الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › سوريا: قوات «الأسد» تفتح النار على جنازات الشهداء .. ونواب «درعا» يستقيلون من البرلمان

صورة الخبر: صورة أرشيفية من احتجاجات سوريا ضد الأسد
صورة أرشيفية من احتجاجات سوريا ضد الأسد

فتحت قوات الأمن السورية النار على عشرات الآلاف المشاركين في جنازات شهداء الاحتجاجات في العاصمة السورية دمشق ومحافظة ريف دمشق ومدينة درعا جنوبي البلاد.

وقال شاهد عيان لوكالة «رويترز» إنه رأى « 3 أشخاص يسقطون على الأرض. أحدهم كانت الدماء تسيل من فمه. لم يمكنني معرفة ما إذا كان أصيب في المعدة أم في الصدر». وأضاف شاهد للوكالة أن حاملي النعوش تركوها ولجأوا لأماكن تحميهم من الرصاص. وكان المشيعون قد هتفوا خلال الجنازة، ضد الأسد، مطالبين بإسقاط النظام، ووصفوا الرئيس السوري بشار الأسد بأنه «خائن».

ووفقا لما قاله نشطاء المعارضة فإن بعض مناطق دمشق استيقظت السبت على حصار من الجيش والشرطة، في حين ترفض السلطات في مدينة حمص تسليم جثث الضحايا إلى ذويهم حتى يقولوا للتليفزيون الرسمي إن جماعات سلفية هي من قتلتهم.

وفي السياق نفسه، أعلن نائبان في مجلس الشعب السوري عن محافظة درعا استقالتهما السبت من المجلس بعد أن قالا إنهما لم يعودا قادرين على حماية من انتخبهما، فيما أطلقت قوات الأمن السورية الرصاص الحي على مشيعي جنازات الشهداء الذين سقطوا في احتجاجات «الجمعة العظيمة» مخلفةً 4 شهداء على الأقل وعشرات المصابين.

وأعلن النائب ناصر الحريري في اتصال هاتفي مع قناة «الجزيرة» القطرية استقالته، ليلحق به النائب خالد الرفاعي في اتصال مع القناة ذاتها. وناشد الرفاعي الرئيس السوري بشار الأسد سرعة التصرف «لأن الحلول الأمنية لم تعد تجدي في التعامل مع الموقف على الأرض».

وكانت شرارة الاحتجاجات السورية قد بدأت في مدينة درعا، منذ نحو شهرين وامتدت في عدة محافظات لتبلغ ذروتها الجمعة التي أطلق المتظاهرون عليها اسم «الجمعة العظيمة»، والتي أسقطت فيها قوات الأمن 112 شهيدًا على الأقل، بحسب قوى معارضة.

ولم يصدر من الحكومة أي تعليق رسمي على أحداث الجمعة، في الوقت الذي قالت خلاله وكالة الأنباء الرسمية السورية اليوم إن موقعا عسكريا ببلدة أزرع الجنوبية تعرض لهجوم أسفر عن مصرع ثمانية وإصابة 28 شخصا من الطرفين.
وجاءت احتجاجات «الجمعة العظيمة» بعد يوم من توقيع الرئيس السوري بشار الأسد على 3 مراسيم تقضي بإنهاء قانون الطوارئ المفروض منذ عام 1963 وإلغاء محكمة أمن الدولة وتنظيم حق التظاهر السلمي. وكان إنهاء قانون الطوارئ أحد المطالب الرئيسية للمعارضة التي تطالب أيضا بإصلاحات سياسية، والإفراج عن المعتقلين.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سوريا: قوات «الأسد» تفتح النار على جنازات الشهداء .. ونواب «درعا» يستقيلون من البرلمان (1)

سوري امين ومخلص | 25/4/2011

هذا كذب تفتعونه وتفتعله وسائل الاعلام ... بالله عليكم ان كنتم تعرفون الله الم تملوا من هذا الكذب ونشره اني اشتغرب مدى تضاؤل الوفاء عند العرب وخاصة الاعلاميين الم يبقى لديكم اي ضمير مهني .. طيب ضمير انساني لا مهني؟؟؟ والله عار على العرب ان تكونوا بينهم

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
47276

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية