الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › فتوى للشيخ القرضاوى توفر لمصر 2 مليار دولار !

صورة الخبر: الدكتور يوسف القرضاوى وفهمى هويدى
الدكتور يوسف القرضاوى وفهمى هويدى

كشف الكاتب الكبير فهمى هويدى من خلال مقاله "فى فن التقشف"، الذى نشرته جريدة الشروق اليوم، الثلاثاء، عن فتوى حصل عليها من الشيخ يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، يمكن بمقتضاها أن توفر مصر حوالى 2 مليار دولار، عن طريق دعوة الراغبين فى أداء العمرة أو الحج إلى توجيه المبالغ التى خصصوها لهذا الغرض لصالح صندوق يدعم اقتصاد البلد فى الظروف الراهنة.

وقال فهمى هويدى فى مقاله، إن حكومة الدكتور عصام شرف بحاجة إلى سيولة تقدر بنحو 2 مليار دولار، لتلبية احتياجات السنة المالية الحالية (حتى شهر يونيو المقبل)، مضيفاً: "ووجدت أن المصريين يدفعون المبلغ ذاته كل سنة تقريباً لأداء العمرة وفريضة الحج".

وأشار هويدى إلى أنه توجه بالسؤال التالى إلى الدكتور يوسف القرضاوى: هل يجوز دعوة الراغبين فى أداء العمرة أو الحج إلى توجيه المبالغ التى خصصوها لهذا الغرض لصالح صندوق يدعم اقتصاد البلد فى الظروف الراهنة؟ وما مصير العمرة أو الحجة فى هذه الحالة؟ وهل يدخل دعم اقتصاد البلد ضمن مصارف الزكاة التى يتعين على المسلمين الوفاء بها؟

وأكد هويدى، أن إجابة الدكتور القرضاوى كانت كالتالى: إذا حل ظرف طارئ ببلاد المسلمين عانت فيه من الشح فى الموارد المالية، فلولى الأمر أن يقيد العمرة، لأنها نافلة وليست فرضاً، ويسرى ذلك أيضاً على حج التطوع، الذى يعد نافلة بدوره (المسلم مكلف بحجة واحدة وما زاد على ذلك عد نافلة)، والقيد هنا ينصب على الحالة التى يدفع فيها الراغب مالاً للحج أو العمرة، ولا يشمل ما كان منها بالمجان.

ويضيف القرضاوى فى فتواه لهويدى: إذا أودع المسلم حصته من المال فى هذه الحالة بعد أن عقد نيته على السفر، فإن العمرة أو الحجة تحسب له، أما توجيه الزكاة لصالح إنقاذ اقتصاد البلد المسلم أو حتى تنميته والوفاء بحقوق أهله، فذلك مما يعد فى سبيل الله، الأمر الذى يدخل ضمن المصارف الشرعية المعتبرة.

ويؤكد فهمى هويدى فى مقاله "فى فن التقشف"، أن هذه الفتوى المهمة إذا توافقت عليها المؤسسات الدينية ومجمع البحوث الإسلامية فى المقدمة منها، فإنها يمكن أن تشكل إسهاماً إيجابياً فى مواجهة الأزمة، فضلاً عن أنها تضع أيدينا على باب لاستثمار الطاقات الإيمانية لصالح المجتمع، يخرجنا من دوامة الشائعات والتلويحات الفجة التى تروج لتنفير الناس من القيم الدينية أو محاولة تشويهها وتوظيفها لتفكيك المجتمع والوقيعة بين مكوناته المختلفة.

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فتوى للشيخ القرضاوى توفر لمصر 2 مليار دولار ! (27)

محمد غريب | 3/5/2011

المصدر الوحيد للاف الاسر التى تعمل فى شركات السياحة فى ظل الظروف الراهنة وتراجع الافواج السياحية القادمة من الخارج حيكونوا فى الشارع معندكش فتوى تفيد نفس الغرض وما اكثر المليرات المفقودة

التهامى على التهامى | 3/5/2011

ربنا رؤف بعبادة والدين يسر وليس عسر أرجوالاهتمام بهذه الفتوى وعرضها على مجمع البحوث الاسلاميةوإذا أجازها تعمم الفتوى وتنشرفى الصحف الرسمية حتى تأتى ثمارها حفظك الله يامصر وإن بعد العسر يسر

سيف سامح | 3/5/2011

أري أن هذه الفتوي هذا هو وقتها وأحمد الله بأن سخر للأمه الأسلاميه القرضاوي وأمثالهز

خالد مصطفى | 2/5/2011

جزاكم الله خيراونريد ان نذكربالفريضه الغائبه وهى الزكاه فهى فيها الانفراجه لمصرنا الحبيبه حيث انه قدقام احدالباحثين بعمل بحث فى هذا الامر فوجد انه فى حالة جمع الزكاة فانها تكفى لسد الميزانيةالعامة للدولة ويفيض ثمانية مليارت وهذه تمت على حصر الاشياء العينية فقط

على محمد على | 1/5/2011

فكرة جميلة جدا يا ريت المسلمين فى مصر يتبنوا الفكرة دى لانها فعلا هتوفر دخل كويس جدا لمصر وهى حجة لانها فى صالح الوطن ودى فتوى من شيخ كلنا بنثق فية وهو يتحمل امام اللة هذة الفتوى يوم القيامة وانا متأكد ان ربنا هيكتبها حجة لمن يتبرع بمال الحج لمصر

احمد | 1/5/2011

المفروض تزيد الضريبه على شركات المحمول الى نهبه البلد وبتكسب مليارات وشركات الادخنه والاسمده الى مضيعين صحه الناس

مصطفي نصر | 1/5/2011

نحن نوافق ونجل فضيله الشيخ القرضاوي ولكن لنل سؤالين الاول اذا كنا نضيق علي الحجاج والمعتمرين فما هو الموقف من اللذين يخرجون للسياحة الداخليه والعربية والاوربية مرتين في السنه الؤال الثاني نعمل ذلك بطيب خاطر وماذا عن غير المسلمين؟ ام ان كل التكاليف وتحمل التبعات علي المسلمين فقط اليس هذا بظلم علي المسلم وغير المسلم ينعم اجو الاجابه

محمد عبدة | 1/5/2011

نعم هذا هو الاسلام الصحيح نفعك الله ونفع الله بك الامه يا دكتور وكل من يرد برد غير لائق تاكدوا بانه ليس من اهل السنه والجماعه وخصوصا من يشتمون لان المسلم ليس باللعان ولا بالطعان

سالي | 30/4/2011

بدل متاخد حق الغلابة ياريت تاخدمن اصحاب رؤوس الاموال بيغطواالعجز وبيفيض يا قرضاوي

علي | 29/4/2011

لما لاتكون سلف للدولة الى حين انتهاء الازمة سنة او سنتين على اكتر تقدير.

محمد الشعراوي | 28/4/2011

أؤيد الدكتور يوسف القرضاوي في هذه الفتوي وادعو المواطنين الذين يحبون هذا البلد إلي نبذ الخلافات بينهم وبين بعضهم لأن ذلك يؤدي إلي الإساءة للمسلمين ونرجو من الجميع التكاتف حتي نعبر هذه المرحلة الحرجة في تاريخ بلدنا مصر وفق الله الجميع إلي مايحب ويرضي

رفقى | 28/4/2011

جميل جدا

أشرف | 28/4/2011

نسأل الله أن يعيننا على تطبيق الإسلام في كل مجالات الحياة . لا يكون فقط عند الأزمات لماذا نتكلم الآن فقط عن الزكاة بالرغم من أنها أفضل نظام تكافل اجتماعي ، كما أن أتفق مع الأخوة القائلين بأن الكرة والمسلسلات والحفلات تكلف أضعاف أضعاف هذه المبلغ مع الفرق أن هذا في طاعة وهذه الأشياء تعلمون جميعا أثرها. ومن هنا أحب أن أوضح أن المطالبة بعودة الشريعة الإسلامية هي لعلاج كل هذه المشكلات بما فيها حقوق النصارى أما من يعتقد أن الدين ليس إلا تطبيق الحدود فيحتاج إلى إعادة نظر وشكرا

ناهد | 27/4/2011

اوافق بس مين يسمع ومين يستجيب

محمد | 27/4/2011

أعجبتني الفتوى فهي ثورة في العالم الاسلامي يبدو أن القرضاوي يريد تبييض صفحته بعد أن لطخها بدماء السوريين من خلال فتاويه التي تخص سوريةوأقول للقرضاوي ان أكثركم فتية أقربكم الى النار حمى اللى الناس أجمعين

المشير | 27/4/2011

ثلاثة منعوا الحج عبر التاريخ ولأسباب مختلفة 1 كفار قريش 2 القرامطة 3 عصابات حماس التي انشأها جهاز مخابرات العدو الاسرائيلي 4 انت ايها الكلب القرضاوي ....إقرأوا كتاب تعزيز الرد الكاوي في اسكات الكلب العاوي يوسف بن عبدالله القرضاوي للشيخ عبدالله بن شكيب السلفي

احمد | 27/4/2011

هولى اقرب حاجة ناخذ منه حاجة ربنا واخر حاجة نعملهالنفسناولربناماناخذمن العب شويةولاالسيمةشويةولامن كل حاجةالى بالى بالك شوية

احمد قمر | 27/4/2011

فهمى هويدىمفكر بلا فكر ترك كل شرائح المجتمع وهداه فكره الى المعتمرين والحجاح لكى يثير طواحين الهواء وفى الا خير (فهمى هويدى قال) نرجسيه خادعه* لم يترك شيئانافعا لا قبل ولا بعد والخطا على السائل وليس المسئول مع الاعتذار لاستاذنا وعلمنافضيلة الا ستاذ القرضاوى

قدري | 26/4/2011

نفع الله به الاسلام والمسلمين

ناصر الحوفى | 26/4/2011

هذه الفتوى تعتبر من قبيل التجديد فى الدين مصداقا لقول رسول الله _صلى الله عليه و سلم_ سيأتى لكم على رأس كل مئة عام من يجدد لكم دينكم وهى تقاس على فعل أمير الؤمنين عمر بن الخطاب عندما أوقف مخصصات المؤلفة قلوبهم بعد نمو الدولة الإسلامية ووقفه حد السرقة فى عام المجاعة فطوبا لهذا الفكر التقدم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زائر | 26/4/2011

والله هي فتوى جيدة ولكن كيف نضمن ألا يتم نهب هذه الأموال وخاصة أننا على نعرف بالضبط مدى نزاهة القائمين على أمر هذا البلد

عبد الملك فراش | 26/4/2011

طبيعي ان يوافق العلماء علي هذا الرأي /وقد سبق ان افتي به العلملء وأظن الدكتور سيد طنطاوي قاله/فالمسألة نهضة المجتمع /والعمرة نافلة وليست واجبة زويجب ان نتخلص من الدروشة ونتفهم أولوياتنا

طارق شنيطة | 26/4/2011

فتوي ممتازة ولكن الشعب لا يريدان يدفع امواله لعمال لايعملون اولشراءمسلسلات رمضان اودفع مرتبات بالالاف الشعب المصري ذكى جدا الحل بسيط ترشيد الاستهلاك او خطة تقشف مثل بريطانيا اومنع العمرة والحج النافلة ومن لايرضي من الشعب الحكومة تدفعه الضعف

تتتتتتتتت | 26/4/2011

والله ممكن بدل ما نعطل الراغبين في الحج والعمرة النافلة من تطهير قلوبهم ومغفرة ذنوبهم نشوف أفراح المصريين بتتكلف كام ونحدد مبلغ معين لا يتجاوزه احد في الإنفاق علي تكاليف الأفراح وكذلك نمنع المصايف سنة ولا سنتين ونوفر الفلوس دي لصالح البلد وفلوس مباريات الكورة وغيرها من الأشياء غير الضرورية ..........أما العمرة والحج فهي شيئ مفيد من كل جانب من الناحية الدنيوية في اصلاح الحالة النفسية للإنسان واللي يترتب عليها تزكية الأخلاق عند الناس مما يهيئهم لمساعدة مجتمعهم بكل ما يملكون.... وكذلك من الناحيةو الأخروية وهي الأهم طبعا في علاقة الفرد بربه حتي يعيننا الله علي الخروج من هذه الأزمة بسلام .....هذا مجرد رأي والله أعلم

أحمدعبدالله | 26/4/2011

هذ الرجل فقيه الأمة وإمامها وخطيب الثورة المباركة ورحمة الله على الشيخ محمد الغزالى كان ينادى بذلك وكان يرى أن تكون هذه الأموال لعمل مشاريع لأبناء الشارع أو الحى أو العائلة وتزويج الفقراء وقرأت مقالا سابقا للأستاذ وهيدى بمعنى التدين المنقوص أو المغشوش بهذا الخصوص وأنا أدعوا كل المسلمين أن ينظروا إللاى أقاربهم وجيرانهم وأهليهم ومصلحة الأمة بدل من أن يكونوا أنا نيين لا يحبون إلا أنفسهم وكلما تعدى نفع العبادة إلى الغير كلما كانت أصوب عند الله وكان جزاؤها أعظم والأدلة على ذلك كثيرة

كمال الشاذلي | 26/4/2011

العودة الي الكتاب والسنة

محمد محمود | 26/4/2011

بتهيئلي لو لاعبي الكورة والممثلين والراقصات دفعو جزء من المال اللي نهبوه من البد هماكمان ممكن يزيد علي 10 مليار دولار مش نعطل فريضة او حتى سنه وعجبي

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
97097

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
-
-
-