الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفنفنون تشكيلية، فنون جميلة، موسيقى › الفنون التشكيلية تنتهى من فرز وتسجيل مقتنيات شيخ الفنانين "بيكار"

صورة الخبر: أعمال الفنان الكبير الراحل حسين بيكار
أعمال الفنان الكبير الراحل حسين بيكار

نجح قطاع الفنون التشكيلية فى اقتناء ميراث ثمين للفنان الكبير الراحل حسين بيكار شيخ الفنانين والذى كان من محتويات منزله الذى آل لبنك ناصر الاجتماعى بعد وفاة زوجته وعدم وجود وريث له، وبعد أن أعلن البنك عن مزاد علنى لبيع تلك المحتويات والتى من ضمنها مجموعة لا تقدر بثمن من اسكتشات ولوحات زيتية وصور فوتوغرافية تاريخية ومسودات لبعض أشعاره وخواطره، وكذلك أعمال لبعض كبار الفنانين مثل سيف وانلى وصبرى راغب.

وصرح أ.د. صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية أن هذا العمل الثقافى والفنى الراقى كان نتيجة لحس وطنى عظيم بدأه د. عماد أبوغازى وزير الثقافة السابق ومن بعده د. شاكر عبد الحميد، بالتعاون مع د. جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعى السابق، ومن بعده د. نجوى خليل كان له أكبر الأثر فى انقاد هذا التراث الفنى الهام لأحد أهم الرموز الفنية الوطنية الراحل حسين بيكار.

وأضاف المليجى فى بيان صحفى صادر عن القطاع، أنه على الفور قام بتشكيل لجنة فنية متخصصة لاستلام تلك الأعمال وتوثيقها وما زالت تواصل عملها حتى الآن، مشيراً إلى أن اللجنة قد انتهت بالفعل من فرز وتوصيف 261 عمل ورقى تحضيرى (إسكتش)، و38 لوحة زيتية، وعمل نحتى، وعند الانتهاء من عملها سيقوم قطاع الفنون التشكيلية بعرض تلك المقتنيات فى معرض كبير سيكون إضافة قوية تثرى الحياة الفنية والثقافية.

وتوجه د. المليجى بالشكر والتقدير للسيد اللواء حسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة الذى كان له دور فاعل عند التعامل مع لجنة بنك ناصر وإقناعها بأهمية حماية ثروات مصر الفنية، وأن إبداع تلك الرموز الفنية إنما هو موروث الشعب بأكمله، مؤكداً أن هذا الدور الكبير يؤكد به د. حسن خلاف أنه لا يألو جهداً فى بذل كل ما يستطيع فى سبيل خدمة كافة قطاعات الوزارة وإزالة المعوقات أمامها ودعمها للارتقاء بمسيرة العمل الثقافى المصرى.

وفى وصفه للفنان بيكار (1913 – 2002) يقول المليجى: "لقد ربطتنى به علاقة شخصية أشرف بها فهو فنان عظيم صاحب بصيرة نافذة وأسلوب رفيع نستطيع أن نقول إنه حالة فريدة من الفيض الإنسانى، دائماً ما تمس أعماله القلوب قبل الألباب، خاصة عند تناوله للمرأة التى دائماً ما كانت بعينه ملاكاً أكثر من مجرد جسد ولها عنده سمت رشيق ورومانسى، وصاحب مهارة متفردة فى رسم ملامح الصورة الشخصية فهو يغوص فى مكنون الشخصية التى يرسمها، ولكن بأسلوبٍ بسيط، ظل معطاءً طوال حياته ومعلماً للكثير من الأجيال حتى لقب بشيخ الفنانين، وبجانب كونه رساما رائعا للبورتيريه فهو ناقد فنى وشاعر مرهف الإحساس وموسيقى".

حسين أمين بيكار فنان تشكيلى متميز ينتمى إلى الجيل الثانى من الفنانين المصريين وهو صاحب مدرسة للفن الصحفى وصحافة الأطفال بصفة خاصة، بل هو رائدها الأول فى مصر، تتميز لوحاته الزيتية بمستواها الرفيع فى التكوين والتلوين وقوة التعبير.

وهو صاحب بصيرة نافذة، وذوق رفيع، أحب الموسيقى منذ نعومة أظافره، كما كتب رباعيات وخماسيات زجلية تمتلئ حكمة وبلاغة،. شاعرى الأسلوب.

ولد حسين أمين بيكار فى (2 يناير عام 1913 بالإسكندرية وتوفى 16 نوفمبر 2002) التحق بكلية الفنون الجميلة عام 1928، وكانت وقتها تسمى مدرسة الفنون العليا وكان عمره آنذاك 15 عامًا، ليكون من أوائل الطلبة المصريين الذين التحقوا بها.

درس فى البدايات على أيدى الأساتذة الأجانب حتى عام 1930، ثم على يد يوسف كامل وأحمد صبري. عقب التخرج عمل فى تأسيس متحف الشمع، وإنجاز بعض الأعمال فى ديكور المعرض الزراعى.

ثم انتقل بيكار بعد ذلك إلى المغرب، حيث قضى ثلاث سنوات مدرسا للرسم وهى مرحلة هامة فى تكوين، حيث رسم بيكار أول رسومه التوضيحية، هناك عندما وضع مدرس اللغة الإسبانية كتابا لتعليم اللغة للتلاميذ، طلب من بيكار مدرس الرسم آنذاك أن يترجم الكلمات إلى صور.

بعد ذلك عاد بيكار إلى القاهرة عام 1942، وعمل معاونا لأستاذه وصديقه الفنان أحمد صبرى، وتولى رئاسة القسم الحر خلفا لصبرى الذى انتقل لرئاسة قسم التصوير، وسرعان ما تولى بيكار رئاسة هذا القسم بعد إحالة صبرى للتقاعد.

وبيكار صاحب مهارة متفردة فى رسم ملامح الصورة الشخصية فهو يغوص فى الشخصية التى يرسمها بأسلوب يميل إلى التبسيط واقتصاد فى الدرجات اللونية له أسلوبه المميز حين يتحدث عن الفنون الجميلة كما أنه متخصص فى الاتجاه التأثرى فى الرسم الملون، ويعود السر فى احتلاله المكانة العالية بين النقاد هى صلته الوثيقة بالفن فى مختلف أشكاله كتب بيكار العديد من الكتب عن الفن، وله عدة دراسات عن الفنانين المصريين والأجانب وخاصة معاصريه، كما كتب عن الفنان الرائد .أحمد صبرى، وحصل بيكار على عشرات الجوائز محلياً وعربياً وعالمياً، كانت آخرها جائزة مبارك عام 2000، وهى أكبر جوائز الدولة فى مصر.

أشهر لوحاته: تكوين من النوبة، جنى البرتقال، لحن نوبى، لحن ريفى. توفى بيكار فى نوفمبر 200، وهو فنان متعدد المواهب كاتب ورسام وله ركنه الخاصه الذى استمر فى رسمه لمدة ثلاثين عاما بجريدة الأخبار يعبر فيها بسلاسة وبدون تقعر وبدون استعلاء على القارئ، كما يصف نفسه بأنه يدردش مع القارئ فى بساطه.

المصدر: عبد الله محمود -اليوم السابع

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفنون التشكيلية تنتهى من فرز وتسجيل مقتنيات شيخ الفنانين "بيكار"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
91421

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة