الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › زينات صدقى.. أشهر عانس فى السينما المصرية صاحبة «كتاكيتو بنى»

صورة الخبر: زينات صدقي
زينات صدقي

معا نحاول أن نسترجع أهم نوادر النجوم ونتخيل معا ماذا لو تكررت هذه المواقف فى وقتنا الحالى، كيف سنراها وهل ستضحكنا أم تضحك علينا فربما تدهشك هذه النوادر أكثر من الأحداث الجارية التى أعلم جيدا أنها لم تعد تثير لديك أى اندهاش، ولن أتعجب إذا كانت زوزو اللى راحت عليها فى الإعلان الشهير قادرة على أن تدهشك أكثر مما تفعله السياسة هذه الأيام.

صممت بنفسها القبعة الشهيرة التى وضعت داخلها الكتاكيت والبرسيم

قالت لعبد الحليم حافظ: بنات أختى بيقفلوا الراديو علشان انت ماتتعبش!

سر عشقها لقراءة الفنجان.. ولماذا أقامت زواج ابنة شقيقتها فى شادر بطيخ

أشهر عانس على الشاشة رغم زواجها مرتين وخطبتها أكثر من مرة

كتاكيتوبنى الفنانة زينات صدقى التى تعتبر هى ومارى منيب أحب نجمتين إلى قلب الجمهور فى عالم الكوميديا النسائية

أضحكتنا كثيرًا فى أعمالها ولم تضحك فى حياتها إلا قليلًا
ومع ذلك لم تخل حياتها من النوادر التى لا تنسى

كانت زينات صدقى تهوى التفصيل وتصميم الملابس، وهى التى صممت بنفسها القبعة الشهيرة التى وضعت داخلها الكتاكيت والبرسيم وارتدتها فى أحد أفلامها رغم أنها لم تكن ضمن السيناريو، وعندما فاجأت أسرة الفيلم بذلك غرق الجميع فى الضحك، وتصادف وجود فريد الأطرش الذى ظل يضحك حتى دمعت عيناه، وقال لها حرام عليكى يازينات المكياج راح.

لكن لو كانت زينات بيننا الآن لدعت إلى مليونية، واشترطت على كل من يحضر أن يرتدى القبعة وعليها الكتاكيت، وسمتها جمعة (اتفقستوا)، وربما يتطور الأمر وتترأس حركة معارضة للنظام وتطلق عليها اسم (فقسناكوا) ويكون شعارها الكتكوت.

أقامت زينات حفلة زواج ابنة شقيقتها فى شادر بطيخ بالإسكندرية إذ لم تتسع شقتها لمئات المدعوين، ووقفت كأى بنت بلد خفيفة الظل على باب (السرادق) تستقبل المدعوين من زملائها الفنانين وأولاد الحتة الذين تعرفهم، والذين لا تعرفهم على الإطلاق وعلى شفتيها ابتسامة عريضة، وعلى لسانها كلمات «انستونا نورتوا الشادر» وعقبال عندكم، بينما توالت قفشات زملائها بهذه المناسبة.

لكن لو أقامت زينات فرح ابنة شقيقتها الآن فإنها بالتأكيد ستبحث عن مكان آخر غير شادر البطيخ، وتقول إذا كنا حنعيش فى البطيخ يبقى حياتنا بقت قرعة.

كانت زينات تركب الترام فجلس إلى جوارها طفل مع أمه ولما رأها صاح (ماما.. ماما) إنت مش عايزة خدامة بدل نبوية؟!فنظرت أمه بغير اهتمام وقالت: أيوه فأشار الطفل إليها وقال هيه دى الخدامة اللى شوفناها إمبارح فى الفيلم ما تخليها تيجى.

وعندما نظرت الأم إلى زينات عرفتها فاعتذرت لها وقالت لإبنها عيب ياواد دى ممثلة مش خدامة! ولو تكرر الموقف الآن لنظرت زينات للطفل وقالت : ده بقى عيب أخونة التعليم!

عشقت زينات صدقى قراءة الفنجان من المحيطين بها، وكانت تعتبرها نوعا من التفاؤل تنشغل به عن متاعب الحياة أو تنسى غضبا طارئا بجانب أنه يبعدها عن الشعور بالوحدة، وكان كثير من الفنانين يحبون أن تقرأ لهم الفنجان.

لكن لو قامت بقراءة الفنجان الآن ستقول أنا شايفة نفق طويل أوى وفى آخره عربيات سولار متهربة.

فى فيلم (شارع الحب) كانت صاحبة فكرة (الوسادة الخالية) التى وضعتها بجوارها على السرير، وهى تفكر فى حبها لعبد السلام النابلسى لدرجة أن عبد الحليم حافظ ضحك بشدة عندما شاهدها، وقال زينات خلتها (الوسادة الضاحكة).

المثير أنها حرصت على تقديم الطعام لعبد الحليم فى أثناء تصوير الفيلم فأخرج من جيبه علبة مليئة بالدواء، وقال هذا هو طعامى يا زينات، وعندما شاهدته بكت وامتنعت عن الطعام فأخذ حليم يقبل يدها كى تأكل لكنها رفضت.

ولو تكرر هذا الموقف الآن لأحضرت زينات وسادة أخرى وكتبت عليها «الحكومة الخالية» وظلت تحلم طوال الليل بحكومة تناسب مصر بعد الثورة.

فى أثناء تصوير فيلم (معبودة الجماهير) أرادت بنات شقيقة زينات حضور التصوير ومشاهدة عبد الحليم حافظ وشادية، فاصطحبتهم بالفعل وكان عبد الحليم يقوم بتصوير أغنية «بحبها»، وبعد التصوير أخذتهم لعبد الحليم وقالت له: دول عنيّه وبيحبوك جدا ولما بيسمعوك فى الراديو بأقول لهم ادعوله ربنا يشفيه يقوموا على طول يقفلوا الراديو علشان إنت ما تتعبش.

ولو اصطحبت زينات بنات شقيقتها لعبد الحليم الآن لقالت له: بنات أختى بيقفلوا الراديو علشان إنت ما تتعبش زى ما يبقفلوا التليفزيون علشان خايفين لحد يقتل المتظاهرين.

دعاها أحد المنتجين للاتفاق على القيام بدور خادمة فى فيلم من إنتاجه ولما أخبرته بالرقم الذى تتقاضاه صاح من أعماقه ياه!......... ده الخدامة بتاعتى بتكنس وتمسح وتطبخ بحق وحقيقى وبتاخد 3 جنيه فى الشهر، وإنتى عايزة تمثلى دورها بـ300 جنيه. ثم نظر للمخرج وقال: أنا هابعت لك خدامتى تمثل الدور، فتضايقت زينات لكنه عاد بعد أيام يرجوها أن تمثله بعد أن أضاف إلى أجرها 100 جنيه كتعويض عن الرأى الذى أبداه.. ولو حدث هذا الآن لقال لها المنتج: تعملى دور الخدامة بـ300 جنيه أمال لو عملتى دور «البلاك بلوك» هاتخدى كام!

اشتهرت زينات صدقى بقزفزة اللب فى جوانب المسرح وبين الكواليس وفشلت جميع المحاولات لصرفها عن هذه العادة لدرجة أن أى شخص يضع يده فى جيبها أو فى شنطتها يجد تشكيلة عجيبة من مختلف أنواع اللب.

ولو كانت بيننا الآن لاقترحت توزيع اللب على الزيت والسكر فى الانتخابات علشان الشعب ما يطقش يموت

المصدر: التحرير | احمد سعيد غراب

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على زينات صدقى.. أشهر عانس فى السينما المصرية صاحبة «كتاكيتو بنى»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
43362

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة