الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › خطوات بسيطة لغذاء صحي لطفلك

صورة الخبر: خطوات بسيطة لغذاء صحي لطفلك
خطوات بسيطة لغذاء صحي لطفلك

يحرص جميع الآباء على أن ينعم أطفالهم بالصحة الجيدة والجسم السليم، ويظن معظم الآباء أن تناول الطفل طعاما كافيا بغض النظر عن مكوناته هي الطريقة المثلى لتحقيق ذلك ما دام الطفل يحقق نموا على المستويين الجسدي والفكري، ولكن الحقيقة أنه مثلما يحتاج البالغون إلى الغذاء الصحي بمعناه الدقيق (الغذاء المتكامل الذي يخلو من المخاطر الطبية) كذلك يحتاج الأطفال والمراهقون للغذاء الصحي.

وأشارت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال أن الغذاء السليم للطفل يبدأ من المتاجر الغذائية، ابتداء من اختيار الأطعمة الصحية، وانتهاء بطريقة طهوها وكيفية تناولها؛ إذ إن البداية الصحية والسليمة للطفل تجنبه الكثير من الأمراض في المستقبل عندما يكون شخصا بالغا، ويتفادى مرض السمنة حيث إن العادات الغذائية تعتبر سلوكيات مكتسبة وليست غريزية، ولذلك تختلف أنواع الغذاء وطريقة طهيه من مجتمع لآخر.

وتؤدي طبيعة الحياة العصرية السريعة الآن ووجود عدد كبير من الأمهات العاملات إلى الابتعاد عن الأكل الصحي والاعتماد بشكل كبير على الأغذية الجاهزة والوجبات السريعة المطهوة مسبقا أو المجهزة مباشرة للطهي «وهي في الأغلب أغذية غير صحية» لاحتوائها على مواد كيميائية مثل مكسبات الطعم والسكريات المصنعة والدهون الصناعية، وذلك فضلا عن الإغراءات المستمرة التي يواجهها الأطفال من خلال الإعلانات الجذابة لمطاعم الوجبات السريعة والحلويات المختلفة مما يجعل الآباء في حالة حيرة حقيقية.

ولكن يبقى تناول الطعام الصحي أمرا بسيطا، خاصة إذا تمت مراعاة أن يكون الغذاء محتويا على مختلف العناصر الغذائية بشكل لا يمثل عبئا نفسيا على الطفل أو يشعره بالحرمان لأن منع الحلويات أو الفطائر أو البطاطا المقلية أو ما شابه بشكل كامل قد يؤدى لنتيجة عكسية ويجعل الطفل يعزف تماما عن الأكل أو تصبح تجربة الأكل تجربة غير ممتعة بالنسبة له.

ولذلك ينصح بأن يتعامل الآباء بنوع من المرونة والحزم في الوقت نفسه مع رغبات الأبناء؛ بمعنى أنه لا مانع من تناول الحلويات مرة واحدة في اليوم على أن تكون بمثابة الاستثناء ودون إفراط، ويجب أن يعرف الآباء أنه حتى الإفراط في تناول المشروبات الصحية مثل عصير الفواكه الطبيعية غير مستحب أيضا لأنها تعطى الطفل سعرات حرارية زائدة يمكن أن تؤدي لأصابته بالسمنة، ولذلك يستحسن أن يلتزم الآباء بمراعاة التنوع والتوازن والاعتدال.

ويعتقد خبراء التغذية أن البداية لحث الطفل على تناول غذاء صحي تكون من اصطحاب الطفل للتسوق ورؤية الخضراوات والفاكهة في حالتها الطبيعية غير المصنعة، ومثلا رؤية الطفل ثمرة المانجو أو اللحوم الطازجة أو الأسماك تجعله يبدأ في السؤال عنها ويرتبط «بشكلها» في حالتها الطبيعية مثلما يرتبط بالشكل الجذاب لمشروب المياه الغذائية أو عصير الفاكهة الذي يحتوي على مواد حافظة، وحتى عند تناول العصير، يستحسن أن يكون عصيرا طبيعيا ولا يتم وضع سكر لتحليته.

وينصح الباحثون وخبراء التغذية بأن تتم تجربة أصناف الأغذية الصحية تدريجيا وعدم الإصرار على تناولها ولكن وضعها بشكل محبب ومثير على المائدة، وفى الأغلب يتطلب الأمر ما بين 10 و12 مرة للطفل لاختبار صنف جديد من الغذاء، ولذلك يجب أن يتحلى الآباء بالصبر، ويستحسن أن يتناول جميع أفراد العائلة العشاء معا في التوقيت نفسه، حيث إن هذا السلوك يترك أثرا إيجابيا على نمو الطفل.
وقد قامت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بوضع عدة توصيات تساعد الآباء على قيادة أطفالهم نحو حياة صحية أكثر؛ ومن هذه التوصيات: يستحسن أن تحد الأسرة من المشروبات التي تحتوي على سكريات، و تناول 5 حصص من الخضراوات والفاكهة يوميا، ويتم تحديد وقت لمشاهدة التلفزيون أو للجلوس أمام الكومبيوتر أو ألعاب الفيديو بحد أقصى ساعتين يوميا للأطفال فوق سنتين (معظم الأطفال يتناولون الأطعمة أثناء مشاهدة التلفاز فضلا عن وجود الإعلانات عن الأغذية غير الصحية).

كما يجب الحرص على تناول وجبه الإفطار بشكل يومي وكذلك الحرص على تناول الوجبات بشكل جماعي مع العائلة يوميا. ومن المعروف أن وجبه الإفطار تعتبر أهم وجبه بالنسبة للطفل وتساعده على التركيز في الدراسة ويجب أن تحتوي على نحو 500 سعر حراري وكذلك تحتوي على التنوع من بروتين وكربوهيدارت وفاكهة لتمد الطفل بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها، و يتم تناول منتجات الألبان التي لا تحتوي على دهون كثيرة مثل اللبن والزبادي والجبن، خاصة أنها تحتوي على الكالسيوم الضروري للجسم، ويستحسن كذلك تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف كثيرة. - الحد من تناول الغذاء في المطاعم وتناول الوجبات الجاهزة واستبدال الغذاء المطهو في المنزل بها.

كما يجب أن يراعى الآباء أن لا يستخدموا الأكل حافزا أو مكافأة للطفل لأداء عمل جيد، وكذلك لا يتم استخدامه عقوبة مثل حرمان الطفل من الطعام الذي يفضله في حاله عصيانه أمرا ما، وبالطبع يمكن (من وقت لآخر) أن يحضر الآباء الآيس كريم لأطفالهم أو الشوكولاته على أن لا ترتبط بمكافأة أو بعقوبة حتى لا تنشأ علاقة سلبية بين الطفل والطعام.

ومن الطرق المفيدة لتحفيز الأطفال على الأكل الصحي، إدخالهم إلى المطبخ مع الأم وجعلهم يشاركون في طهو الطعام من خلال مهام بسيطة (بالطبع يجب أن تراعى الأم أن لا يتعرض الطفل للخطر) حسب قدرات الطفل، حيث إن هذه الطريقة تجعل الأطفال لديهم شغف بتناول الطعام الذي شاركوا في صنعه، ويجب على الآباء أن يحيطوا أولادهم بالرعاية والحب ويتقبلوا شكل الطفل في أي حالة سواء إذا كان يعاني من النحافة أو البدانة، وأن يشجعوه على ممارسة النشاط البدني واتباع نظام غذائي صحي، مما يجعله يتمتع بالصحة الجسدية والنفسية.

المصدر: لهن

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على خطوات بسيطة لغذاء صحي لطفلك

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
61387

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة