الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب طبيبك الخاص › إفشاء الاسرار الزوجية .. بين طلب النصح وخيانة الأمانة

صورة الخبر: إفشاء الاسرار الزوجية .. بين طلب النصح وخيانة الأمانة
إفشاء الاسرار الزوجية .. بين طلب النصح وخيانة الأمانة

أثناء جلوسه على المقهى مع أصدقائه، سمع أدق أسرار بيته على لسان أحدهم، واندهش لأن هذه الأسرار ليست لأحد غيره، فانصرف من الجلسة و بمجرد ذهابه إلى بيته واجه زوجته بما قيل وألح عليها في إيجاد تفسير لهذا الأمر فاعترفت بأنها قد حكت لأحد جيرانها عن أدق أسرارها الخاصة بهدف طلب النصيحة لا أكثر، فانتهى الأمر بطلاقها.

وحول الحكم الشرعي لهذه القضية، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت أستاذ فلسفة الأديان والمذاهب الحديثة، أن الإسلام قدس الحياة الزوجية باعتبارها رباطا وميثاقا يقوم عليه صلاح الأسرة وصلاح المجتمع.، مضيفا أن الإسلام شرع من التشريعات ما يضمن سلامة الحياة الأسرية.

وأوضح أن هذه التشريعات تنص على حفظ أسرار الحياة الزوجية وتحريم إفشائها، وتحريم إفشاء أسرار المعاشرة الزوجية، وقد أثنى الله على النساء الصالحات بقوله تعالى: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ )، فضلا عن قول الرسول صلى الله عليه وسلم : "إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المجالس بالأمانة إلا ثلاثة مجالس: سفك دم حرام، أو فرج حرام، أو اقتطاع مال بغير حق" موضحا أن معنى الحديث ينص على أنه ينبغي للمؤمن إذا رأى أهل مجلس على منكر ألا يشيع ما رأى منهم إلا ثلاثة مجالس، فله أن يشيع ويفضح التآمر على القتل الحرام، أو التآمر على الزنا، أو التآمر على السرقة وغيرها من أشكال التعدي على مال الآخرين بغير حق.

وأشار الخشت إلى أن النبي حذر من إفشاء سر الزوجين قائلا: "إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها.

ومعنى الحديث أن من أعظم خيانة الأمانة خيانة الرجل الذي يفضي إلى امرأته، أي يصل إليها ويباشرها، ثم ينشر سرها وماجرى بينه وبينها من أمور الاستمتاع .

وأوضحت الدكتورة ماجدة محمود هزاع أستاذ ورئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر أن خطورة جريمة إفشاء أسرار الزوجية جعلت الرسول صلى الله عليه وسلم يشبه من يأتي بمثل هذه الأفعال بالشيطان، فعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم والرجال والنساء قعود عنده فقال: "لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها " فأرم القوم يعنى سكتوا ولم يجيبوافقلت : أي والله يا رسول الله, إنهن ليقلن وإنهم ليفعلون. قال : "فلا تفعلوا فإنما ذلك مثلا الشيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون" .
وقالت الدكتورة مهجة غالب أستاذ ورئيس علوم القرآن بكلية الدراسات الإسلامية أن الشريعة الإسلامية جعلت من يفشي أسرار الزوجية بأنه غير جدير بتحمل الأمانة، لذا فنجد العادات والتقاليد تنفر من هذه الأفعال كما يحرمها الشرع والدين، داعيا من يقومون بهذه الأفعال بالتوبة وعدم الرجوع لهذا الأمر مرة اخرى.

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على إفشاء الاسرار الزوجية .. بين طلب النصح وخيانة الأمانة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
70381

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الصحة والجمال من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الصحة والجمال
روابط مميزة