الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار
صورة الخبر: ضرس العقل
ضرس العقل

يعزى السبب وراء تسمية ضرس العقل بهذا الاسم إلى إن بزوغه يتم في فترة الرشد، أي ما بين سن السابعة عشرة وحتى الثانية والعشرين، وهو الضرس الثالث الذي يأتي بعد الطاحونتين الأولى والثانية من حيث الترتيب في الفك، إلا إنه لا يمكننا أن نعتبره من الأضراس الطاحنة لعدم قدرته على آداء هذه الوظيفة، ويعود السبب في ذلك إلى إن مضغ الطعام يرتكز على الطاحونتين الأولى والثانية ولا يصل إلى ضرس العقل إلا بقايا الطعام التي تتراكم هناك، مما يجعله عرضة للتسوسات والالتهابات التي تستدعي التخلص منه بأسرع وقت ممكن .
تتعدد الأسباب التي تتطلب التخلص من ضرس العقل وخلعه تفادياً لأي عواقب وخيمة وآلام شديدة. وتتلخص تلك الأسباب فيما يلي:
- عدم وجود مسافة كافية في الفك السفلي أو العلوي تعطي مجالاً لهذا الضرس لكي ينمو ويبزغ، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات تتمثل في الضغط على الضرس المجاور له والتسبب بالألم الشديد على مستوى الفك بأكمله، أو يمتد ليصل إلى الأذن والعنق وقد يؤثر الألم في منطقة الرأس.
هنا يجب أن ننوه إلى إن تزاحم الأسنان الأمامية مشكلة يعاني منها الكثير من الناس وخاصة بعد بلوغ سن العشرين، وقد يستمر هذا التزاحم مع التقدم في العمر، ولكن يُعد الأمرطبيعياً نتيجة لعدة عوامل اختلف العلماء في صحتها، فالنظرية القديمة تلوم أضراس العقل لبزوغها في هذه الفترة العمرية، لتضغط على الأسنان وتسبب تزاحمها، فشاع خلع أضراس العقل كثيراً كإجراء روتيني يحد ويمنع من هذا التزاحم، إلا إن تطور العلم أتى بعدة أبحاث ودراسات أثبتت أن السبب الحقيقي وراء هذه المشكلة لا يعود لأضراس العقل، وإنما إلى طريقة نمو الوجه والفكين، وخاصة الفك السفلي والذي يستمر نموه إلى ما بعد سن العشرين، كما إن نمو الأنسجة المحيطة بعظم الفك والأسنان تعتبر العامل المساعد الآخر المؤدي إلى تزاحم الأسنان وعدم استقرارها.
- عدم بزوغ الضرس بشكل كامل (البزوغ الجزئي)، فيكون الجزء الأكبر منه مطموراً في اللثة ويعود السبب في ذلك إلى عدم توفر المساحة الكافية لبزوغه، كما إن التحام ضرس العقل بالعظم المحيط به يمنعه من البزوغ بالشكل الصحيح، وهنا يأتي ما يدعى بالبيريكورونايتيس(pericoronitis) ، وهي حالة من التهاب اللثة البكتيري حول ضرس العقل المطمور جزئياً، يصاحبها تكون جيب لثوي يمتلئ بالجير وبقايا الطعام، كما إن كثرة الأطباق قد تتسبب في التهاب اللثة أثناء عملية المضغ فتتفاقم هذه الحالة لتصل إلى درجات متقدمة من الألم، يتبعها خروج قيح لثوي وعدم القدرة على فتح الفم.
- نمو ضرس العقل بشكل غير طبيعي إما أفقياً أو رأسياً، بحيث يكون محور النمو أو البزوغ مائلاً عن مستوى الأطباق الصحيح، وهذا بدوره يؤدي إلى حدوث التهابات شديدة في منطقة المحور والضغط على المناطق المجاورة، وهنا يجب أن ننوه بوجود عدة تصنيفات وضعها علماء طب الأسنان تتعلق بكيفية وجود برعم ضرس العقل داخل عظم الفك، وبنموه وبزوغه بعد ذلك.
إن بزوغ أضراس العقل على أحد الأشكال السالف ذكرها لن يتغير، وسيبقى على حاله ما تبقى من العمر، سواء كان مائلاً أو مطموراً، حتى وإن بزغ بشكل طبيعي كباقي الأسنان.
- النزيف لمدة طويلة: هناك عدة طرق يستطيع بها الطبيب التحكم في عملية النزيف، لكن ينبغي العلم إنه من الطبيعي أن تختلط بعض الدماء باللعاب بعد عملية الخلع، وقد تصل إلى فترة تقارب 72 ساعة، إلا إن الحقيقة أن عملية النزيف تتوقف تماماً خلال 8 ساعات بعد الجراحة.
- التورم: ويعتمد حجم التورم على مقدار التدخل الجراحي وكمية تدمير الأنسجة المحيطة.

المصدر: مجله روتانا

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ما هو ضرس العقل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
32545

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة