الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › الموسيقى تهدئ الرضع.. وتنشّط الذاكرة

صورة الخبر: الموسيقى تهدئ الرضع.. وتنشّط الذاكرة
الموسيقى تهدئ الرضع.. وتنشّط الذاكرة

واشنطن: قال باحث أميركي إن الموسيقى تهدئ الأطفال الرضع والبالغين وتساعد على استعادة الذكريات، وعلى النوم والتخفيف من الألم و قد تسرع نبضات القلب أو تبطئها.

ورأى الأستاذ روبرت زاتوري من معهد الأعصاب الكندي بجامعة ماكغيل في مونتريال حيث تجرى أبحاث عن الموسيقى "هناك الكثير كي تتعلمه عن الموسيقى".

وأضاف إن هناك دراسات أثبتت بأن الموسيقى تساعد على التخفيف من الألم وتنشط الذاكرة، ولكنه تابع" لسنا متأكدين من أنها " الموسيقى" تحسن صحتنا بشكل عام" على الرغم من تأثيرها المحتمل على الجسم والعقل معاً.

وتبين من الدراسة التي نشرت في دورية " بلوس وان" والتي أجراها زاتوري ورفاقه في المعهد أن الأشخاص الذين قالوا بأن الموسيقى تبعث على السعادة كانوا أكثر تعبيراً عن بهجتهم لدى سماعها من نظرائهم الذين لا يحبونها.

وقال زاتوري إن البعض يقول إنه يحب الموسيقى ولكن لا يعرف تأثيرها على الجسم، مضيفاً إن الباحثين يريدون إثباتات على أنها مفيدة للجسم أيضاً.

من جانبه قال الأستاذ في الطب ومدير مركز الوقاية من أمراض القلب في المركز الطبي بجامعة ماري لاند في بالتيمور مايكل ملير إن الباحثين يريدون معرفة ما إذا كانت العواطف التي تثيرها الموسيقى تؤثر بشكل إيجابي على الناس من الناحية النفسية.

وأضاف إنه تبين له أن الاستماع إلى موسيقى جميلة تبعث على الابتهاج قد تجعل الدم يتدفق بشكل أفضل وتكون مفيدة للقلب.
وتساءل : "إذا استطاعت الموسيقى تهدئة شخص معين بتحسين تدفق الدم في جسمه فهل يعني أنها تخفض احتمال إصابته بالنوبة القلبية؟". ورد على ذلك بالقول " سيكون هذا الأمر موضع دراسة".

وأضاف " إن مركبات إندورفين أو تلك التي تشبه هذا المركب تخرج من الدماغ عند الشعور بالسعادة". وقال " إن هذا ينشط الأندورفين الذي يطلق حامض النايترك وهي مادة كيميائية تحمي الجسم وتنتجها البطانة الداخلية للأوعية الدموية".

وتابع بأن "هذه المادة ضرورية بسبب دورها البيولوجي والنفسي لأنها تجعل الأوعية الدموية تتمدد وتخفض خطر الإصابة بالالتهابات وتمنع الصفائح الدموية من الالتصاق".

بدوره قال الدكتور أنرود باتيل الزميل في معهد العلوم العصبية في سان دييغو " من المعروف أن الموسيقى تخفض الضغط النفسي ولها تأثير فيزيولوجي على هرمون الضغط" كورتيزول"، مشيراً إلى أنه في بعض الحالات ساعدت الناس على استعادة أبصارهم بعد تعرضهم للجلطة الدماغية.

المصدر: العرب أونلاين

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الموسيقى تهدئ الرضع.. وتنشّط الذاكرة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
98562

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة