الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › سقطات «إكس فاكتور» برعاية دنيا سمير غانم

صورة الخبر: دنيا سمير غانم
دنيا سمير غانم

من الطبيعى أن يختلف الناس على تقييم أحدهم، بينما المستحيل بعينه هو أن يتفق الناس جميعهم على ذوق واحد، لذلك جرت العادة عند تقييمنا لموهبة أو حضور أو نجاح أحدهم، أن نأخذ بالنسبة الأكبر والآراء التى تغلب فى مضمونها المتشابه.

بنفس المنطق، ننظر للنجمة دنيا سمير غانم كعضو لجنة تحكيم ببرنامج اكتشاف المواهب "إكس فاكتور"، دنيا التى استطاعت أن تجبر الغالبية من الجمهور على تشجيعها والاقتناع بموهبتها حين قررت الخوض فى مجال التمثيل والكوميديا، بعيدا عن اسم والدها الذى التصق باسمها، دنيا التى حظت بشهادات ذات درجات عالية من كبار النقاد بالإضافة لأهم شهادة وقعها لها جمهورها.

مشاركة دنيا، كعضو لجنة تحكيم ببرنامج اكتشاف المواهب "إكس فاكتور"، جعل لجمهورها الحق فى طرح سؤال مهم، هل أخطأت دنيا عندما قررت المشاركة ببرنامج بهذا القدر من الأهمية، وضمن لجنة تحكيم تضم النجمين الأكثر بريقا وثقة وخبرة فى مجال الغناء فى الوطن العربى، إليسا وراغب علامة؟ هل كان من حق دنيا المشاركة فى هذا البرنامج رغم قلة خبرتها؟

والإجابة عن هذا السؤال بالقطع نعم، نعم من حق دنيا سمير غانم أن تشارك فى أى عمل أو تسعى لكسب مزيد من الجمهور بالظهور فى أى برنامج، من حق دنيا سمير غانم كفنانة شابة مازال أمامها المستقبل أن تلمع عيناها أمام المغريات المادية والبروباجندا الإعلامية التى توفرها شركة إم بى سى لكل نجومها، لكن كان عليها أيضا أن تنظر لمستقبلها نظرة أبعد، كان عليها أن تقف أمام المرآة وتسترجع مع نفسها خبرتها الفنية فى مجال الغناء أولا، ثم التمثيل فى المرتبة الثانية، كان عليها أن تؤكد لنفسها أن ألبوما واحدا فقط لا يكفى كى تجعل من نفسها حكما له الحق فى تحديد مصير موهبة، إن أخطأ فى قراره قد يضيع على الموهبة فرصة الوصول للجمهور، وقد يضيع على الفن صوتا يضيف له، كان عليها أن تختبر معلوماتها الموسيقية فى المقامات الشرقية والغربية، فى مخارج الحروف وطول النفس وفتحة الفم وطريقة الغناء وقفلات وفتحات الصوت، كان عليها أن تبحث فى سنوات خبرتها عن مواقف تعرضت لها ستستدعيها وقت التحكيم حتى تستطيع التفرقة بين الصوت الجيد الواقع تحت ضغط وتوتر المسرح والصوت السيئ الذى قد تخدعها فيه روعة الأغنية التى يغنيها.

على مدار ثلاث حلقات هى عمر البرنامج منذ انطلاقته التى بدأت الأسبوع ما قبل الماضى، ظهرت دنيا بشكل مختلف عن ذاك الذى يعرفها عليه الجمهور، ظهرت مترددة أحيانا على عكس ثقتها فى نفسها أمام الكاميرا فى أفلامها، تجهل بعض المعلومات أحيانا بعكس تمكنها من أداء أدوارها، بدت دنيا سمير غانم متوترة أمام عملاقين يعرفان جيدا متى وماذا وكيف يصدران أحكامهما على المتسابقين، رآها جمهورها معاندة لرأى زملائها فقط لتظهر أن لها رأيها الخاص المستقل، ولم تشفع لها كلمات "نعم" التى قالتها تعاطفا مع بعض المتسابقين لأنها أتت دائما فى غير موضعها.

نعم من حق دنيا سمير غانم أن تضع أولوياتها وتشارك كعضو لجنة تحكيم فى برنامج مواهب بحجم إكس فكتور، لكن ليس من حقها أن تتراقص على كل كلمة تخرج من فم متسابق لمجرد أنها تستمع معها لإيقاع ما، من حقها أن تعبر عن رأيها فى المتسابقين، لكن جمهورها غير مرغم على أن يعرف أنها أعجبت بأغنية معينة لأن زوجها غناها لها عندما طلبت منه أن يغنى لها لأول مرة فى حياتهما الزوجية الخاصة، من حقها أن تتفاعل مع فرقة تضم عددا من الموهوبين، لكن ليس من حقها أن تقوم وتتراقص وترتدى قبعة أحدهم وتشغل انتباه الجمهور عنهم لمجرد أنها أرادت أن تفعل ذلك كما علقت.

قد تكون الصدفة وحدها هى التى وضعت دنيا فى طريق برنامج إكس فكتور كما يتردد فى الكواليس بعدما رفض كثير من نجمات الغناء فى الوطن العربى الاشتراك ببرنامج واحد مع النجمة إليسا؛ حيث شهدت كواليس الموسم الأول كثيرا من الأزمات بيتها ومواطنتها كارول سماحة وانتهت المعارك بينهما بانتهاء علاقتهما الإنسانية والفنية أيضا بعدم مشاركة كارول واستمرارها فى الإنطلاقة الثانية من البرنامج، وبعيدا عن إخفاق إم بى سى فى الاختيار أو اضطررها إليه، فهذا لا يعنى أن تتعامل دنيا بغير وعى كاف، أو أن تتصور للحظة أن الأفعال العفوية غير المدروسة التى يكون الغرض منها الظهور، هى أفعال صحية وقد ينخدع بها الجمهور، فعلى العكس تماما يكشف الجمهور كل شىء ويمل أيضا، وقد يتخلى فى لحظة من اللحظات عن نجمه المفضل بسبب غفلات كهذه.

أخيرا فقد حصلت دنيا على مكان مناسب فى البرنامج ابتداء من مرحلته الثانية، وأصبحت المشرفة على الفرق، وتقريبا فمعظم أعضاء هذه الفرق فى مثل عمرها، ويتمتعون بنفس القدر من حماسها ومن الممكن أن يتفاعلوا مع عفويتها فى الأداء، لكن على دنيا أن تغتنم الفرصة وتحفظ ما تبقى لها من رصيد لتثبت لجمهورها أن اختيارها لحقها فى المشاركة ببرنامج إكس فكتور لم يكن وليد الصدفة، وأن رحلتها بالبرنامج مازالت مستمرة ولن تقف عند حد هذه السقطات والانتقادات التى تواجهها كل حلقة بسبب هفواتها.

صورة الخبر: دنيا سمير غانم

صورة الخبر: دنيا سمير غانم

صورة الخبر: دنيا سمير غانم

صورة الخبر: دنيا سمير غانم

المصدر: مبتدا

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سقطات «إكس فاكتور» برعاية دنيا سمير غانم

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
56550

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة