الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الصحة والطب الصحة والجمال › رشاقتك في مختلف مراحل العمر

صورة الخبر: رشاقتك
رشاقتك

في كل وقت وفي مختلف مراحل العمر، يبقى الغذاء حاجة إلى جانب اللذة التي نجدها في تناوله.
لكن بسبب ضيق الوقت وانشغالاتنا اليومية الكثيرة، نادراً ما نتنبه إلى أن حاجات أجسامنا تختلف في كل مرحلة من مراحل العمر، كما أن أجسامنا تتبدل في كل مرحلة وتختلف فيها عملية الأيض بشكل بارز. أثر الغذاء على جسمك يختلف في كل مرحلة لأن لك في كل مرحلة حاجات مختلفة.
كما تحصل تغيّرات كبرى في الجسم في كل من مراحل الثلاثينات والأربعينات والخمسينات بحيث يتبدل شكل الجسم نفسه وطريقة توزيع الدهون فيه.
هذا لا يعني أنك قد تضطرين في إحدى المراحل لأن تحرمي نفسك من لذة تناول الأطعمة التي تحبين، لكن يبقى السر هنا في الاعتدال وفي تعديل نمط الحياة بما يتناسب مع متطلبات كل مرحلة، على أن تتعلمي كيفية تقبل جسمك وما يطرأ فيه من تغيّرات في كل مرحلة وأن تثقي بنفسك وتحبي صورتك أياً كانت سنك.
اختصاصية التغذية اللبنانية سينتيا مخيبر تساعدك في هذا الدليل على معرفة حاجات جسمك في كل مرحلة تمرين بها وتنصحك بأن تحافظي على رشاقتك مع مرور السنين بمنع تكدس الكيلوغرامات الإضافية مرحلة بعد الأخرى.
اكتفي لذلك بتعديل نمط حياتك بحسب متطلبات جسمك وركزي على ممارسة الرياضة في كل وقت فهي التي تحفظ رشاقتك في كل مراحل العمر.

الثلاثينات: مرحلة الاستقرار النفسي

تطرأ تبدلات كثيرة على جسم المرأة في مختلف مراحل عمرها. فجسمها في الثلاثينات يختلف عما كان عليه في العشرينات. فمع بلوغ هذه المرحلة يكون الجسم قد خضع لتحوّلات كثيرة أثرت فيه كالحمل والتغيّرات الطبيعية في الجسم وتلك الناتجة عن الحالات العاطفية التي تكون المرأة قد عاشتها... إضافةً إلى أن الميل إلى الأكل يكون قد اختلف بعد خضوعه لتغيّرات عدة مما يؤدي إلى تبدلات بارزة على صعيد الوزن.

هذه العناصر كلّها قد تساهم في تغيّرات في الوزن وفي الوقت نفسه قد تزيد هنا صعوبة التخلص من الكيلوغرامات الزائدة. لكن في مقابل هذه الآثار السلبية على جسم المرأة، تتميز مرحلة الثلاثينات بكونها المرحلة التي تعيش فيها المرأة حالة الاستقرار العاطفي والنفسي وتجد فيها الشكل الأمثل والمناسب لجسمها.

أما المشكلة التي قد تواجهها هنا ففي أنها تكتسب الوزن بسرعة كبيرة لأن الجسم يكون قد اعتاد تخزين الدهون والسكريات، وعلى أثر الحميات الصارمة التي قد تكون قد خضعت لها في حياتها، وهذا ما يحصل غالباً، يزداد وزنها أكثر في المدى المتوسط والبعيد.
فإذا سبق أن خضعت لحميات عدة صارمة بشكل متكرر، بدّلي عاداتك وحاربي تلك الرغبة في الخضوع للحمية حفاظاً على وزنك.

أما المبدأ الاساسي للنظام الغذائي الأمثل فيكمن في كونه نظاماً صحياً متوازناً يجب التزامه بشكل يومي وروتيني ضمن نمط حياة متكامل.
وبالتالي انسي أمر المشروبات الغازية والأطعمة السريعة التحضير والأطعمة الدسمة...الحل الأمثل هو أن تختاري طريقة سهلة تسمح لك بإحداث تغيير في النمط الغذائي الذي تتبعينه لكي تجدي الوزن المناسب لك الذي ترتاحين فيه مع جسمك وذلك بالتناغم مع أنشطتك اليومية ونمط حياتك.

ملاحظة: في هذه المرحلة من حياتك تشعرين بمزيد من الاستقلالية والاستقرار من مختلف النواحي ومنها الناحيتان النفسية والعاطفية. قد يدفعك هذا إلى الاتجاه إلى الركود مما يؤدي إلى تكدس الكيلوغرامات الزائدة أكثر فأكثر ولمدة أطول، مما يزيد صعوبة التخلص منها.
أسباب كثيرة وراء تكدس الكيلوغرامات في ال30:

حميات متكررة: من منا لم يعرف أثر زيادة وانخفاض الوزن بشكل متكرر، على الجسم(Yo-Yo).
فبدءاً من المراهقة تتبع كثيرات حميات متكررة لا تنتهي. قد يكون أثرها مشجعاً في السنوات الأولى لكن في الثلاثينات تلاحظين أضرارها الكبرى على جسمك.



الخروج للتسلية: هذه المرحلة من العمر هي تلك التي نسعى فيها إلى التسلية والخروج والمرح...هي المرحلة التي نستغل فيها كل لحظة من حياتنا.

لكن، هذا الطابع ليس إيجابياً دائماً، فمع الخروج المتكرر، نفرط في الاكل أكثر فأكثر فيزداد الوزن ككل إضافةً إلى مشكلة انحباس السوائل في أسفل الجسم التي تتفاقم بسبب عادات سيئة نكتسبها في هذه المرحلة والتغذية الخاطئة التي نتبناها.
إلى جانب مشكلة السيلوليت التي تترسخ في الجسم أكثر فأكثر مع الوقت. صحيح أن هذا الواقع قد لا يطال كل امرأة في الثلاثينات، لكن لا بد من أخذه في الاعتبار. خذيه على محمل الجد لتتمكني من محاربته.

ملاحظة: ثمة من يخطئ بوقف ممارسة الرياضة في هذه المرحلة. إذا كنت منهن عودي عن هذا الخطأ بأسرع ما يكون لستعيدي زمام الأمور.
صحيح أن متطلبات حياتك المهنية مختلفة الآن مما يسبب ضيقاً في الوقت، لكن من الضروري أن تجدي الوقت الكافي لتدمجي الرياضة في نمط حياتك وفي روزنامتك اليومية فتصبح عادةً لك لا تتخلين عنها أبداً.
حاولي أن تجدي ما يشجعك على ذلك كالاستعانة بصديقات يرافقنك وحاولي أن تمارسي الرياضة مرة في الاسبوع على الأٌقل.

نمط حياة جديد
مع توافر الاستقلالية المادية تزيد الإمكانات والفرص لاعتماد نمط حياة جديدة ومختلف قد يحمل طابع المرح والتسلية، لكنه قد لا يكون صحياً دائماً مع ازدياد الفرص المتاحة للخروج مع الأصدقاء والعشاء خارج المنزل والخروج لبضع ساعات بعد العمل... كلها أوقات نحاول الاستفادة منها إلى أقصى حد فتكثر العادات السيئة التي تساعد مع الوقت على تكدس الكيلوغرامات الزائدة.

نصيحة ذهبية لك
الاعتدال ثم الاعتدال... لست مضطرة إلى حرمان نفسك من كل لذات الحياة حفاظاً على وزنك. لكن السر هو في الاعتدال. فإذا كنت تخرجين للعشاء، اكتفي بالتخفيف من الأكل في اليوم التالي.
كما انه لا ضرر من الحمية من وقت إلى آخر، لا بل بالعكس هي تفيدك في الحفاظ على ثبات وزنك. اعتمدي النظام الغذائي المعتدل فهو الحل الأمثل لك.
إذا دعيت إلى غداء عمل ولم تشعري بالجوع مساءً، لا تجبري نفسك على الأكل واكتفي بعشاء خفيف أو تناولي الخضر.

أنت في ال30؟ نظام أمثل لك...
تراوح الحاجة اليومية لجسم المرأة من الوحدات الحرارية بين 1800 وحدة حرارية و2200 (بحسب نشاطها الجسدي). أما الرجل فيحتاج يومياً إلى معدل 2100 إلى 2700 وحدة حرارية (بحسب نشاطه الجسدي).

لا تهملي تناول أي وجبة
جدي الوقت الكافي للجلوس على المائدة لتناول وجبتي الفطور والغداء.
لا تترددي في تناول النشويات كالخبز والمعكرونة التي تؤمن الطاقة لجسمك لكي لا تحرمي جسمك من الأحماض الدهنية غير المشبعة المفيدة جداً للبشرة وللخلايا. من الضروري أن تتناولي النشويات لكن باعتدال.
خصصي ساعات نوم كافية لتجنب التعب كون قلة النوم تسبب إفرازات هرمونية تساهم في تكدس الدهون وتعزز زيادة الوزن.
لا تهملي تناول الخضر والفاكهة لاعتبارها مصادر أساسية للفيتامينات والمعادن.
احرصي على أن يكون نظامك الغذائي متوازناً طوال اليوم
لا تنسي أن تشربي ليترين من الماء على الأقل يومياً لتسعيدي وزنك الأمثل خلال أسابيع قليلة.



نموذج لنظامك الغذائي

الفطور

30 غ من الخبز و30 غ من الجبنة
حبة من الفاكهة
240 ملل من الحليب الخالي من الدسم



الغداء

180 غ من الدجاج المشوي
حبة متوسطة الحجم من البطاطا المشوية
ملعقتان صغيرتان من زيت الزيتون
خضر



وجبة صغيرة

حبتان من الفاكهة



العشاء

طبق من الحساء بالخضر
شريحتان من الخبز (التوست)مع شريحتين من الحبش



وجبة صغيرة

150 ملل من اللبن (الزبادي)الخالي من الدسم

المصدر: مجله لها

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على رشاقتك في مختلف مراحل العمر

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1209

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة