الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › ننشر رسالة الراحل حمدي أحمد إلى مجلس النواب المقبل

صورة الخبر: الراحل الكبير حمدي أحمد
الراحل الكبير حمدي أحمد


لم يكن الراحل حمدي أحمد مجرد رقم مهم في تاريخ الفن المصري فحسب بل كان صاحب رؤية وبصيرة سمحت له أن يكون ملما بهموم الوطن مالكا تصورا لحلها والتعامل معه ...لكن وبعد ثورتين لم يمهل القدر الفنان أن يرى انعقاد برلمان ثورة 30 يونيو التي كان من أبرز الحاضرين فيها فقد أعد لنوابه رسالة عرض فيها تصوره لأدائهم ...فإلى نص الرسالة.

أكثر البرلمانات إثارة للقيل والقال ،المتمتع والمتفرد بالشائعات والتكهنات، إلى حد الإفتراء ،برلمان 2015وصف بالضعيف، قبل ان يعرف الكهان والعرافون، من هم اعضاؤه، ولا من أى الأحزاب يتكون،وأنه برلمان العمر القصير،وأنه برلمان قندهار المسيطرعليه تجار الدين،وأنه البوابة الخلفية لرجوع الجماعة الإرهابية من خلاياها النائمة .. رأى العرافون بعيونهم الحادة وبصيرتهم الشفافة التى لاتخطئ ، جموع الطابور الخامس والفلول ،يملؤن صناديق الاقتراع ويمثلون الأغلبية فيه، ولا عزاء لشعب مصر الغافل فى ثورتيه (وكأنك يابوزيد ماغزيت أو رجعت ريمه لعادتها القديمة).

اسلمت دماغى للكهان ورحت فى غيبوبة ،أزعجت أطباء المجمع الطبى للقوات المسلحة حيث أعالج الآن.. راح الاطباء يبحثون عن أسباب حالة الهلاوس التى أمر بها، من وراء ما أشاعه أعضاء المجمع العارف ببواطن الامور السياسية، من مجاذيب العالم الفتراضى.. صدقتهم كثر من السذج أمثالى..ابطلنا إعمال العقل فينا ،لم نسأل أنفسنا من أين جاء الكهان والعرافون بكل هذه التكهنات ..مجمعهم ليس به أجهزة قياس رأى ولارصد، ولاأجهزة تخزين معلومات ،ولاهم من الأطهار حتى نقول أن رؤياهم أومناماتهم ،هى رؤى المكشوف عنهم الحجاب .. وبظهور نتائج انتخابات برلمان 2015استبان للكافة أنهم مكشوف عنهم اللباس.

اتحفتنا فضائيات وقت الفراغ، بجموع عائلة عبده مشتاق، الحالمون بعضوية البرلمان، يتحدثون عن برامجهم الإنشائية الإنتخابية، غير المعروف منها وعنهم إلى أى المذاهب السياسة ينتمون ،هل هم ليبراليون ..إشتراكيون ..شيوعيون.. وسطيون.. إنفتاحيون..إتفقت أقوالهم أنهم ليسوا هذا أوذاك،, جاءوا ليعارضوا أو يؤيدوا، حسبما يحتاج الموقف للتأييد أوالمعارضة.. برلمانات ما قبل25/30 السابقة عادة كانت تميل كثيرا للمستريحين ،بدليل أن هناك نوابا استمروا على كراسيهم لدورات متعددة..وكان أكثرهم من الطريقة الشاذلية،أومن أبناء العارف بالسر بن عز ابوحديده ولم يكن فيهم نائب عنده مبدأ أوصاحب مذهب.

تعبير كثر من المرشحين للمجالس النيابية يستخدم صفة مستقل علامة انتخابية ..تعبيرا لم يلق هوا فى نفسى ،وضاق عقلى عن استيعابه .. أى لون من الفكر أوالإتجهات يكون هذا الاستقلال،أ هو الأستقلال بمعنى اللامنتمى ؟! إذا جاز استخدام التعبير عن مواقف عدة، فلا يجوز على الأطلاق أن يكون شعار المرشح لغرفة برلمانية، أوصاحب قضية وموقف، مما يجرى على الساحة السياسية، أو الإقتصادية أو مهموم بالعدالة الاجتماعية ،وتقليل الفوارق الطبقية بين أبناء الوطن الواحد،هنا لا يصلح أبدا تعبير مستقل..مرشح مستقل خطأ شائع استخدمه الكافرون بالأحزاب، التى خرجت من عباءة السلطة ،ومواد خرجت من رحم القوانين سيئة السمعة،لأحزاب لعبت حائط صد لردود أفعال الحزب الحاكم...لفظ الشرفاء من العاشقين للعمل العام ،تصنيفهم إلى حيث لايرضون، ولا أن تلصق بهم صفات هم منها براء .. إنحيازهم بالكلية إلى جماهير الشعب لارجعة عنه..البرلمانى (المستقل) أبدا لن يفيد الأمة بشئ.. الأمل معقود على النواب صاحبة المشروع القومى.. الصناعى ..الزراعى ..فى التعليم ..فى هندسة الرى ،والاستخدام الأمثل للمياه بعد أزمة سد النهضة الأثيوبى ،أو لمشروعات قوانين تعيد منظومة القطاع العام الصناعى لرفع نسبة الصادرات، والحد من الواردات الاستهلاكية والاستفزازية..أو لمشروع قومى لتغييرسياسة الإسكان، المنحازة للقادرين فقط.. تغيير ترسانة القوانين سيئة السمعة المقيدة للحريات وبإحكام الرقابة الشعبية، على اجهزة الحكم المحلى وقد عشش فيها خراب فساد الضمير والرشوة،وكذا للرقابة على الأسواق واحتكارات رؤوس الأموال المستغلة ..مشروع قومى لتشغيل الحرفيين وإحياء الصناعات الشعبية والأثاث.. هذا ماتنتظره مصر منكم فى برلمان 2015.. برلمان للإبداع خلاق يسعى للتغيير..لا لبرلمان المستريح نعارض اذا لزم..ونؤيد عندما تكون القعده حلوه وشكل القاعة المرفوعة الأيدى ،وتظهر إبط النائب..برلمان ابتسامة المنصة وهى تقول...أغلبية..موافقون.. رفعت الجلسة.

المصدر: صحيفه المقال

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ننشر رسالة الراحل حمدي أحمد إلى مجلس النواب المقبل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78500

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة