الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › 6 نصائح للرد على أسئلة طفلك المحرجة

صورة الخبر: 6 نصائح للرد على أسئلة طفلك المحرجة
6 نصائح للرد على أسئلة طفلك المحرجة

"هو فين ربنا، أنا جيت منين، أنا عايز أطول السما" كل هذه نماذج من أسئلة الأطفال لأبويهم، والطفل لا يملّ من السؤال وكل سؤال له تركيبة واتجاه، وعلى الأم والأب الاهتمام بطفلهما وإيجاد الإجابة المناسبة على الأسئلة التى يطرحها الصغير.

تشير الدكتورة هبة العيسوى أستاذ الطب النفسى بكلية الطب جامعة عين شمس وعضو الجمعية الأمريكية للطب النفسى، أنه يجب على الوالدين عدم تجنب الرد على أسئلة الطفل، حيث إن تلك الأسئلة تنمى لديه المهارات والمعارف وإدراك العالم من حوله، ودائما هذه الأسئلة تتحرك داخل ثلاثة أنماط، الأول وهو الذى يتساءل فيه الطفل دائما عن "ربنا" وما شابه ذلك من أمور، ويجب أن تبدأ الأم فى توصيل معنى أن هناك "خالق" كلنا نحبه وهو الذى يبعث إلينا بالأشياء الجميلة من ملابس وحلوى ولعب، وتؤكد الأم على أن ربنا هو الذى أعطانا "فلوس نشترى بها العجلة أو التيشيرت أو غير ذلك من أشياء" أتت بها الأم لطفلها وهو يحبها ويظن أنها مكافأة على هدوئه مثلا أو التزامه بتعليمات والدته.

والنمط الثانى من الأسئلة التى يكررها الطفل كثيرا على مسامع والديه "فلان ضربنى اضربه، صحبى فى النادى أخد منى اللعبة بتاعتى.. أعمل إيه؟" وفى هذه الحالة يكون الرد من الأبوين على أن طفلهما يقوم برد الأذى عنه بإبعاد الذى ضربه وليس بضربه كرد فعل لما حدث له، وذلك حتى لا يتربى الطفل على العدوانية ولكن بدون أن يتجرأ عليه من يلعبون معه، أما إذا كان من اعتدى عليه هو أخوه فى المنزل أو أخته فهنا يجب ألا يتدخل الأهل فى تصرفات الأبناء، لأنهم سوف يتصافوا تلقائيا دون تدخل الكبار ودون أن نعمق فى سريرة أحدهما أنه منبوذ من الكبار "والكل جاى عليه"، ولكن إذا كان أحد الأخوات دائما هو الذى يقوم بالاعتداء على أخيه والثانى مسالم، فهنا تحاول الأم أن تحذر الطفل المشاكس قبل الاعتداء على أخيه بأنه إذا فعل شقاوة خارج المنزل أو"تعدى على أخيه بالضرب، فإن عقابه هو الحرمان مما يحبه من الحلوى التى يحبها، أو عدم شراء اللعبة التى يريدها مثلا.
وتذكر الدكتورة هبة إن النمط الثالث من أسئلة الأطفال يجىء للمواقف التى يعيشونها، مثلا إذا وجد الصغير أن أحد أبويه يكذب وينكر نفسه عن أحد أصدقائه، هنا الطفل يتساءل "هو أنت يا بابا بتكذب"، لذلك لا يجب أن يكون رد الأب كذب أيضا فلابد أن يعترف بخطئه أمام الصغير وأنه لن يعود إلى ذلك مرة أخرى، أو يفضل الأب أن يعلى من فضيلة الصدق لدى طفله وبالفعل لا يكذب أمامه، ورغم صعوبة هذا الحل، إلا أن هذا سوف يربى فى نفس الطفل الأخلاق السوية بالفعل وليس بالقول.
وفى نصائح عملية تؤكد الدكتورة هبة إلى ضرورة الاهتمام بالرد على أسئلة الطفل، مهما بدت سطحية وتافهة فكل هذا مختزن لدى ذاكرته وهذا الذى يستقى منه طبائعه وسلوكه شيئا فشيئا، وتتلخص تلك النصائح فى 6 نقاط
1- قبل الإجابة على أسئلة الطفل لابد من ضرب أمثلة من الحيوانات والطيور تكون مشابهة للموضوع الذى يتساءل عنه الطفل.
2- احترام عقلية وكيان الطفل، فهو ليس كائن غبى أو ساذج.
3- عدم التخويف بالنار، بل على العكس يجب أن يكون عنصر الترغيب هو القائم فى كثير من الأمور.
4- إذا أخطأ أحد الأبوين أمام الطفل عليه بالاعتراف بما حدث وكذلك الاعتذار، دون اللجوء إلى تبريرات غبية لن يقتنع بها الطفل، بالإضافة إلى انطباعاته غير السوية عن سلوك أبويه.
5- اختيار الأسلوب والعبارات المناسبة لسن الطفل وإدراكه.
6- يعمل الأبوان دائما على استقبال أسئلة صغيرهم بالترحاب، ويجب أن يعلما أن الرد على هذه الأسئلة ينمى الثقة لدى الطفل.

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على 6 نصائح للرد على أسئلة طفلك المحرجة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78556

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة