الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

سألنا ..هل انتهى زمن الأغنية الوطنية؟

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › نجوم الغناء : نحن فى عصر الأغنية التي لا تعيش

صورة الخبر: نجوم الغناء : نحن فى عصر الأغنية التي لا تعيش
نجوم الغناء : نحن فى عصر الأغنية التي لا تعيش

هل انتهي عصر وزمن الأغنية الوطنية؟
ومن ثم لم يعد هناك اى معنى لتقديمها فى هذا العصر خاصة وان الأحوال تغيرت ومن ثم ليس هناك اى معنى لتقديم اغانى عن الوطنية والنضال ومثل هذه الاشياء التى اعتدنا على الاستماع لها فى زمن الحروب والدفاع عن الارض والعرض .
طرح "الفن أونلاين" هذا السؤال على نجوم الغناء ربما لم يدرك معظمهم أحداث الثورة الساخنة ومعاركها وانتكاساتها ومن ثم استمعوا إلى هذه الأغانى الوطنية بعد مرور أعوام طويلة على تقديمها . ترى ماذا يقولون؟
الأغنية القومية
فى البداية يقول المطرب إيهاب توفيق: من وجهة نظرى الخاصة التى قد يختلف البعض معها أو يتفق إن الأغنية الوطنية ارتدت في عصرنا الحالي ثوب جديد ومختلف عن ثوبها الذي اشتهرت به في زمن الحروب.
بمعنى أوضح أستطيع القول إن عصر الأغنية الوطنية المرتبطة بالحروب والثورات انتهى دورها لعدم وجود أحداث كمثل التى كانت فى الماضى بينما ما لم تنته ولا تزال وستظل باقية هى الأغنية القومية فهى باقية ومن المستحيل أن تنتهى لأنك من خلالها تغني لبلدك أو حبيبتك أو لأي شىء أخر له قيمة لديك فتتغني بالأغنية القومية تحت أي ظرف مثل حب الوطن أو حب الكيان أو لدعوة شعوب أخرى لزيارة بلدك للسياحة فهذه موجودة ولم ولن تنتهى.
واقع مختلف
تضيف المطربة أمال ماهر: لا نستطيع القول إن عصر أو زمن الأغنية الوطنية انتهى لكن يمكننا القول إن الواقع الذى نعيشه هو الذى يؤثر على شكل هذه الأغنية وأسلوب تقديمها.. فهل واقعنا العربى الآن ينتج ما يخدم قضايا الأمة ويتخذ قرارات تحمس الفنان على الإبداع وتجعل المواطن أو المستمع خاصة الشباب يصدقونه فيما يقوله لهم؟
تواصل: الفنانون القدامى حينما قدموا أعمالا وطنية جميلة كانوا مندفعين بأحداث هامة وخطيرة كانت تمر بها الأمة العربية ولهذا صدقهم الناس وتفاعلوا معهم فهل الأمر كذلك اليوم.. اترك الإجابة لكم؟
استفزاز المشاعر
لم تنته بينما لكن لم يعد لها نفس البريق أو التأثير.. بهذه الرأى بدأ الشاعر مدحت العدل حديثه مضيفا: نعم لم يعد لها نفس التأثير الذى كانت تتركه فى الماضى فثورة يوليو والحروب التى تبعت قيام الثورة شهدت مولد جيل عظيم من المبدعين فى كافة المجالات التف جميعهم حول مشروع قومى واحد والأزمة بالنسبة لهذا الجيل إنه ليس هناك مشروع قومى يجمعنا ويشارك فيه كل أبناء الوطن ويكون بمثابة الحلم بالنسبة لنا جميعا ولهذا تجد إن أكثر الأغانى التى لاقت إعجاب الجمهور فى السنوات الماضية تلك التى كان لها علاقة بفلسطين مثل "الحلم العربى" والتى لم أكن اتصور أن تحقق كل هذا النجاح وهو ما يؤكد كلامى بأن النجاح يتطلب ضرورة استفزاز المشاعر وتحريكها.
لم ينته ولكن
المشاعر وباختصار شديد لا يمكن أن تباع أو تشتري بهذه العبارة بدأت المطربة أنغام حديثها وقالت: الفنان شاعرا كان أم ملحنا أم مطربا يكون منفعلا ومتأثرا من داخله بأحاسيس صادقة تدفعه للإبداع دون أن يقول له أحدا أو يطلب منه ذلك فمن المستحيل أن يصدقه الناس مهما فعل لأن الأمر ليس تكليفا بقدر ما هو انفعال بمناسبة أو حدث بعينه يدفعه شعوره وحسه للعمل بناء علي تأثره بالحدث.
ولهذا أقول إن زمن الأغنية الوطنية من الصعب أن ينتهى لكن قد يتغير الشكل أو القالب بحكم الظروف والاختلافات والمشاعر وأساليب التفكير من عصر لعصر.
اختلاف التوليفة
تتفق فى الرأى المطربة عفاف راضي وتقول: الأغنية الوطنية لم تنته طالما إن بلدنا موجودة ونحن أيضا كبشر موجودين وهناك أخطار تحيط بنا فكيف إذا تنتهي الأغنية الوطنية كما تقولون؟
تضيف: لا يوجد نوع من الأغاني يمكن أن ينتهي سواء كان عاطفيا أو شعبيا أو تتوجه به للأطفال بينما تختلف توليفة الأغنية من جيل إلي جيل فالأغنية الوطنية تعبر عن مدي إحساسنا بالوطن الذي نعيش فيه وتواكب وتعكس كل مرحله وأهدافها الاجتماعية سواء كان هناك حرب أو استقرار فهي مرآة تعكس ما يدور من أحوال البلد.
وعن رأيها في عدم تفاعل الناس بالأغاني الوطنية التي تقدم هذه الأيام علي عكس ما كان يحدث في الماضي تصفه بأنه: ضعف فيما يقدم مثله مثل الأغاني العاطفية والرومانسية إذا نحن نعيش في عصر الأغنية التي لا تعيش أو يكتب لها البقاء عاطفية كانت أو شعبية أو وطنية فالتدهور لحق بكافة الأشياء وليس بالأغنية الوطنية فقط .

المصدر: الفن أونلاين - خالد الصالح

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على نجوم الغناء : نحن فى عصر الأغنية التي لا تعيش

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
82717

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة