الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › مسلسلات الـ «ست كوم».. لم ينجح أحد

صورة الخبر: احد مسلسلات السيت الكوم المعروضة خلال رمضان 2009
احد مسلسلات السيت الكوم المعروضة خلال رمضان 2009

١١ مسلسلاً «ست كوم» كان من المتوقع أن تجذب المشاهدين فى رمضان هذا العام بعد النجاح الذى حققته فى الأعوام الماضية، لكن لم يستطع مسلسل واحد منها تحقيق النجاح المتوقع منه.

اتهم عمرو سمير عاطف، المشرف على ٤ ورش كتابة لأربعة مسلسلات، الممثلين بأنهم وراء ظهور الأعمال بهذا الشكل، كما عبر عن ضيقه من تدخل اكثر من عنصر فى السيناريو المكتوب، فى حين قال المؤلفون إن الاستسهال فى تنفيذ الحلقات هو سبب ظهورها بهذا المستوى، واتفق الجميع على عدم رضاهم عن مسلسلات هذا العام، لكنهم أعلنوا أن إنتاج الـ«ست كوم» سيستمر لأعوام مقبلة دون توقف مهما كان المستوى.

عمرو سمير عاطف: الممثلون سبب التراجع

عمرو سمير عاطف صاحب أول ورشة لكتابة مسلسلات الست كوم، شن هجوما حادا على المسلسلات الكوميدية الطويلة، مؤكدا أنه لا يعترف بوجودها وتأثيرها، كما انتقد الفنانين الكبار الذين يهاجمون الست كوم ووصفهم بأنهم «مش فاهمينه»، لكنه فى الوقت نفسه اعترف بتراجع مستوى الست كوم هذا العام لظروف معينة، أبرزها استظراف وإضافات الممثلين.

■ ما سبب تراجع مستوى الست كوم؟

- التراجع لا يقتصر على الست كوم فقط إنما امتد إلى كل الأعمال التى أنتجت هذا العام وتعرض حاليا فى رمضان بسبب العدد الكبير من الأعمال، فأمر طبيعى جداً أن يتراجع مستوى المسلسلات، وأتحدى وجود شخصين اتفقا على مسلسل واحد هذا العام.

■ لكن العامين الماضيين استطاعت مسلسلات الست كوم أن تتفون على المسلسلات الطويلة.. فما الذى حدث هذا العام؟

- بالفعل أعترف بأنه حدث تراجع فى الست كوم، لأن طبيعة تلك الأعمال تعتمد على الضحك الذى من الممكن إفساده بسهولة إذا حدث أى خطأ فى تنفيذه، وما حدث هذا العام هو زحام شديد فى مسلسلات الست كوم التى انتشرت على كل الفضائيات وخلقت نوعا من الاستسهال فى تنفيذها نتيجة التقصير فى إتقانها، كذلك تدخل الممثلين فى الإخراج.

■ وهل حدث ذلك فى أعمالك؟

- نعم، فكل ممثل عايز يستظرف ويضيف بعض الإفيهات من عنده فتنقل السيناريو بين السيناريست والمنتج والمخرج والممثل، وتدخل أى شخص فى تلك المراحل يفسد العمل تماما حتى لو كان متقنا فى كتابته.

■ معنى كلامك أنك غير مسؤول عن المستوى الذى ظهرت به أعمالك؟

- تدخلى كان محدودا جدا فى كتابة أعمال ورشتى هذا العام، فمسلسل «راجل وست ستات» أشرفت عليه ولاء شريف و«بيت العائلة» أشرف عليه وائل حمدى، و«العيادة» و«تامر وشوقية» أشرف عليهما محمد حماد، فكان تدخلى فى تلك الأعمال ضعيفا جدا بسبب تعرضى لظروف لا أحب أن أتحدث عنها.

■ أليس غريبا أن تلقى بالمسؤولية على مؤلفى الورشة؟

- المشكلة ليست فى المؤلفين فقط لأن الورشة مليئة بالكتاب المتميزين كما أن الكتابة مرحلة من مراحل تنفيذ الست كوم، فالكل مسؤول عن تراجع الست كوم ويجب أن يعاد النظر فى الست كوم من جديد من خلال تقديم أفكار جديدة عما قدم، حتى لا يصاب الجمهور بالملل.

■ هل ترى أن الجمهور أصيب بالملل من مسلسلات الأجزاء؟

- بالفعل الناس بتزهق من الشكل التقليدى فى الأشياء، فطبيعة الست كوم تصيب المشاهد بالملل إذا لم يحدث بها أى تجديد، ومنذ نشأة الست كوم ونحن نقدم شكلا واحدا، فكان يجب علينا أن ننوع فى تقديمها وعدم تكرار أجزاء من العمل الواحد، وهذا العام عرضنا آخر أجزاء «راجل وست ستات» وهناك أشكال مختلفة من الست كوم أتمنى تطبيقها.

■ هل وجود فريق العمل نفسه فى ٤ أعمال يسبب نوعاً من التكرار؟

- لأ طبعاً، الروح مش مكررة، لو شخص واحد كتب تلك الأعمال بالكامل لشهدت تكراراً على مستوى الفكرة والإفيهات، فكاتب كبير مثل يوسف عوف كانت تشهد أعماله الإذاعية والتليفزيونية نوعاً من التشابه والروح الواحدة، لكن فكرة الورشة تسمح بعدم وجود تكرار، حتى وإن تكررت الورشة نفسها فى الأعمال الثلاثة.

■ يقال إن الأزمة التى تتعرض لها «الست كوم» هذا العام أفسحت مكانا للمسلسلات الكوميدية؟

- بالتأكيد لا.. لأن «الست كوم» ستترجع مرة أخرى إلى مكانها الطبيعى الذى بدت عليها فهى شكل فنى جديد فى الدراما المصرية سيستمر بعكس المسلسل الكوميدى الطويل الذى لن تقوم له قومة مرة أخرى، وقد عرض علينا كثيراً كتابة مسلسلات كوميدية ورفضناها، فأنا أكره تقديمها لأنها شكل من أشكال تخلف الدراما ولا يوجد أى مقارنة بينها وبين الست كوم.

■ إذن ما سبب هجوم كبار الكتاب والفنانين على الست كوم؟

- الفن مثل غيره من المجالات الأخرى فى مصر، يتحكم فيه كبار السن وهؤلاء لهم فكر وذوق مختلف، وبالتالى هاجموا الست كوم لأنهم مش فاهمينها، ومحمد صبحى مثلا هاجمنا وأكد خلال تصريحاته بـ«المصرى اليوم» فى بداية رمضان أن مسلسل «عائلة ونيس وأحفاده» سيكشف حقيقة أعمالنا، أين هو ونحن فى منتصف شهر رمضان فأنا شخصيا حاولت أن أتابع حلقاته لكننى لم أستطع فهى مأساة مكتملة الأركان وكوميديا عفا عليها الزمن، فقبل أن يهاجمنا ينظر هو إلى ما يقدمه.

.. والمؤلفون: غير راضين عن أعمالنا

كُتّاب الست كوم، اختلفوا حول تراجع مستوى الست كوم هذا العام، لكنهم اتفقوا على عدم رضاهم بنسب متفاوتة عن أعمالهم التى قدموها هذا العام، ويرجع ذلك إلى أسباب مختلفة.

وائل حمدى المشرف على ورشة «بيت العيلة» أكد أنه حتى الآن لا يوجد أى استفتاء واضح يثبت فشل مسلسلات الست كوم، وقال: لن تتوقف «الست كوم» بل ستزيد من عام إلى آخر مادامت تحقق أرباحا للمنتج والقنوات الفضائية لأن تكلفتها قليلة جدا مقارنة بالملايين التى يتم إنفاقها على المسلسلات الطويلة التى ابتعد عنها الجمهور، كما أن عدد الفضائيات التى تتخصص فى عرض الأعمال الكوميدية فى زيادة مستمرة.

وأكد وائل أن الست كوم ليست وحدها التى تعانى من أزمة بل معظم أعمال رمضان تعيش المأساة نفسها، وقال: أنا غير راض عن «بيت العيلة» بنسبة ٥٠%، وكنت أتوقع غير ذلك خاصة أنه يتناول موضوعا مختلفا تماما من خلال أربع شقيقات مطلقات يعشن فى بيت واحد، ولا أنكر وجود خلل فى جذور صناعة الست كوم،

ويرجع ذلك إلى أننا «بنسلق» فى تنفيذه حتى نوفر فى التكلفة فيتم وضع جدول بتصوير حلقة كل يوم دون بروفات ترابيزة، ولأن الممثل لا يتقاضى أجرا مثل أجره فى المسلسل الطويل فنجده يأتى غير مركز فى دوره ولا يلتزم بما جاء فى السيناريو لأنه لا يوجد وقت للحفظ، لأن الممثل يجرى ليلحق تصوير مسلسل أخر، وكل ذلك ظهر فى المحصلة النهائية للست كوم.

وفى أمريكا يحدث عكس ذلك، حيث تتولى القنوات الفضائية إنتاج الست كوم والحلقة هناك يتم تصويرها فى أسبوع، منه ثلاثة أيام بروفات ترابيزة والباقى تصوير أمام الجمهور وبالتالى لا توجد مقارنة بين أعمالنا وأعمالهم.

ميشيل نبيل مؤلف «حرمت يا بابا» أكد أنه لا يستطيع أن يحكم على نجاح العمل أو فشله إلا فى آخر يوم من عرضه ، وقال: «تامر وشوقية» تعرض لهجوم شديد فى بدايته، وفى العام التالى أشاد به النقاد الذين هاجموه من قبل، ونجاح العمل يقاس فى حالة تقديم عدة أجزاء منه، وحاليا أستعد لتقديم جزء ثان من «حرمت يا بابا».

وأكد ميشيل أنه لم يستسهل فى كتابة المسلسل حيث استغرق فيه أكثر من ٨ أشهر، وقال: لا يعنى ذلك أن المسلسل ليست به أخطاء، وأنا راض عنه بنسبة ٢٥% فقط، فلا يوجد عمل فنى مكتمل وأنا لست نجم شباك حتى أحاسب عن أخطائى، فعيوب «حرمت يا بابا» تم حصرها وسيتم تصحيحها فى الجزء الثانى على أن تكون أفكاره أكثر واقعية وتمس الأسرة المصرية، وسنعقد جلسات عمل ونعالج فيها كل ذلك.

ولاء شريف مؤلف مسلسل «فؤش» أرجع عدم نجاح المسلسل إلى زحمة مسلسلات رمضان وزيادة عدد قنوات العرض، وقال: لا أرى أى تراجع فى مستوى الست كوم، وعن نفسى لم أستطع متابعة أى مسلسل بسبب زحام رمضان، و«فؤش» فكرته مختلفة عن باقى الست كوم حيث تدور أحداثه فى منطقة شعبية،

ومختلف من ناحية الديكور وطريقة الحوار، وأداء أحمد رزق ليس السبب فى ذلك إنما هو فى حاجة إلى مشاهدة أكثر من مرة لتحدث علاقة بينه وبين المشاهد حتى يتمكن الجمهور من استيعاب الفكرة والتفاعل معها، فالموضوع لا يأتى من مشاهدة حلقة أو حلقتين، وبعد تكرار عرض المسلسل بعد رمضان سيحقق النجاح المتوقع منه وإذا حدث غير ذلك سنكتفى بتقديم جزء واحد فقط.

المصدر: المصرى اليوم

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مسلسلات الـ «ست كوم».. لم ينجح أحد

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1540

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة