الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › "اللمبى" يكشف سر إسم فيلمه الجديد "تتح"

صورة الخبر: "اللمبى" يكشف سر إسم فيلمه الجديد "تتح"
"اللمبى" يكشف سر إسم فيلمه الجديد "تتح"

استطاع أن يشق طريقه فى مجال الإفيهات بطعمه ولونه على حد وصفه ومازالت قفشاته التى تميزت بها أعماله قبل "تتح" يرددها الكثيرون منها على سبيل المثال "من النهارده مفيش ولاد أبواسماعيل" والجملة الإعتراضيه "دا عند أمه يا أدهم" .

هو "اللمبى ورياض باشا المنفلوطى وشمس الانصارى وتتح"، وفى رمضان 2014 سيكون "غريب "مع الجلاد إنه النجم محمد سعد الذى أكد فى حوار خاص لـ"بوابة أخبار اليوم" على دخوله التاريخ بمشاركة النجم سمير غانم له فى "تتح" نافيا ما تردد كثيرا حول تدخله فى أعماله حيث يؤمن بالمثل القائل "إدى العيش لخبازه" مشيرا الى أنه سيظل يحافظ على العقد الذى وقعه مع جمهوره وهو تقديم " الكوميديا المغمسه بالدراما.

فى البداية من أين وكيف ولد اسم تتح؟

"تتح" دلع فتحى وولد أثناء الكتابة حيث كان اسم بطل الحكاية فتحى ومع الوقت أصبح "تتح "فأعجب المنتج وعلق فى ذهن فريق العمل وتم إعلان ميلاد اسم الفيلم الجديد .

فوجىء جمهورك بتواجدك ليله عرض الفيلم رغم شائعات سفرك فهل هذا كان نوعا من أنواع الدعايا والبروباجندا ؟

قال ضاحكا على أساس أني نزلت من الفانوس السحرى، بالفعل أنا كنت مسافر فعلا ومدى خوفى كلما انتابنى الإحساس بفكرة عدم اللحاق بليلة عرض الفيلم ولكن الحمد لله تواجدت بين فريق العمل والجمهور وسعدت بردود الأفعال فتلك اللحظات لا تكرر لذلك أحرص عليها .

بالرغم من أن الجمهور وضع محمد سعد فى قائمة النجومية والبطولة إلا أننا نلاحظ إصرارك على أن تحمل أفلامك اسم الشخصية المحركة للأحداث ؟

لا أتعمد ذلك إطلاقا ولكن الصدفة هى التى تلعب دورها والدليل أننى سأجسد شخصية غريب فى رمضان 2014 وغريب اسم البطل واسم المسلسل وهو من تأليف محسن الجلاد ولكن القصة تتلخص فى الحرص على اختيار اسم يعلق مع الناس فهناك مثلا فيلم رمضان مبروك أبو العلمين حموده اسم طويل واسم البطل ولكنه عالق فى أذهان الجمهور فمن حق الفنان أن يركز فى اسم العمل الذى يعلم مع الناس بالإضافه أن هذا "الكراكتر" أصبح طعمى ولونى ومنطقتى بالنسبة لي .

ألا ترى أن "كراكتر" تتح ، متشابه مع باقى الكراكترات التى قدمتها فى بوحه وعوكل واللمبى وكتكوت ؟
بصراحة أنا بحب طعمى ولونى فى الأفلام التي أقدمها وكذلك الجمهور يحب كراكتر بوحه وأطاطا وكركر وتتح وهذه منطقتى فلماذا أبحث عن غيرها مع الآخرين، وأختلف مع من يقولون أن هناك تشابه بين تتح وباقى أفلامى وأرددها كثيرا معظم الأفكار الفنية واحدة ولكن الإختلاف يكون فى صيغة التناول، فمثلا النجم أحمد السقا، يعالج بعض القضايا على الساحة بطعم ولون الأكشن وهذه منطقته وكذلك النجم محمد هنيدى يتناول الأوضاع التى يعانى منها الشباب بشكل كوميدى ساخر .

أضاف أن تتح واحد من شرائح المجتمع ، بنى آدم غلبان لديه قصور فى الإدراك يرفع شعار إمشي فى حالك وجنب الحيط وليتخيل البعض حينما يتعامل هذا الشخص بهذه التركيبة والعقلية مع شرائح المجتمع بالتاكيد ستحدث مفارقات ومواقف كوميدية نتيجة ذلك التصادم مع المجتمع .

وبما أنك تقول أنك تحب طعمك ولونك فى النماذج التى تقدمها فلماذا حاولت الخروج من جلدك فى مسلسل " شمس الأنصاري " الذى عرض رمضان الماضى ؟
غرور الممثل وتحديه لنفسه ومحاولاته لإثبات أنه قادر على أداء جميع ألوان الفنون من كوميديا ودراما وأكشن ما دام يمتلك الموهبه يدفعة للتغييربالإضافة إلى أن الفنان الحقيقى بداخله دائما إحساس بأنه عايز "ياكل" تمثيل والتليفزيون يشبع ذلك داخل الممثل ومسلسل شمس كانت تجربة درامية تليفزيونة أمتعتنى وأشبعتنى .

شمس الأنصارى تجربة أشبعتك ولكنها أرهقت ميزانية سعد حيث أنشأت من أجلها شركة إنتاج فماذا عن تجربتك فى هذا المجال ؟

اكتشفت إن موضوع الإنتاج موضوع كبير ومن الصعب أن يكون الممثل بطل العمل ومنتجة وكثير من زملائى خاضوا تجربة الإنتاج وقرروا الإبتعاد عنها والإكتفاء بالتمثيل فقط فهى تحتاج لمن يمتلكون الخبرة أمثال النجم الكبير نور الشريف

نعود لتتح الذى قال عنه بعض النقاد أنه نفس تيمة أفلام سعد وغالبا الأفلام الكوميدية ولا يشترط أن تقدم رسالة فما تعليقك ؟

لا أتفق مع من يقولون أن الفيلم الكوميدى لا يشترط فيه تقديم رسالة فبمجرد شروع الفنان فى التجهيز لعمل فهذه رسالة حتى لو الجمهور ضحك شويه فهذه رسالة من ضمن الرسائل وكل نجم يقدم الرسالة الخاصة بفيلمة على طريقته سواء أكشن أو دراما أو كوميديا ساخرة وهكذا.

أضاف سعد، تتح يختلف عما قدمته من أعمال فلم أمشى فى اى عمل مشية تتح كذلك حركة النطق واللسان والعين فكل واحدة تختلف عن الأخرى وهذا اجهدنى كثيرا ولكن الحمد لله ظهر الكراكتر بالشكل الذى ينبغى وأشرت قبل ذلك أن الأفكار جميعها متشابهة ولكن التناول هو الذى يختلف

ما ردك حول ان الفيلم يتضمن افيهات وايحاءات جنسية تحديدا فى مشهد السلم ؟

معظم مشاهد وإفيهات "تتح" تنتج على أنه شخصية لديها قصور فى الإدراك بالإضافة الى انه لم ينطق بلفظ يجرح الأذن وكلها ردود أفعال من هذه التركيبة التى يترتب عليها الضحك بالإضافة الى أن العصر الذهبى للأفلام القديمة كان يتضمن بعض الإسقاطات التى تخلق جو كوميدى بعيدا عن الإبتزال.

تميزت بعض أفلامك بلقطة تنقل المشاهدة من الكوميديا إلى التراجيديا والحزن فجأة فلماذا اختفت تلك اللقطة من تتح ؟

هى لم تختف ولكن "تتح" شخصية لا يمكن أن تقول جملا كثيرة تؤثر فى مشاعر المشاهد فمنظره وتركيبته وشكله عوامل تفرض نفسها على السياق الدرامى وكل ما يمكن أن يؤثر به فى مشاعر الجمهور هو رد فعل وإذا زاد عن ذلك يصبح "مط" وافتعال ويبتعد عن الواقع .

لأول مرة تقف أمام نجم الكوميديا سمير غانم ألم ينتابك شعور ولو للحظات أن يخطف الكاميرا منك ؟

يالعكس أنا دخلت التاريخ لوقوفى بجوار نجم كبير مثل سمير غانم ولا يوجد ما يسمى بخطف الكاميرا فنجاح العمل ينسبب للجميع و"تتح"عمل جماعى والسيناريست والمخرج مهنته إنه يوصل الرساله للناس وكل ممثل يؤدى دوره وهذا ما نجح فيه المخرج العبقرى سامح عبد العزيزحيث سلمنا أنفسنا له والحمد لله ربنا كلل مجهودنا بالنجاح ولا أخفى على الجميع أننا كنا لا نتوقف عن الضحك والإفيهات لدرجة أن المخرج سامح عبد العزيز، قال ضاحكا "ربنا يكون فى عونى فى مونتاج المشاهد التى تجمعني بسمير غانم لأننا كنا دائما نضيف الجديد من الزوايا والإفيهات أثناء التصوير .

دعنى أخذ منك مصطلح سلمنا أنفسنا له إذن أنت تؤمن بالمثل القائل" إدى العيش لخبازه " فلماذا يشاع عنك أنك تتدخل فى شغل المخرجين؟

نعم "أعطي العيش لخبازه" فكل إنسان متخصص فى مهنته ومع احترامي لكل المخرجين الذى حدثت معهم تلك الأقاويل إبتداء من عادل رجب وأشرف فايق وأحمد يسرى وعواض هؤلاء الأربعة تعاملت معهم بأربعة أفلام وجميعهم أصدقاء لي وأسماء كبيرة فى السوق وكل ما تردد حول ذلك شائعات وعلاقتي بهم جميعا طيبة وتلك الشائعات لا أتأثر بها حيث أطلقوا من قبل أننى مت إكلينيكيا .

البعض أرجع نجاح "تتح" إلى عدم وجود أفلام منافسه له سوى فيلم واحد سمير أبو الليل لأحمد مكى ، فما تعليقك؟

حينما تجدي زحمة على شباك التذاكر فتأكدي أن الفيلم وبطله علم مع الناس فهذا الجمهور لا يستطع أحد الضحك عليه وتواجده فى دور العرض يؤكد ايمانه بهذا النجم وعلى الفنان أن يكون عند حسن ظن هذا المشاهد والحمد لله أنني فى"تتح" تواجدت فى المنطقة التي يريدها الجمهور من محمد سعد.

فى النهاية ..أنت تقول أن لكل نجم طعم ولون وسكة فما هى السكة والعقد الذى وقعة سعد مع حمهوره ؟

قليل من الأحزان كثير من الضحك فهو عقد الكوميديا المغمسة بالدراما .

المصدر: اخبار اليوم | نبيله صبيح

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "اللمبى" يكشف سر إسم فيلمه الجديد "تتح"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
75392

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة