الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › العرب فى دراما 2009 لم يعودوا ضيوف شرف

صورة الخبر: لقطة من مسلسل حرب الجواسيس
لقطة من مسلسل حرب الجواسيس

ظلت مشاركة الفنانين العرب فى المسلسلات المصرية خلال السنوات الماضية تمضى على استحياء، فكان وجودهم قاصرا على بضعة أعمال يتباين فيها مساحة الدور، ورغم ذلك أثارت الظاهرة جدلا واسعا فى الوسط الفنى حتى إنها تحولت إلى الشغل الشاغل لنقابة الممثلين لفترة طويلة.

غير أن المتابع لخريطة الدراما المصرية فى العام الحالى يجد أنها تحظى بوجود عربى غير مسبوق، فلا يكاد يخلو مسلسل من نجم أو اثنين، ورغم ذلك لم يثر الأمر أى جدل مما جعل البعض يقول إن الفنانين العرب لم يعودوا مجرد ضيوف بل أصبحوا أمرا واقعا فى الدراما المصرية، حتى إن بعض الفنانين العرب يشاركون فى أكثر من مسلسل، فمسلسل «خاص جدا» الذى تلعب بطولته الفنانة يسرا يشاركها فيه الفنان الأردنى إياد نصار والتونسية درة، ومسلسل «عشان ماليش غيرك» بطولة إلهام شاهين من إخراج السورى رضوان شاهين، ويشارك الفنان السورى باسم ياخور فى مسلسل «حرب الجواسيس»، فيما يشترك السوريان لورا أبوأسعد وسليم كلاس والسعودى خالد سامى فى «ابن الأرندلى»، وهو من إخراج السورية رشا شربتجى.

أما مسلسل «ماتخافوش» فيخرجه اللبنانى يوسف شرف الدين، ومسلسل «أدهم الشرقاوى» يخرجه السورى باسل الخطيب ويشترك فى بطولته اللبنانية دوللى شاهين، وكذلك مسلسل «عصابة بابا وماما» بطولة اللبنانية نيكول سابا، ومسلسل «قلبى دليلى» إنتاج مشترك بين مدينة الإنتاج الإعلامى والمنتج الأردنى إسماعيل كتكت، وبطولة السورية صفاء سلطان وإخراج السورى محمد زهير رجب.

وهناك أيضا مسلسل «الأدهم»، الذى يشترك فى بطولته اللبنانية سيرين عبدالنور، والجزء الثانى من مسلسل «المصراوية»، وتشترك فيه الأردنية ميس حمدان، و«أفراح إبليس» بطولة السورى جمال سليمان.

ومسلسل «ليالى» وهو إنتاج مصرى ـ لبنانى مشترك وبطولة زينة، ويشارك فى بطولته بعض النجوم اللبنانيين، منهم عمار شلق وماجى أبوغصن ورولا شامية، ومسلسل «كلام نسوان» الذى يشترك فى بطولته كل من فريال التونسية واللبنانيتين نادين الراسى ومايا دياب، ومسلسل «إسماعيل ياسين» ويشترك فيه اللبنانية كارمن لبس، وتمت الاستعانة بالماكيير اللبنانى كلود إبراهيم.

وتشارك اللبنانية رزان مغربى فى الست كوم «بيت العيلة»، كما تشارك كل من اللبنانية ورد الخال والجزائرية سارة بسام فى بطولة «قاتل بلا أجر» واللبنانية مايا نصرى فى مسلسل «وكالة عطية»، وفى مسلسل «البوابة الثانية» بطولة نبيلة عبيد يشترك فى بطولته اللبنانيان كارمن لبس وفادى إبراهيم وريم بوشناق.

ويلعب السورى عابد فهد بطولة مسلسل «هدوء نسبى» وهو من إخراج التونسى شوقى الماجرى، ومسلسل «زهرة برية» بطولة أحمد شاكر عبداللطيف وشيرين والكويتية عبير أحمد والأردنية ريم بوشناق، ومسلسل «صدق وعده» إنتاج مصرى سورى مشترك، ويقوم ببطولته مجموعة من الفنانين المصريين والسوريين منهم خالد النبوى وعابد فهد وأيمن زيدان وجلال شموط، وهو من تأليف عبدالسلام أمين وعثمان حجى وإخراج الأردنى محمد عزيزية، أما الست كوم «نوسة وبسبوسة» والجزء الخامس من «راجل وست ستات» فهو من إخراج اللبنانى أسد فولدكار.

المخرج إسماعيل عبدالحافظ صاحب أكثر من تجربة فى الاستعانة بالفنانين العرب، يدافع عن موقفه، ويقول: بطبعى أعشق المغامرة والفن بلا مغامرة ليس له طعم، والتجديد على الشاشة والاستعانة بوجوه جديدة أمر مطلوب وهو ما أحرص عليه فى كل أعمالى تقريبا، وعندما أفعل هذا لا أضع فى ذهنى هوية الفنانة أو الفنان وإلى أى بلد ينتمى، وهذا هو الفن الذى أعرفه إذا أردنا فنا حقيقيا، فمن منا كان يسأل فى الماضى هذا النجم هل هو مصرى أم عربى، ومتى كان هذا الأمر يصنع فارقا معنا فنحن نحكم على الأداء والموهبة.

وأوضح أن دوره كمخرج هو اكتشاف هذه المواهب والمساهمة فى صناعتها، ويضيف: استطعت أن أصنع ممثلة بحق من نيكول سابا وحاولت مع رزان وأتحدى الآن بميس حمدان فى الجزء الثانى من مسلسل «المصراوية»، هذا هو دور المبدع الحقيقى.

أما الكاتب أسامة أنور عكاشة فيقول: اعتدنا منذ صغرنا أن نقول عن فيلمنا إنه الفيلم العربى أو المسلسل العربى، ولم يحدث أن قال أحدنا إننا نستعد لصناعة مسلسل مصرى ومن هنا فالاندماج العربى الفنى موجود وأنا لست ضده بشرط أن تكون موضوعات هذه الأعمال ذات قيمة وليست للاستهلاك اليومى.

وأضاف: هذا إلى جانب وجود حقيقة لا تقبل المجادلة، وهى أن الأمر يخضع للعرض والطلب طالما أن القائمين على الإنتاج الدرامى هى جهات خاصة بعد أن توقف الإنتاج الحكومى، الذى عقد شراكة مع الجهات الخاصة وترك لهم «الحبل على الغارب» ليفعلوا ما يشاءون، ومن هنا وجدنا المنتج الذى يستسهل ويستعين بعناصر عربية للتوفير فى ظل ارتفاع أجور المصريين، وهو ما انعكس على الأعمال بشكل سيئ.

وأعرب المنتج إسماعيل كتكت عن دهشته من الذين يتحدثون عن مشاركة الفنانين العرب فى الدراما المصرية، وقال: معظم الأعمال المصرية إن لم يكن كلها سواء مسلسلات أو أفلاما تعتمد على رأس المال العربى فى تمويلها سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ومن هنا فمن حق العرب، الذين يمولون الدراما المصرية أن يكون لهم حصه فى الوجود.

وأضاف: ما حدث مؤخرا من اللوم على وجود السوريين فى مصر أو أى عنصر عربى آخر هو بدعة ليس لها أساس.. فالواقع يقول إن الدور ينادى صاحبه دون النظر إلى هويته، فنحن عندما نعمل لا ننظر إلى جواز سفر الفنان لنرى إلى أى دولة ينتمى، كما أن الفن نجح فيما فشلت فيه السياسة، وهو تجميع العرب وتوحيد صفوفهم، والجمهور له رأيه وهو الذى استقبل النجوم العرب بترحاب شديد، كما حدث مع تيم الحسن فى «الملك فاروق» وسولاف فواخرجى فى «أسمهان».

المنتج جمال العدل، الذى استعان بالمخرج الأردنى محمد عزيزية فى مسلسل «قضية رأى عام»، يقول: بالتأكيد هى تجربة إيجابية، لكن ما يشوبها هو تأثيرها إنسانيا على العنصر المصرى، حيث من المتوقع أن يقع ضرر على شريحة ليست بسيطة من الفنانين المصريين والفنيين أيضا أى العاملين وراء الكاميرا.

ويضيف العدل: يجب أن نقتنع بأن سوق الدراما الآن أصبحت مفتوحة فى ظل السماوات المفتوحة.. وأتصور أننى أول من استعنت بخبرات عربية فى أعمالى التى أنتجتها عندما وجدت أن هذه العناصر ستصب فى النهاية لصالح العمل ولم أجد أى ضرر فى هذا، بل على العكس أنا أطالب بضرورة الاندماج العربى والعمل تحت مظلة واحدة والمستفيد الوحيد من ذلك هو المشاهد العربى.

المصدر: الشروق

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العرب فى دراما 2009 لم يعودوا ضيوف شرف

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
75445

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة