يلعب معه

صورة الخبر: تقرير في الجول - 3 مميزات حولت رمضان من ناشئ لنجم الأهلي.. وجاريدو يجيب لماذا لم يلعب معه
تقرير في الجول - 3 مميزات حولت رمضان من ناشئ لنجم الأهلي.. وجاريدو يجيب لماذا لم يلعب معه

لم يغب رمضان صبحي عن التشكيل الأساسي للأهلي لفترة أطول من تلك التي قضاها تحت قيادة خوان كارلوس جاريدو، ولكن بعدها ومن قبلها حتى امتلك ما يضمن له موقعا أساسيا.

ولكن هذه القصة لها تسلسل يحكيها مدربو الأهلي منذ اليوم الأول لرمضان مع الفريق الأحمر، حتى الموسم الجاري بما فيهم جاريدو نفسه الذي يكشف لـFilGoal.com لماذا لم يشرك رمضان أساسيا.

البداية

"قلت له لا تقلق والعب بنفس أسلوبك. فالمدرب هو من يتحمل كل المسؤولية وقت الخسارة والضغط يكون على اللاعبين الكبار".. محمد يوسف المدير الفني السابق للأهلي يحكي عن اجتماعه برمضان صبحي قبل أن يمنحه الفرصة الأهم في حياته.

كان ذلك قبل مواجهة غزل المحلة في الجولة الثامنة من الدوري موسم 2013-2014 التي شهدت الظهور الأول لرمضان بقميص الأهلي. ولكن البداية لم تكن في هذا اليوم.

وجد محمد يوسف ميزتين في رمضان صبحي عن أي لاعب آخر في فريق الناشئين في النادي، وهو ما أجبره على اتخاذ القرار الأهم في مسيرة صاحب الـ17 عاما وقتها.

يكمل يوسف حكايته "كان ذلك في عام 2013 في هذا الموسم تم إلغاء الدوري، وكنا نلعب في مرحلة المجموعات من دوري الأبطال وقررت مع الجهاز الفني استغلال الوقت الطويل بين المباريات في متابعة فرق الناشئين".
"وقتها لفت نظري رمضان صبحي وناصر ماهر وكريم نيدفيد، ولكن أقنعني رمضان أكثر لسببين".

"أولا كان يتمتع بثقة في قدراته غير عادية وظهر ذلك في مراوغاته في الملعب التي لا تختلف عن تلك التي يقوم بها في التدريبات، كذلك كان أفضل على المستوى البدني".

"عاد الدوري في الموسم التالي، وطلبت الاجتماع برمضان عقب عودته من مباراة مع منتخب مصر للشباب الذي كان يقوده علاء ميهوب، ووقتها أخبرته أنه لن يعود للعب مع الناشئين مرة أخرى ومنحته الفرصة لأول مرة أمام المحلة".

"للأسف اضطررت لإخراجه من الملعب بعد 30 دقيقة فقط ليس لسبب غير أن وائل جمعة تعرض للطرد مبكرا، وكنت مجبرا على إشراك لاعب صاحب خبرة التعامل مع هذه المواقف".

لفت الأنظار

ربما هذا يكشف أكثر قوة شخصية رمضان، فلاعب يبلغ 17 عاما لم تهتز ثقته في نفسه عندما توقفت بدايته مع الفريق الأول عند 30 دقيقة وشارك بعدها في الدورة الرباعية ليتوج بالدوري.

فتحي مبروك الذي كان يرأس قطاع الناشئين كان يرى مميزات إضافية، دفعته للاعتماد على رمضان أساسيا خلال فترتي عمله خلفا لمحمد يوسف ثم الإسباني خوان كارلوس جاريدو.

"رمضان كان ملتزما جدا داخل الملعب وخارجه في الفترة التي تدرب فيها معي سواء مع فرق الشباب أو الفريق الأول". يحكي مبروك لـFilGoal.com.

"عمره ما أتأخر على أي مران".

"الدليل على ذلك أن رمضان وكريم بامبو لفتا الأنظار لهما منذ المشاركة مع الفريق الأول. وأصبحا حديث مصر كلها خلال شهر واحد".

"أداء رمضان صبحي تحسن الآن بشكل كبير، وبات يؤدي دوره على أكمل وجه في الجبهة اليسرى سواء على الناحية الهجومية أو الارتداد لمساندة الدفاع".

"وأنا أصف رمضان الآن بالشرس في الناحية الدفاعية، وبات الجميع يعشق رمضان بسبب هدفه في نيجيريا مع منتخب مصر".

لكن ظل رمضان يمتلك عيبا واحدا نجح في التخلص منه هذا الموسم.

يكشف عنه أحمد أيوب المدرب المساعد السابق "رمضان الآن أكثر التزاما وانضباطا في الملعب، أصبح لا يفكر كثيرا في الحلول الفردية. وهذا التطور الطبيعي لأي لاعب موهوب".

وهنا بات رمضان يمتلك 3 مميزات حولته من ناشئ في الأهلي إلى نجم الفريق، أو ربما نجم مصر كما يقول فتحي مبروك.

الفترة السوداء

لكن أمام كل هذه المميزات التي وجدها مدربو الأهلي في رمضان صبحي منذ تصعيده للفريق الأول، لم يغب عن التشكيل الأساسي إلا في فترة جاريدو.

رمضان لم يبدأ أساسيا سوى 3 مباريات فقط تحت قيادة جاريدو خلال 27 مباراة في الدوري، ثم جاءت الطفرة الكبيرة في مستوى نجم الأهلي هذا الموسم.

وسأل FilGoal.com جاريدو، لماذا لم تحدث تلك الطفرة في عهدك مع الأهلي؟

أجاب المدرب الإسباني "كنت أقدر رمضان صبحي جيدا أثناء العمل في الأهلي، وعلى المستوى الإنساني رمضان شخص جيد".

"كان لاعبا موهوبا جدا ويعرف كيف يتحكم في إيقاع اللعب، قادر على المراوغة بالكرة بشكل جيد جدا".

"لكنه وقتها كان يحتاج إلى أن يطور بعض مهاراته، خاصة فيما يتعلق بدقة التمرير والتسديد على المرمى".

"مشكلتي الأكبر معه كان تتعلق بالالتزام، فهو كان يحضر متأخرا للتدريبات في العديد من المرات".

"لذا كنت واضحا معه منذ البداية، إذا أراد اللعب فعليه الالتزام مثل باقي زملائه في الفريق".

النجومية؟

مشكلة رمضان تلك لخصها أحمد أيوب المدرب المساعد الذي عمل مع فتحي مبروك وجاريدو في كلمة واحدة.. النجومية.

"رمضان كان في بداية مشواره مع الفريق الأول عندما جاء جاريدو، ولكننا كنا ننظر له على أنه سيكون لاعبا كبيرا".

"كان من الطبيعي أن يكون هناك تدرجا لرمضان في المباريات حتى يزداد خبرة. لكنه بالتأكيد كان لاعبا موهوبا وقادرا على صناعة الفارق".

"لكن أحيانا لا يقدر اللاعب الموهبة والمسؤولية بسبب السن الصغير وقلة الخبرة، فلا يستطيع التعامل مع حجم النجومية. فتجده يغيب مرة أو اثنتين عن المران أو يتأخر أحيانا".

"قد يكون غير حريص على مصلحة الفريق في الملعب وهذا طبيعي في سن الـ16 أو 17 عاما ولكن مع الوقت يبدأ في استيعاب المسؤولية ويهتم بمصلحة الفريق أكثر على حساب الفردية".

ينهي جاريدو حديثه لـFilGoal.com "في رأيي، لقد ساعدته ليصبح لاعبا يرغب في التطور بشكل دائم".

"أعتقد أن رمضان الآن بات أكثر نضوجا فيما يتعلق بالالتزام، وبالتالي هو قادر على تحقيق كل المرجو والمنتظر منه".

"يستطيع أن يكون لاعبا جيدا جدا، وأن ينجح في الاحتراف في أوروبا".

المصدر: في الجول

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تقرير في الجول - 3 مميزات حولت رمضان من ناشئ لنجم الأهلي.. وجاريدو يجيب لماذا لم يلعب معه

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
70881

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الرياضة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الرياضية
روابط مميزة