الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › «لطيفة»: وصية يوسف شاهين أعادتنى إلى التمثيل فى «ماذا لو»

صورة الخبر: «لطيفة»: وصية يوسف شاهين أعادتنى إلى التمثيل فى «ماذا لو»
«لطيفة»: وصية يوسف شاهين أعادتنى إلى التمثيل فى «ماذا لو»

تعيش المطربة التونسية «لطيفة»، حالة من النشاط الفنى خلال الفترة الحالية، مع انتهائها من تصوير كليب أغنيتها «يا حياتى وأنا جنبك»، إضافة إلى عودتها مرة أخرى إلى الأغنية الوطنية التونسية بأغنية «تسلم عليكم تونس»، كما تحضِّر حالياً لأول بطولة درامية تقدّمها فى مسلسل «ماذا لو». وكشفت «لطيفة» فى حوارها لـ«الوطن» سر عودتها إلى الغناء الوطنى التونسى، وتأخرها فى خوض تجربة الدراما التليفزيونية، إضافة إلى تفاصيل أخرى تكشفها فى هذا الحوار.

■ أغنية «تسلم عليكم تونس» أول عمل يجمعك بالمطرب لطفى بوشناق.. فما الدافع وراء تقديم هذه الأغنية؟

- «تسلم عليكم تونس» هى أبسط وأقل هدية أقدمها كـ«لطيفة» إلى شعبى وبلدى تونس الخضراء، بعد مرور فترة طويلة، لم أقدم خلالها أعمالاً وطنية قوية تلهب حماسهم، خاصة أننى انشغلت فى الفترة الماضية بتصوير وتسجيل أغنيات ألبومى، لذلك حينما انتهيت منه شرعت على الفور فى تقديم عمل وطنى لتونس، وكان لا بد أن أقدم عملاً مختلفاً وجريئاً وقوياً، ويكفى أن صوت تونس الكبير لطفى بوشناق شارك فيها بوضع الألحان، وهذا العمل سيجعلنا نفكر مرة أخرى فى تقديم أعمال مشتركة خلال الفترة المقبلة، فشرف لى أن أتعاون مع العملاق «بوشناق»، كما أنه دائماً يقول لى إنه يحب صوتى وأفكارى الغنائية.

■ لكنكِ اعتذرتِ عن عدم المشاركة فى «قرطاج» رغم أنه أهم مهرجان غنائى تشهده تونس؟

- اعتذارى عن مهرجان «قرطاج» كان له عدة أسباب، أبرزها أن برنامج المهرجان لهذه الدورة لم يرُق لى، حيث إن الأسماء لم تكن على المستوى المطلوب، إضافة إلى ما تشهد الدورة الحالية من أسماء مطربين عالميين، كما أننى اعتدت فى مهرجان «قرطاج» أن أغنّى بمفردى فى الحفلة الخاصة بى، لكن هذه المرة طلبوا منى الغناء مع زميل آخر، وهو ما رفضته.

■ وهل رفضك الغناء مع مطرب آخر لخلافات بينكما، أم أن لديك أسباباً أخرى لهذا الرفض؟

- الفكرة ليست فى الشخص، لكنى فى مهرجان «قرطاج» تحديداً، اعتدت أن أغنى بمفردى، فأنا لا أحيى حفلات فى تونس طوال العام سوى حفل «قرطاج»، لكن هذه المرة وجدتهم يرغموننى على الغناء مع زميل، وأنا أحب فى حفلات «قرطاج» تحديداً، أن أحصل على مساحتى الخاصة للغناء، لذلك رفضت المشاركة فى المهرجان، وشاركت بعدها فى حفل غنائى كبير بعنوان «ليالى قرطاج».
■ ألا تعتبرين التعاون للمرة الرابعة مع المخرج وليد ناصيف فى تصوير أغنيات ألبومك قد يسهم فى تكرار أفكار الكليبات؟

- إطلاقاً، من يشاهد الكليبات التى قدمتها معه طوال الفترة الماضية، بداية من «أحلى حاجة فيا»، ومروراً بـ«بالعربى»، و«بحة بحة»، وانتهاءً بـ«يا حياتى وأنا جنبك»، فلن تجد أى تكرار مطلقاً، بل إن «وليد» قدّمنى فى أشكال وأنماط مختلفة، خاصة فى «أحلى حاجة فيا»، و«بحة بحة»، وأفكار هذه الكليبات لم أقدّمها من قبل، وهو لديه الكثير من الأفكار المتنوّعة والرائعة.

■ لكن كليب «يا حياتى وأنا جنبك» لم يحمل أفكاراً جديدة أو مختلفة؟

- كل كليب يمثل حالة وفكرة مختلفة، وليس علىّ أن «أتفذلك» فى تقديم كليباتى، فالكليب يروى قصة حب بصورة بسيطة وغير متكلفة.

■ وهل هناك أغنيات أخرى ستقومين بتصويرها خلال الفترة المقبلة؟

- انتهيت من تصوير كليب «مكتوب لى»، وسيُطرح على القنوات الفضائية خلال شهر ديسمبر المقبل، وسيُقدم قصة درامية مختلفة تماماً عن الكليبات الأربعة السابقة، لكونه يدور فى إطار درامى.

■ وهل بدأت العمل على تسجيل ألبوم غنائى جديد؟

- ما زلت أعيش فى نجاحات ألبوم «أحلى حاجة فيا»، لكن هذا الأمر لا ينفى أننى بدأت الاستماع إلى أعمال جديدة، واخترت عدة أعمال منها، لكن لم أبدأ فعلياً فى وضع الخطوط الرئيسية لألبومى الجديد، فما زال الوقت أمامى طويلاً حتى أجهز لألبوم جديد، خاصة أن ألبومى الأخير ما زال يحقق أرقاماً جيّدة فى الأسواق ويحصد الجوائز، ففى العام الحالى، وبعد طرح الألبوم بعام ونصف العام، حصدت جائزتى أفضل مطربة عربية فى مهرجان «موريكس دور»، وأفضل فيديو كليب عن أغنية «أحلى حاجة فيا»، من مهرجان «دير جيست».

■ وهل ستكتفين فى الفترة الحالية بطرح الكليبات فقط؟

- لن أكتفى بهذا فقط، لكننى سأكشف لك عن مفاجأة غنائية كبرى، أحضّر لها باللغة الإنجليزية، والفرنسية، مع مطرب كبير، ولكن يصعب علىّ أن استطرد فى سرد تفاصيلها، لأنها ما زالت فى مراحلها الأولى، كما أن هناك عدة أغنيات «سنجل» سأطرحها خلال الفترة المقبلة، باللهجتين التونسية والمغربية، إضافة إلى أن هناك أغنية خليجية انتهيت من تسجيلها أثناء وجودى فى دبى مع الفنان الإماراتى فايز السعيد.

■ لماذا تسعين إلى العودة للتمثيل مرة أخرى بعد فترة غياب طويلة منذ «سكوت هنصور»؟

- العمل الدرامى الذى عرضته علىّ الكاتبة الكويتية فجر السعيد، ويحمل عنوان «ماذا لو» مكتوب من أجلى، ولم أجد أى أسباب تجعلنى أرفض المشاركة، كما أننى أحببت أن أنفّذ وصية الراحل يوسف شاهين، حينما قال لى «يا لطيفة إوعى تعتزلى التمثيل، أنتِ ممثلة شاطرة»، فأنا دائماً أحاول أن أجد العمل المناسب لى فى الدراما، لكن كل ما عرض علىّ لم يكن جيداً بالصورة المطلوبة.

■ خلال الفترة الماضية رُشحتِ لبطولة أعمال درامية، منها «الضاهر»، و«زمن نجيب وبديعة»، فما أسباب اعتذارك عنها إذا كنتِ ترغبين فى العودة إلى التمثيل؟

- ما أستطيع الإفصاح عنه هو أننى اعتذرت عن بطولة 3 مسلسلات خلال الفترة الماضية، لأتفرغ لمسلسل «ماذا لو»، فهو العمل الوحيد الذى وجدت فيه ضالتى التمثيلية، وأتمنى أن يحوز العمل على إعجاب المشاهدين.

المصدر: الوطن

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «لطيفة»: وصية يوسف شاهين أعادتنى إلى التمثيل فى «ماذا لو»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
32156

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة